الشعبية تشارك بالمهرجان الذي أقيم بمدينة صيدا تحت عنوان

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
21-10-2018
لمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لاعتقال المقاوم اللبناني جورج عبدالله، في السجون الفرنسية، أقامت الحملة الوطنية لتحرير الأسير جورج عبداللة مهرجانًا، تحت عنوان:" من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبدالله"، السبت في 20/10/2018، وذلك في مركز معروف سعد الثقافي، في صيدا، بحضور الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري، الدكتور النائب أسامة سعد، ووفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تقدمه مسؤول الجبهة في منطقة بيروت، فؤاد ضاهر، كما شارك وفد من منظمة الشبيبة الفلسطينية في مخيم برج البراجنة، ولجان المرأة الشعبية الفلسطينية، وأحزاب وطنية لبنانية وفلسطينية، وحشد كبير من النشطاء المتضامنين مع الأسير جورج عبدالله .
بدأ الاحتفال بالنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني، وبكلمة لعريفة الحفل الإعلامية لينا مياسي قالت فيها:" من صيدا عاصمة الجنوب المقاوم .. هنا نلتقي لنوجه تحية للأسير المناضل جورج عبد الله .. المحتجز منذ أربع وثلاثين سنة في سجون الإمبريالية الفرنسية .. المقاوم جورج إبراهيم عبد الله هو نموذج للوفاء والثبات .. ومن منطلق إيمانه بالتلاحم الوطني بين الشعبين اللبناني والفلسطيني واعتبار أن فلسطين قضية الأمة .. فقد التحق بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مؤكداً أن النضال العربي لا يمكن له أن يتجزأ، ومؤكداً أيضاً أن تحرير فلسطين هو واجب على كل عربي ووطني في العالم. من صيدا عاصمة الجنوب المقاوم تأتي هذه التحية .. من صيدا التي لطالما احتضنت فلسطين والمقاومين عبر سنين طويلة .. ومن هذا الصرح - مركز معروف سعد الثقافي الذي اعتاد على احتضان النشاطات ذات الطابع الوطني والثقافي المميز".
ثم عرض فيلم وثائقي عن المناضل جورج عبد الله من إنتاج "صيدا تي في".
وشارك الماضل جورج عبد الله في الاحتفال بتسجيل صوتي وجه فيه التحية لمنظمي الاحتفال وللحاضرين .. وحيا مدينة صيدا .. عاصمة الجنوب المقاوم .. كما وجه التحية لمناضلي التنظيم الشعبي الناصري تحت قيادة الدكتور أسامة سعد .. وتحية لكل المقاومين الذين سهروا على صيانة مسار صيدا النضالي .. مسار محفور برمزية استشهاد ابنها البار معروف سعد الذي استشهد دفاعاً عن أبناء الشعب .. كما وجه التحية لفلسطين وشعبها المقاوم المرابط في مواجهة همجية العدو الصهيوني وصفقة القرن.. داعياً إلى تشكيل جبهة للمقاومة الثورية العربية ..
صاحب المواقف الوطنية الداعمة للمقاومة، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المطران عطا الله حنا وجه رسالة بالصوت للحاضرين وللمناضل جورج عبد الله، قال فيها: " تجتمعون بدعوة من الحملة الوطنية لتحرير الأسير جورج عبد الله وأتمنى منكم أن تعتبرونني جزءاً من هذه الحملة، لأن قضية الأسير المناضل هي قضيتنا جميعاً، كما أن قضية الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال هي قضيتنا جميعاً. تجتمعون وشعاركم في هذا اللقاء من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله. وأنا أضيف إلى ذلك .. نعم من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. وهنالك أيضاً تحية من القدس وفلسطين لهذا المقاوم الكبير الذي نقف أمامه معبرين عن وفائنا لتضحياته في سبيل قضايا الأمة العربية وفي مقدمتها قضية فلسطين".
ولأن رسائل المحبة كثيرة، فقد جرى توزيع بطاقات على الحاضرين الذين كتبوا عليها أجمل الكلمات المعبرة تحية للمناضل جورج عبد الله ..
كلمة لجنة الأسرى المحررين ألقاها الأسير المحرر داوود فرج بطل عملية الهروب من معتقل الخيام، قال فيها:" جورج عبد الله هو من أعلن انتماءه لقضايا الناس .. هو من اختار أن يكون مناضلاً أممياً.. هو اختار أن يخوض بجسده الدفاع عن العدل الإنساني .. لذلك فهو يستحق أن يكون رمزاً من رموز الحكماء والعظماء الذي خطوا بأجسادهم العارية مسار العدل الإنساني في أحلك الظروف وفي أصعب الطرق الشائكة.. جورج إبراهيم عبد الله .. لا تحزنوا عليه .. لا تقلقوا عليه .. لا تخافوا عليه .. فهو حر في سجنه .. وهو طليق في اختياره .. فهو لم ينهزم ولن ينهزم .. إلا أنه حق علينا أن لا نسكت عن هذه الجريمة المعاصرة في اعتقال رمز للإنسانية ".
