الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية ، وآل العلي و آل حمادة وآل روتزلر يؤبنون المرحوم حسن داود" أبو علي"

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
12-10-2021
أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية ، وآل العلي و آل حمادة وآل روتزلر تأبينا للمرحوم حسن داود" أبو علي"، وذلك بمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاته، في قاعة رشيد القطب " مسجد الموصللي " الثلاثاء في 12/10/2021 .
حضر التأبين مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبدالعال، وأعضاء قيادة فرع لبنان للجبهة، و قيادة الجبهة في لبنان، ومسؤول منطقة صيدا للجبهة أبو علي حمدان وأعضاء قيادة المنطقة والكادر، والنائب الدكتور أسامة سعد، ووليد صفدية ممثلًا النائبة بهية الحريري، و قيادة هيئة العمل الوطني الفلسطيني و الاسلامي في لبنان، وقادة الأحزاب الوطنية والإسلامية اللبنانية، والهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين في لبنان، و اللجان الشعبية واتحاد نقابات عمال فلسطين، والمؤسسات والجمعيات، وفاعليات وطنية وتربوية، وعائلة الفقيد وحشد جماهيري كبير .
استهل حفل التأبين بكلمة عضو قيادة منطقة صيدا للجبهة الدكتور طلال أبو جاموس، قال فيها: أبو علي حسن التعبيرالحي والتجلي الحرلمفهوم النقاء الثوري، بابتسامته التي كان يطالعنا بها كل يوم في شوارع المخيم وفي المكتب. أبو علي لم تغب ابتسامته يوما إلا في حالات التوتر أو الاختلاف على المخيم بين رفاق الدرب، فكان تعبيرا حيا جميلا لمقولة حين يبتسم المخيم تعبس المدن الكبيرة، وختم كلامه بالقول:"لك العهد، عهد الجبهة الشعبية التي أحببت وعهد فلسطين التي عشقت .
ثم كانت كلمة لمسؤول الجبهة في لبنان، قال فيها:" ما أصعب رثاء من نحب! وأن تفيه حقه، وهو صاحب حياة لا تختصر بكلمات. هي سيرة وطنية جماعية للثورة وسيرة تؤرخ لسنوات الجمر من النكبة الى الثورة الى المخيم والمنافي، والمقاومة والكفاح والنضال.
عرفته وعلمني، وهو الذي تليق به الصفات والأسماء الحميدة للفلسطيني النبيل، والمتفائل، والزاهد، والمتواضع، والبشوش، والصابر، والصامت، والكتوم والفدائي، والمتواضع. كان مخزناً للذكريات، يخشى ان يكون يفشو سراً أو يتهم بالإدعاء قلما أباح باسرارها لأحد. له طقوسه الخاصة بالنضال تختلف كلياً عن المألوف.
علمنا أن الحياة لا قيمة لها إن لم تكن، دائمًا، واقفة قبالة الموت، كما قال غسان كنفاني، وهكذا أبو علي ظل عمرا واقفا قبالة الموت. لم يكن يبالي بالموت لكثرة ما تعرض في حياته للموت، تنقل بين المجازر، وهو الذي نعته الجبهة، وعلقت صوره على حيطان مخيم النبطية. انصهر بفلسطين الى حد الذوبان، بكل مجزرة له قرص، ونصيب وذاكرة!
علمنا ان الثورة عطاء، ينطبق عليه (نحن لا نعدكم بامتياز نحن نعدكم بعمل شاق )لم يطلب مرة شيئاً لنفسه، لا رتبة ولا زيادة مرتب ولا مرتبة .. الإيثار في كل شيء أن تكون ثورياً ان تعطي للثورة حياتك ، وان تدافع عنها ملتزما بقيمها، كان يصرف ما ابقى من راتبه على المكتب على حسابه.
علمنا أن نكون بين الناس ( نكاد لا نعرف له غرفة او طاولة بالمكتب يجلس عليها. النضال المفضل في حارات وبيوت الرفاق والاصدقاء ، لا يعرف الراحة دون إلقاء تحية أو تفقد مريض أو تقديم واجب اجتماعي، والمخيم بالنسبة له أكبر واهم من المكتب.
علمنا فلسفة العمل، الممارسة ان مقياس المُناضل ليس بمستوى الشعارات التي يطرحها ولا المراتب التي يصل إليها، بل لإقران القول بالعمل والفكرة بالفعل.
الانتماء لفلسطين، ما كان يلتقي مع طفل بالمخيم الا وسأله من اي بلد انت؟ ومن يعرف يشتري له السكاكر والحلويات .. هكذا يعبر عن صدق هويته النضالية والقومية والانسانية ، كان رجل وحدة وإجماع، كما تزاحم كثر لرثائه او للمواساة والتعزية والنعوة من فصائل واحزاب وشخصيات متعددة .. هذا ارث تركه لنا أقتفي أثره، لأنه للجميع ومع الجميع، ويؤمن بالوحدة والهدف الجامع.

