ندوة حول صفقة القرن .. ما العمل؟ في دار الندوة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
05-02-2020
بدعوة من المنتدى القومي العربي انعقدت في "دار الندوة" ندوة سياسية بعنوان"صفقة القرن..ما العمل؟تحدث فيها إلى رئيس دار الندوة ا. بشارة مرهج كل من الدكتور عصام نعمان أمين عام الحركة الوطنية للتغيير، ا. كمال شاتيلا رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني، الدكتور ماهر الطاهر رئيس دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأدارتها الدكتورة نشأت الخطيب رئيسة المنتدى القومي العربي بالنيابة، وحضرها ممثل فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بالأستاذ رفيق شلالا، الرئيس المؤسس للمنتدى الأستاذ معن بشور، وشخصيات سياسية وممثلون عن الاحزاب والفصائل والجمعيات والهيئات والروابط اللبنانية والفلسطينية.
كما حضر اعضاء اللجنة التنفيذية للمنتدى القومي العربي.
وألقى رئيس مجلس إدارة دار الندوة الأستاذ بشارة مرهج كلمة الافتتاح، رحب فيها بالحضور في دار الندوة وجاء في كلمته، ثمة إجماع أو ما يشبه الإجماع بأن صفقة القرن سقطت أو تكاد بسبب الرفض العام التي جوبهت به فلسطينياً وعربياً وإسلامياً ودولياً، غير أنه لا يجوز النظر إلى الصفقة وكأنها حدث قائم بذاته في حين أنها أستمرار صارخ لسياسة إستعمارية صهيونية ثابتة وقائمة منذ زمن بعيد ومصممة على الأستمرار حتى تحقيق مآربها المشبوهة من الاحتلال والاستغلال.
وكل ذلك يذكرنا بأن مسيرة المواجهة يجب ان تكون مستمرة ولا بد من مواصلة النضال وتصعيده لإسقاط هذه الصفقة والسياسة التي أنبثقت منها ومعهما الثقافة الاستعلائية العنصرية المسؤولة عن المآسي التي تلف المنطقة من بابها لمحرابها.
رئيسة المنتدى بالنيابة الدكتورة نشأت الخطيب أدارت الندوة، وقلت: نلتقي اليوم في دار الندوة لنبحث ما العمل الذي يجب علينا ان نقوم به لنرد فيه على صفقة القرن، صفقة الذل والعار والخيانة لكل عربي ساهم بها او قبلها أو سكت عنها، في ظل العدوانية الامريكية التوسعية. وليس صدفة أن يعلن ترامب اليوم صفقة القرن فمنذ هزيمة 1967 حاولت أمريكا ان تجعل هذه الهزيمة العسكرية هزيمة اجتماعية – اقتصادية – سياسية – ثقافية، لا بل هزيمة تاريخية وجغرافية وتحويل الوطن العربي الى محميات غربية واسواق استهلاك وموارد طبيعية للنهب والاستغلال واستبدال الهوية العربية بهوية شرق اوسطية وإلغاء كل شيء ينم عن عروبة المنطقة، وبروز ما يسمى بحلف العرب المعتدلين حلفاء امريكا واسرائيل.
رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني الأستاذ كمال شاتيلا، قال: صفقة القرن هل هي سبب ام هي نتيجة، ماذا نتوقع من المشروع الصهيوني القائم على نظرية من النيل الى الفرات، او ماذا نتوقع من المشروع الامريكي الشرق الاوسط الكبيرالاقتحامي لسبعة دول عربية تقسيماً ونهباً وضغطاً، امر طبيعي ان يتأمروا علينا وان يستفيدوا من تناقضاتنا الى أقصى الحدود، لكن السؤال الاساسي ما هي أهم الاسباب التي أدت الى الوصول لصفقة القرن.
وتحدث شاتيلا عن ثلاثة أسباب الاول انقسام الساحة الفلسطينية مما يدفع العدو الى الدخول من الثغرات والسبب الثاني يجب ان لا ننسى في العشر سنوات الأخيرة اعادة بروز اسيا كمنافس للغرب كما لا يجب ان لا ننسى ان امريكا في العشر سنوات الاخيرة انفردت في العالم وحطمت العراق فضربت سوريا هذا وضع كان فوق الاحتمال وانتشار القطرية بعد وفاة جمال عبد الناصر لتحل مكان القومية العربية لكي تحمي نفسها. اما السبب الثالث فهو الصراع الايراني الخليجي الذي اعاد تحويل الخليج الى حمايات اجنبية.
