تحليل عملية "حارس الجدار": الزاوية القانونية

بوابة الهدف الإخبارية
07-06-2021
أجرى باحثون في معهد الأمن القومي الصهيوني في جامعة تل أبيب مراجعة شاملة لمعركة "سيف القدس " والتي أطلق عليها العدو اسم "حارس الجدار" ارتباطا بالإعلان عن بدء عدوانه على غزة، ردا على العملية التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية في غزة في مبادرة تاريخية هي الأولى من نوعها نصرة للقدس وردا على ممارسات العدو وعدوانه على أهلنا فيها.
وجاءت المراجعات من جوانب مختلفة، داخلية تخص الكيان وإقليمية، من مختلف الجوانب من حيث نتائجها على الكيان، وظروفها، والدروس السريعة المستقاة منها وتقدم الهدف سلسلة ترجمات لهذه المراجعات، ويجب التنبيه طبعا أن ما ننشره هو تحليل العدو للمعركة، أو تحليل هذا المعهد الصهيوني بالذات، والمصطلحات الواردة وهذا التحليل ولايمثل بحال من الأحوال، وجهة نظر الهدف أو وجهة نظر فلسطينية حتى لو تقاطع في بعض الجوانب والاستنتاجات.[المحرر]
عملية حارس الجدار: الزاوية القانونية
بعد عملية "حارس الجدار"، تواجه "إسرائيل" الآن جبهة قانونية جديدة وحملة نزع شرعية، حيث إن إنشاء لجنة تحقيق من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في قراره الصادر في 27 مايو / أيار وملاحظات المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بأن المحكمة الجنائية الدولية قد تحقق في جرائم الحرب المحتملة التي ارتكبتها الأطراف في العملية الأخيرة هي دليل إضافي على هذه الحملة، وأشار النقاد بأن الحجم الهائل لتدمير البنية التحتية المدنية في غزة دليل على أن "إسرائيل" تصرفت بشكل غير قانوني، ومع ذلك، فإن هذه الادعاءات تستند إلى سوء فهم، في أفضل الأحوال، أو تشويه متعمد، في أسوأ الأحوال للقانون.
في حين أن الحملة العسكرية التي استمرت 11 يومًا بين "إسرائيل" وحكومة حماس المسيطرة على قطاع غزة قد انتهت، فإن الجبهة القانونية والحملة على الشرعية فيما يتعلق بالعملية الأخيرة لم تنته بعد.
ليس هناك شك في أن حماس بدأت القتال بإطلاق صواريخ على القدس، عاصمة "إسرائيل"، دون أي إجراء مسبق من جانب "إسرائيل" هذا بالإضافة إلى أن الاعتراف الواسع النطاق بأن حماس منظمة إرهابية، قد وفر لـ"إسرائيل" دعمًا دوليًا واسعًا نسبيًا وتفهمًا لضرورة اتخاذ إجراءات لوقف إطلاق الصواريخ من قبل حماس في المراحل الأولى، ومع ذلك، بمجرد ظهور صور الضحايا المدنيين والدمار الشديد في قطاع غزة في وسائل الإعلام الدولية، تزايدت المزاعم التي صورت "إسرائيل" على أنها تستخدم القوة المفرطة. تم تصوير "إسرائيل"، مرة أخرى، على أنها جليات القوي الذي سحق الفلسطينيين الضعفاء والعزل.
في حين أنه لا يوجد شك في أن إطلاق حماس العشوائي للصواريخ على السكان المدنيين في "إسرائيل" هو جريمة حرب لا لبس فيها، فإن هذا لا يقلل من التزام "إسرائيل" بالعمل وفقًا للقواعد الدولية الملزمة، حيث لا يوجد مبدأ المعاملة بالمثل في قوانين الصراع المسلح LOAC - المعروف أيضًا باسم القانون الدولي الإنساني، IHL.
ويتضمن قانون النزاعات المسلحة مبدأين أساسيين وثيقي الصلة بالموضوع: التمييز والتناسب.بالإضافة إلى ذلك، هناك التزام باتخاذ الاحتياطات لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين. فهل خرقت إسرائيل هذه المبادئ؟.