لأن التاريخ حاضر فينا دائماً هادياً ومتفاعلاً مع مساراته، والتاريخ لا يكتبه المنتصرون فحسب بل يكتبه الذي يؤمنون بالنصر.

كان يؤمن بأن قدر شعبنا هو الذي "شب على المقاومة وشاب عليها، هي مفتاح النصر ولا للتسويات ولا الرهانات الخاسرة والخداع السياسي والوهم، وأشكال الاستجداء والاتفاقات والتطبيع للعدو. وعليه، فإن:
١- قضية اللاجئين بالرؤية التاريخية قضية شعب يصعب تجاوزها هي اصل الصراع برغم محاولات التشتيت والتغريب والتهجير والتذويب والتوطين ستظل قضية صراعية تطارد ضمير العالم.
٢- ان شعب فلسطين كل الشعب الفلسطيني فوق ارض فلسطين التاريخية هو نقيض بالكامل للمعطى الصهيونية العنصري، الذي يستهدف كل شبر من وطننا، لذلك مقاومته واجب على كل الشعب من اجل كل فلسطين.
٣- إن الأرض الفلسطينية هي محور الصراع القائم والقادم، ومها فعلوا من تقطيع وضم وابتلاع واحتلال، هذا لن ينه الصراع بل سيزيده تجديداً وادامة.
٤- ان طبيعة المشروع المعادي الاستعماري يستهدف كل الامة، وسيظل برغم محاولات الاستسلام والتطبيع يبقى حالة تناقض تتصاعد باستمرار ضد تاريخ الامة ومستقبل اجيالها.
٥- إن القدس هي قضية مركزية روحية ووطنية وقومية ودينية للأمة تمتلك من الاسباب التاريخية لادامة العوامل الموضوعية للصراع .
وختم بالقول:" لا عزاء لنا إلا ما تركته من تاريخ ناصع وتجربة غنية وارث عظيم، سيظل بصمة خالدة يتقدم صفوف الناس التي أحب، والجبهة وفلسطين التي قاتل تحت رايتها حتى الرمق الأخير .
كنت كبيرا يا رفيق، يا أبا علي، معلماً و كبيراً وصديقاً دافئاً مترفعاً عن كل الصغائر.
فسلام عليك ولك يا ابا علي .
ثم كانت كلمة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة فضيلة الشيخ ماهر حمود، كان أبو علي من الذين لم يبدلوا مكان بندقيته ولا اتجاهها ، و لم يبعها و لم يؤجرها. هو من هؤلاء الذين اختلفنا معهم في جزء من التفكير السياسي، لكننا نتفق معهم كثيرا في البندقية واتجاهها وتصويبها ورمايتها والثبات عليها، وإن من يحملون البندقية هم من يكتبون التاريخ ، و من الذين يكتب لهم تاريخ ، ويسجل لهم بصمات مجد في التاريخ.
و ختم قائلا:" إن قضية فلسطين منتصرة، بهمة المناضلين المقاومين المخلصين لمبادئهم، والخاسرون هم أهل التطبيع والخيانة، والنصروالمجد لأهل البندقية المقاومة الصادقة.
كلمة آل الفقيد ألقاها الدكتور محمود العلي، استهلها بتقديم الشكر لكل من شارك العائلة العزاء بالمناضل حسن داود العلي، هذا المناضل الذي رفع رأس العائلة، لأنه كان رمزا و مثالا للتغيير بهدف تحرير فلسطين، وفي سياق تاريخه النضالي في مخيم النبطية كان من الرموز التي واجهت استبداد الشعبة الثانية، و ساهم في ممارسة الكفاح المسلح من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في جنوب لبنان . و استمر أبو علي في ميادين نضالية مختلفة ، وكان انتماؤه الوطني يدفعه لجذب العديد من المناصرين الأمميين و العرب للقضية الفلسطينية.
كان أبو علي يرى فلسطين المحررة رمزًا للتحرير بعيدا عن الطائفية والتعصب، فالقدس هي محط الحضارات للأديان كافة ، و اننا بخسارة أبي علي حسن، نأمل ان يستمر العمل الكفاحي لتحرير فلسطين من النهر الى البحر كي يتم نقل جثمانه الى الخالصة التي ولد فيها، و عسى أن يستمر النضال بأشكاله كافة لتحقيق حلم و أمل أبو علي حسن، وأماني شعبنا في العودة لترابنا الوطني على أرض فلسطين.

































التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1