أمين عام الحركة الوطنية للتغيير الدكتور عصام نعمان تحدث عن عدة اسباب وهي: العرب الأحياء هم عرب المقاومة، يُدرك العرب الأحياء المقاومون ان الصهاينة والإنجيليين الاميركيين المتصهينين يحققون مكاسب على صُعُد الصوت والصورة والخداع كثيرة: في اليمن تتلاحق هزائم أعداء الثورة في جميع جبهات القتال، المقاومون انتقلوا من الدفاع الى الهجوم. طاردوا العدو الى عمقه الإستراتيجي، في غزة احبط المقاومون أربعة حروب شنتها "إسرائيل" على مدى ثماني سنوات بقصد كسر ارادة المقاومة شعباً وفصائل وشلّ القطاع بالحصار والنار. في الضفة الغربية يتصدّى المقاومون بالسلاح الأبيض لجيش "إسرائيل" ولجلاوزة المستوطنين دفاعاً على المسجد الأقصى، ويشاغلون العدو على مدى مساحة الضفة برمتها. في لبنان ألحق المقاومون هزيمة نكراء بجيش "اسرائيل" في حرب 2006 ..7 في العراق أنهى المقاومون خلافة البغدادي وتنظيم "داعش" المدعوم اميركياً في الموصـل ومحافظـات شمال العراق وفتحوا معبر القائم ــ البوكمال مع سوريا. في بلاد الشام حرر الجيش العربي السوري والمقاومون معظم المحافظات السورية .صحيح ان "اسرائيل" واميركا وتنظيمات الإرهاب كانت تقوم بعمليات إختراق لافتة في سوريا والعراق لعل ابرزها عملية اغتيال قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، باختصار ، ومن دون مغالاة ، نجحت قوى المقاومة العربية ، بدعمٍ سخي من ايران ، في اقامة توازنٍ رادع مائل لجهتها في وجه "اسرائيل" وقواعد اميركا العسكرية في مختلف بلدان المشرق والخليج العربية. نعم ، انتم مدعوون ايها العرب الأحياء ، وفي المقدمة المقاومون الملتزمون الأشداء، الى توسيع دائرة الإشتباك مع اميركا و"اسرائيل" وحلفائهما المتورطين معهما سياسياً ومالياً وميدانياً ، ذلك كله يتطلّب الوفاء بشروط نهضوية استراتيجية ملزمة .
رئيس دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور ماهر الطاهر، شكر على عقد اللقاء في عاصمة الصمود والمقاومة وقال لن أغوص في المضامين المطروحة في هذه الصفقة ولن ألخصها بوثيقة استسلام للشعب الفلسطيني وللامة العربية وللامة الاسلامية، تستهدف السيطرة على فلسطين كاملة من بحرها الى نهرها وجعل الكيان الصهيوني سيد هذه المنطقة متحالفا مع الولايات المتحدة الامريكية، النقطة الثانية اخطر ما في هذه الصفقة باعتقادي قضايا ثلاث ا- ما يستهدف اهلنا في الارض المحتل عام 1948 فلسطين التاريخية عبر مخطط الترحيل الهادئ من خلال التبادل السكاني وهذا ما تحدثت عنه الوثيقة لانه يعيش على ارض فلسطين اليوم 6.5 مليون فلسطيني منهم مليون ونصف المليون في اراضي 1948 وهذا ما يشكل المأزق التاريخي للكيان الصهيوني، الخطة تستهدف الترحيل الهادئ للفلسطينيين هذا خطر كبير واستراتيجي يستهدف نفي الشعب الفلسطيني، الخطر الكبير هو الاطار الفكري لما سمي بصفقة القرن والخطر الثالث يستهدف تمزيق وتفكيك وتذويب الشعب الفلسطيني وتبديد وطمس هويته الوطنية وتوزيعه مرة أخرى في كل أصقاع الارض خاصة عند تناول موضوع اللاجئين وهو جوهر واساس القضية الفلسطينية، باعتقادي ان كل ما جاء في صفقة القرن يعبر عن المأزق الوجودي للكيان الصهيوني ونعم نقول بوضوح ان الشعب الفلسطيني صمد على أرضه وبحسب احصائيات عام 2016 التي اصدرها مكتب الاحصاء الاسرائيلي يعيش على ارض فلسطين 6.5 مليون مسلم مقابل 6.44 مليون يهودي طبعا بالنسبة لهم هذا موضوع مقلق لذلك صفقة القرن تستهدف بالاساس ايجاد حلول لمشاكل المشروع الصهيوني والازمة الوجودية للمشروع الصهيوني وليس حل مشكلة الشعب الفلسطيني او تحقيق العدالة او قسم من العدالة للشعب الفلسطيني وانا على قناعة راسخة بأن محور المقاومة وقوة محور المقاومة ايضا قد شكلت بالنسبة للكيان الصهيوني والولايات المتحدة الامريكية هاجس حقيقي حول مستقبل اسرائيل لانه اصبحنا قوة امام حقيقية على الارض وفي الميدان اصبحنا امام قوة حقيقية








التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1