الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تلتقي المير طلال أرسلان

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
23-11-2018
زار ظهر يوم الخميس في ٢٢ -١١-٢٠١٨ وفدٌ من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تقدمه مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال، ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر، وقيادة منطقة بيروت، الوزير المير طلال أرسلان رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني، في دارته في خلدة، بحضورمسؤولة الملف الفلسطيني في الحزب الديمقراطي اللبناني ليليان حمزة.
بداية اللقاء قدم عبد العال التهاني للمير أرسلان، وللبنان، بعيد الاستقلال الخامس والسبعين، قائلًا: " نزور هذا البيت العريق بيت مجيد أرسلان أحد قادة الاستقلال، وأحد الرجال الذين قاتلوا إلى جانب الشعب الفلسطيني عام ١٩٤٨.
كما تطرق عبد العال إلى العلاقة التي تربط الجبهة بالحزب الديمقراطي، كما أشار إلى صفقة القرن، ومخاطرها على القضية الفلسطينية، وسبل مواجهتها، ودعم الشعب الفلسطيني في مقاومة، ومواجهة مشاريع التوطين، والتهجير كافة، كما طرح الوضع الفلسطيني في الداخل، والشتات، ومسيرات العودة الكبرى، وقدم شرحًا عن الأحداث الأخيرة التي جرت في غزة، وانتصار المقاومة في المعركة الأخيرة على العدو الصهيوني، وتفوق المقاومة على العدو برغم الإمكانيات المتواضعة للفصائل، وإفشال العدوان الصهيوني في غزة.
كما أشار إلى أوضاع المخيمات، متحدثًا عما يعانيه شعبنا جراء تقليصات خدمات الأونروا، والوضع الاقتصادي والمعيشي، كما تطرق إلى المؤامرة التي تهدف إلى تفريغ المخيمات من الشباب، والعائلات، ضمن خطط تهجيري، هدفه تفريغ المخيمات من الكفاءات، وضرب حق العودة الى فلسطين .
بدوره المير طلال أرسلان، تحدث المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، منذ ما قبل العام ١٩٤٨ على أيدي بعض الدول العربية، والخليجية، مؤكّدًا أن الشعب الفلسطيني هو شعب عظيم، وقوي، وصلب، ولا تستطيع أية قوة في العالم كسر إرادة النضال عنده، وصمود هذا الشعب الذي يقاتل، ويناضل، ويحارب كيان العدو الصهيوني، نيابة عن الأمة العربية والإسلامية.
وخلال حديثه أكد وقوف الحزب الديمقراطي إلى جانب الشعب الفلسطيني، حتى نيل حريتة، واستقلاله، وعودته إلى دياره التي هجر منها، مؤكدا ضرورة معاملة الفلسطيني في لبنان معاملة إنسانية تليق بنضاله، وتضحياته، وأن التوطين في لبنان، وأي بلد آخر لن ينزع منه حقه في العودة إلى فلسطين، وأن ما يحاك من مشاريع توطين وتهجير مرفوض جملة وتفصيلا، ونطالب بحق العودة إلى فلسطين، ونحن نقف، وندعم، ونساند الشعب الفلسطيني، في كل مطالبه، ونحن مع فلسطين وشعبها ومقاومتها.
وفي الختام قدم وفد الجبهة هدية تذكارية عربون محبة ووفاء للمير أرسلان









التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1