ووفقًا لمبدأ التمييز، يجب أن تستهدف الهجمات العسكرية الأهداف العسكرية والمقاتلين الأعداء فقط - بمن فيهم المدنيين المشاركون بشكل مباشر في الأعمال العدائية - وبالتالي يُحظر استهداف المدنيين غير المتورطين أو الأعيان المدنية. يقر قانون النزاعات المسلحة بأن الأعيان المدنية تفقد حصانتها وتصبح أهدافًا عسكرية مشروعة للهجوم إذا كانت "بحكم طبيعتها أو موقعها أو غرضها أو استخدامها" تقدم مساهمة فعالة في العمل العسكري وكان تدميرها يوفر ميزة عسكرية محددة. تقع البنية التحتية العسكرية ل حركة حماس والجهاد الإسلامي بأكملها تقريبًا في مباني مدنية، بما في ذلك المنازل والمدارس والمساجد. وهذا يشمل، من بين أمور أخرى، مراكز القيادة والسيطرة، ومخازن الأسلحة، ومواقع إطلاق النار، ومخابئ النشطاء العسكريين.على سبيل المثال، وفقًا لـ"جيش الدفاع الإسرائيلي"، في برج الجلاء، الذي يضم مكاتب الأسوشييتد برس والجزيرة، وكذلك الشقق المدنية، وضعت حماس معدات عسكرية تهدف إلى عرقلة عمليات الجيش "الإسرائيلي"، وبهذا الاستخدام، تصبح الأعيان التي تبدو مدنية أهدافًا عسكرية مشروعة، واستهدافها يتوافق مع مبدأ التمييز.
بالإضافة إلى ذلك، هناك التزام باتخاذ الاحتياطات الممكنة لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين والأعيان المدنية. أحد أنواع الاحتياطات الرئيسية هو إصدار تحذيرات مسبقة قبل الهجمات. لا يشترط القانون التحذيرات عندما تكون المفاجأة ضرورية لنجاح الهجوم، على سبيل المثال، عندما يكون الهجوم موجهًا ضد شخص، مثل ناشط عسكري رفيع المستوى. أفادت الأنباء أن جيش الدفاع الإسرائيلي أصدر تحذيرات مكثفة قبل معظم الهجمات. على سبيل المثال، تلقت جميع المباني متعددة الطوابق المستهدفة تحذيرات مسبقة وتم إخلاؤها. وطبقاً لتقارير الجيش "الإسرائيلي"، فإن هذا مكن حماس والجهاد الإسلامي من إخلاء المباني وإزالة المواد العسكرية من المنشآت قبل قصفها، كما أشار بعض الخبراء.
إحدى الحجج المتكررة هي أن نسبة الخسائر بين الأطراف المتحاربة تشير للوهلة الأولى إلى أن استخدام إسرائيل للقوة كان غير متناسب. ومع ذلك، ووفقًا لقانون النزاعات المسلحة، لا يتم تقييم الوفاء بمبدأ التناسب بمقارنة عدد الضحايا أو مستوى الدمار في كل جانب. يشير المعيار القانوني إلى الأضرار الجانبية "المفرطة" وليس الأضرار الجانبية "الواسعة". وهناك العديد من سوابق العمليات العسكرية التي نفذتها الجيوش الغربية حيث لحق معظم الضرر من جانب واحد فقط.
تعكس هذه الحجة حجة أكثر دقة أنه بسبب التهديد المحدود الذي تسببه هجمات حماس على حياة المدنيين "الإسرائيليين"، فإن الميزة العسكرية التي اكتسبتها "إسرائيل" من كل هجوم ضد حماس كانت محدودة، وبالتالي لا تبرر مستويات أعلى من الأضرار الجانبية للمدنيين والأعيان المدنية في غزة.يفترض هذا المنطق أن الاضطراب الكامل للحياة في مناطق معينة من "إسرائيل" واضطراب كبير في بقية البلاد، والعواقب الاقتصادية الوخيمة، والآثار النفسية للتعرض لهجمات صاروخية مستمرة، ناهيك عن الانتهاك المستمر للسيادة. وسلامة أراضي الدولة، ليست مبررات كافية لدولة ما لمحاولة وقف الهجمات بالصواريخ وقذائف الهاون، إلا إذا أدت هذه الهجمات نفسها إلى خسائر كبيرة في الأرواح.