كلمة الحملة الوطنية لتحرير الأسير جورج عبد الله ألقاها ماجد عبد الجواد، جاء فيها:" نلتقي اليوم هنا، في صيدا عاصمة الجنوب المقاوم وحاضنة فلسطين شعباً وقضية.. لنوجه التحية للأسير المناضل جورج ابراهيم عبدالله الذي يكمل بعد أربعة أيام عامه الرابع والثلاثين في السجون الفرنسية.. اعتقلته السلطات الفرنسية في 24 تشرين الأول من سنة 1984 واتهمته بعد أربع سنوات من الاعتقال بالاشتراك باغتيال عسكري له صفة السكرتير الثاني للسفارة الصهيونية في فرنسا والملحق العسكري الأميركي في باريس، ومحاولة اغتيال القنصل الأميركي في ستراسبورغ واختلقت الأدلة لإدانته باعتراف أجهزتها الأمنية. ورغم أن السلطات الفرنسية أصدرت قراراً قضائياً بإخلاء سبيل مشروط بحق المناضل الأسير جورج عبدالله سنة 2013 ، إلا أن الحكم لم ينفذ بسبب خضوع فرنسا للضغوط الأمريكية الصهيونية التي قضت بعرقلة إخلاء سبيله وإبقائه في السجن تعسفاً. وبهذه المناسبة نوجه التحية لكل المناضلين الفرنسيين الذين يناضلون يومياً ضد سياسة دولتهم ويتوجهون اليوم بالمئات ككل عام إلى لانموزان حيث سجن الأسير المناضل جورج عبدالله ويظهرون مدى تمادي دولتهم على القانون وتحويره وإخضاعه للإرادة والرغبة الأمريكية .
انطلاقاً من هذا الواقع يهمنا اليوم أن نشير إلى أن استمرار اعتقال المناضل الاسير جورج عبدالله اعتقالاً ادارياً مشابهاً للاعتقالات الادارية التعسفية التي تمارسها قوات الاحتلال الصهيوني بحق المئات من المناضلين الفلسطينيين هو عمل مرفوض و مدان و غير مبرر لا قانونياً و لا اخلاقياً ويجب مواجهته بشتى الوسائل الممكنة. لذلك فاننا في الحملة الوطنية لتحرير الأسير جورج عبدالله نطالب الدولة اللبنانية بالتدخل السريع وتحمل المسؤولية تجاه التعسف اللاحق بحق احد مواطنيها، وان تطالب الدولة الفرنسية باطلاق سراح فوري وغير مشروط للأسير المناضل جورج عبدالله من سجنه في فرنسا . ولا يسعنا الا ان نوجه التحية .. تحية فخر واعتزاز الى كافة الاسرى و الاسيرات في السجون الصهيونية الذين يواجهون من خلف القضبان غطرسة وظلم السجان ويؤكدون على احقية القضية الفلسطينية قضية مركزية جامعة تعلو كل الانقسامات السياسية و الطائفية و المذهبية.
كما نوجه التحية.. تحية الصمود والنضال المستمر لابطال مسيرات العودة وكسر الحصار الذين يتصدون بكل فعالية في مواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينيية ومن أجل تثبيت حق العودة والتحية للمناضلين الصامدين في خان الأحمر بوجه كل انواع الاستيطان والتهجير.
وختم عبد الجواد قائلاً:" ندعوكم للمشاركة بالاعتصام امام وزارة الخارجية اللبنانية في الاشرفية عند الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم السبت القادم 27 تشرين الاول وذلك بهدف تحفيز الدولة اللبنانية على القيام بواجباتها تجاه هذه القضية".
ثم قدمت عدة فقرات فنية ومسرحية تحية للمناضل جورج عبد الله، وهي:
- عرض مسرحي للفنان قاسم اسطنبولي.
- فقرة شعرية للشاعر سليم علاء الدين، وقد رافقه على آلة البزق عزفاً الفنان عدنان سلامة.
- فقرة فنية للفنان الفلسطيني أسامة زيدان، وفرقة وتر للموسيقى .
- فقرة فنية قدمها فنان الراب جعفر الطفار، ورافقه غناءً الفنانة أمل كعوش، والفنان يوسف سيوف.



































التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1