جمعية النداء الإنساني تخرج دفعة من قادة المستقبل

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
18-02-2020
برعاية رئيس مجلس أمناء جامعة AUL الدكتور معتز زريقة، احتفلت جمعية النداء الإنساني، يوم الاحد 16 شباط 2020، بتخريج متدربي برنامج "قادة المستقبل" وذلك في قاعة جامعةAUL، الكولا- بيروت.
حضر الحفل ممثل عن جامعة AUL، وممثلون عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية، اللجان الشعبية، جمعيات ومؤسسات محلية ودولية إلى جانب أهالي الخريجين.
افتتح الحفل بدخول الخريجين على أنغام أغنية "أنا دمي فلسطيني" ومن ثم بالترحيب بالحضور الكريم، والنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني.
ثم تحدث الأستاذ فادي طه ممثلاً راعِي الحفل الدكتور معتز زريقة. فرحّب بالحضور في جامعة AUL وأكدّ أن الجامعة هي شريك بأي نشاطٍ يخدم المجتمع وهي على استعداد إلى تقديم المساعدات والتسهيلات كافة لطالبي العلم في هذه الظروف الصعبة. وبهذا الصدد وعد بتخصيص عدد من المنح والحسومات الخاصة لجمعية النداء الإنساني. وفي ختام كلمته حثّ الأستاذ طه جميع الخريجين بمواصلة مسيرة البحث والتعلم والتقدم.
ثم رحبت الآنسة آلن ممثلة الممول Bjorka&frihet بالخريجين وعبرت عن فخرها بالمشاركة في حفل تخريج قادة المستقبل. ثم عرّفت الانسة آلن ببرنامج "بذور الاستقلال" الذي يجمع مؤسسات تعمل تحت الاحتلال، وفي مخيمات اللجوء في فلسطين والصحراء الغربية بهدف تنشئة جيل جديد قادر على قيادة وتحسين مجتمعاتهم على أساس مبادئ حقوق الإنسان، ورفع مقومات الصمود لحين الحصول على حل عادل لقضاياهم. ثم توجهت إلى الخريجين بالقول: أنتم بذور الاستقلال وقادة المستقبل الذين سيساهمون في تقرير مصيرهم. وختمت كلمتها بتذكير الخريجين بأن كل ما ينمو، وبقدر ما نما، بدأ يبذرة صغيرة.
ثم تحدث الدكتور محمد عويد باسم الأكاديمية الدولية لبناء القدرات، حيث ركّز في كلمته على تحفيز الخريجين وحثّهم على التمسك بثلاثية القيادة التي لخصها بالقيادة من خلال الحب، الارتقاء بالمعنى لا بالصوت والاستمرار في المضي قدما متجاوزين أية خسارة أو فشل.
جاءت كلمة الخريجين على لسان الآنسة حنين حسين اصغر قائدة بين قادة المستقبل، توجهت في كلمتها بالشكر للقائمين على المشروع لإيمانهم بقدرات الشباب والمساهمة في صناعة الفكر الجديد لديهم، ثم أسهبت في حديثها بتعريف القائد وطريق القيادة. وفي الختام توجهت الآنسة حنين إلى زملائها الخريجين بِحثّهم على مواصلة الطريق وتطبيق ما تعلموه لتزهر أوطانهم أملاً وحضارةً.
استهل الأستاذ مصطفى أبو عطية، المدير التنفيذي للنداء الإنساني، كلمته بالترحيب بالحضور الكريم مثنياً على المشاركة في تخريج 211 شابًا وشابة "قادةً للمستقبل" من معظم المخيمات الفلسطينية في لبنان. ثم عرّف الأستاذ مصطفى بجمعية النداء الإنساني وعملها في قطاعات مختلفة كالخدمات الصحية، الخدمات الاجتماعية والثقافية، الفنون والرياضة، التدريب وبناء القدرات والاهتمام بالعلوم والبحث العلمي. بعد ذلك عرف بمشروع قادة المستقبل الذي بدأ بحلم منذ العام 2012 وتحقق في 2018 بعد رحلة بحث دامت ست سنوات عن ممول لهذا المشروع الذي أتى بالشراكة مع مؤسسة Bjorka&frihet السويدية ضمن برنامج "بذور الاستقلال".
ثم تحدث أبو عطية عن أثر هذا المشروع على المتدربين وكذلك على المستفيدين من المجتمع المحلي، حيث ساهم برفع الوعي لأكثر من 4.000 شخص من فئة الأطفال والشباب والنساء، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 10.000 شخص نهاية العام 2020.
ثم توجه الأستاذ مصطفى بالحديث إلى ممثلي الفصائل الفلسطينية للنظر إلى هؤلاء القادة الشباب بعين القائد المسؤول، وحَثّهم على التشديد على الوحدة الوطنية وتظافر الجهود وخاصة في هذه الأيام حيث جميعنا نواجه ونرفض ما يسمى بصفقة القرن.
وفي ختام كلمته توجه بالشكر إلى الحضور الكريم من ممثلي الاحزاب اللبنانية، الفصائل الفلسطينية، ممثلي منظمة الأونروا وممثلي الجمعيات الأهلية. وكان شكره موصولاً للشركاء والممولين، للمدربين، لجامعة AUL، لموظفي ومتطوعي النداء الإنساني، لفريق مشروع قادة المستقبل، للأهل ولجميع الخريجين.
وتخلل الحفل فقرتان تراثيتيان مع فرقة الفنون الشعبية للدبكة الفلسطينية. وتوزيع دروع شكر وامتنان للمدربين ولجامعة AUL.
وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجين بدءًا من منطقة البقاع ومن ثم الشمال واستكمالاً باتجاه فلسطين نحو الجنوب مروراً ببيروت وصيدا



















التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1