إن قبول مثل هذه الحجة يعني أيضًا أن استثمار الدولة في القدرات الدفاعية - مثل استثمار إسرائيل في نظام الدفاع الصاروخي القبة الحديدية وغيرها من الإجراءات الوقائية، والتي كانت السبب الحقيقي وراء معاناة "إسرائيل" من عدد قليل فقط من الضحايا المدنيين - من شأنه أن يؤدي إلى إبطال القدرة على حماية نفسها من خلال التدابير الهجومية. هذا ليس انعكاسًا منطقيًا لقانون النزاعات المسلحة ولا تدعمه الممارسات الحالية.
كما هو الحال في العمليات السابقة، ستتبع بلا شك التقارير التي تنتقد الحملة العسكرية "الإسرائيلية"، على سبيل المثال من قبل لجنة التحقيق التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في قراره الصادر في 27 مايو 2021.وستستخدم هذه التقارير في النهاية كأداة أخرى في الحملة السياسية لنزع الشرعية عن "إسرائيل". بالإضافة إلى ذلك، ستصل هذه التقارير إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، الذي أشار بالفعل إلى أن جرائم الحرب المحتملة التي ارتكبتها الأطراف في العملية الأخيرة قد يتم فحصها كجزء من تحقيقه في الوضع في " فلسطين."
إن الطريقة الرئيسية أمام "إسرائيل" لمواجهة المزاعم، وخاصة الإجراءات الجنائية المحتملة، هي إجراء تحقيقات مستقلة شاملة وفعالة وسريعة وشفافة. وهذا سيمكنها من الاعتماد على مبدأ التكامل، حيث لا تكون الإجراءات الدولية والتدخل القضائي الأجنبي مناسبين عندما تجري الدولة المعنية تحقيقًا حقيقيًا وفعالًا من تلقاء نفسها.كما أنها ستتيح عرض القضية الإسرائيلية بشكل أفضل في المنتديات والقنوات الدبلوماسية الأخرى.
يجب على "إسرائيل" أن تصل إلى الحملة القانونية ضدها مسلّحة بمادة واقعية وقانونية. من المهم السماح بأقصى قدر من الشفافية، بما في ذلك الكشف عن المعلومات الاستخباراتية ذات الصلة عندما يكون ذلك ممكنًا. وهذا سيمكن "إسرائيل" من عرض وجهة نظرها وإظهار مدى تعقيد وتحديات الحملة.إن الحملة القانونية معركة شاقة، لكن من الخطأ اعتبارها مصيرها الفشل.
المؤلفة: العقيد (احتياط) بنينا شارفيت باروخ تقاعدت من جيش العدو الصهيوني في عام 2009، بعد أن خدمت في قسم القانون الدولي بوحدة المحامي العام العسكري (MAG) لمدة عشرين عامًا، خمسة منها (2003-2009)، كانت رئيسة القسم.وبهذه الصفة، كانت مستشارة قانونية ، عملت أيضا أيضًا كمستشار قانوني في الوفود الصهيونية للمفاوضات مع الفلسطينيين، منذ الاتصالات الأولى وما بعدها. في عام 2000، شاركت أيضًا في المفاوضات مع سوريا.
ولكي يتم اعتبار الهجوم قانونيًا، يجب أن يمتثل أيضًا لمبدأ التناسب، الذي يحظر هجومًا يُتوقع أن يتسبب في أضرار جانبية للمدنيين والأعيان المدنية سيكون مفرطًا مقارنة بالميزة العسكرية المباشرة والملموسة المتوقعة. لا يطالب القانون بتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين بشكل كامل. للوفاء بمبدأ التناسب، يجب تقييم الميزة العسكرية المتوقعة من الهجوم ومن ثم موازنة الضرر المتوقع للمدنيين والأعيان المدنية.هذا بطبيعة الحال اختبار شخصي، ولا توجد صيغة دقيقة لتحديد ما هو متناسب. يضع قانون النزاعات المسلحة المعيار على أنه "فائدة عسكرية معقولة".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1