الشعبية في صيدا تلتقي أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية العميد ماهر شبايطة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
23-11-2018
زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه مسؤولها في منطقة صيدا، أبو علي حمدان، يرافقه عدد من أعضاء قيادة المنطقة، مقر قيادة حركة فتح، في منطقة صيدا، و كان في استقبالهم أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وحركة "فتح" في منطقة صيدا، العميد ماهر شبايطة، بحضور أعضاء قيادة منطقة صيدا يوم الخميس 22/11/2018 .
بدايةً رحَّب العميد شبايطة بالوفد، مثمِّنًا جهود القيادة الفلسطينية، في مواجهة جميع الضغوطات التي تتعرّض لها، وفي مقدّمها تمرير "صفقة القرن "، ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية، والعمل على استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام، وإنجاز المصالحة، كما أكّد شبايطة حرص حركة " فتح" الدائم على الحفاظ على أمن، واستقرار المخيمات، والجوار في لبنان، وحماية المشروع الوطني الفلسطيني، بالإشارة للأحداث الأخيرة في مخيّم المية ومية .
بدوره أكد أبو علي حمدان تاريخية العلاقات بين حركة فتح و الجبهة الشعبية، التي عمدت بالدم، وضرورة تطويرها بما يعزز الوحدة الوطنية الفلسطينية، مستندة للمصالح العليا للشعب الفلسطيني، وصونا لقضيته الوطنية، في مواجهة المشاريع المطروحة، لتصفية القضية الفلسطينية، من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، إلى ما يسمى بصفقة القرن، وصولا إلى تقليص الدعم الأمريكي للأونروا، وتقليصاتها لخدماتها الصحية، والاجتماعية، والتربوية، من أجل الضغط على الشعب الفلسطيني، كي يقبل بما يطرح عليه من صفقات مشبوهة، كما أكد حمدان أن الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة مصمم المضي بمشروعه الوطني، حتى نيل الحرية الكاملة والعودة، كما أكد ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، مستندة إلى اتفاقات القاهرة، وتفاهمات بيروت، وعقد مجلس وطني توحيدي، وتطوير، وإصلاح مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.
كما أشار إلى أن المطلوب من الجميع الترفع عن الخلافات، وضرورة العمل الوحدوي، بشكل مشترك، والسعي لخدمة شعبنا، وتأمين متطلباته، وتعزيز الثقة المتبادلة معه .
كما ناقش الطرفان قضايا الشأن الفلسطيني العام، مشددين على العمل المشترك، تعزيزا للوحدة والعمل على إفشال مشاريع التهجير والتوطين، التي يسعى الأعداء لتحقيقة، وناشد الطرفان الدولة اللبنانية إعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني، في لبنان.
كما ثمَّن الطرفان جهود القيادة السياسية في منطقة صيدا، لتخفيف الإجراءات المشدَّدة عند مداخل مخيّم عين الحلوة، بما يحفظ كرامة أهلنا، ويتناسب مع الحفاظ على أمن الجوار اللبناني.





التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1