أبو علي حمدان: الأسرى في المعتقلات الصهيونية يواجهون الجلاد بإرادة فولاذية وصمود أسطوري

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
18-04-2021
نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقفة تضامنية مع الأسرى في المعتقلات الاسرائيلية امام مركز الصليب الاحمر الدولي، في مخيم عين الحلوة، بمشاركة ممثلي القوى والفصائل الفلسطينية، و اللجان الشعبية، والشخصيات، والمؤسسات، والاتحادات، وممثلي لجان الأحياء و القواطع .
بداية قدمت السيدة رنيم عثمان كلمة أشادت فيها بيوم الأسير الفلسطيني، محملة المجتمع الدولي كامل المسؤلية عن حياة الاسرى .
ثم كانت كلمة الأسرى الفلسطينين، أقاها الأسير المحرر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية و المرشح للمجلس التشريعي محمد دويكات عبر الهاتف من نابلس، قال فيها:" أمام هذه الممارسات العنصرية بحق أسرانا الابطال تقف المؤسسات الحقوقية والإنسانية الأممية عاجزة، وتكتفي فقط بالشجب والاستنكار من دون أي خطوات تحد من مسلسل الإجرام المنظم على يد هذه الدولة العابرة، التي لا تقيم اعتبارا لكل هذه المؤسسات وتدير الظهر للأعراف والمواثيق الدولية .
ثم كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، ألقاها مسؤول الجبهة الشعبية لتحريرفلسطين في منطقة صيدا أبو علي حمدان، أكد فيها أن الأسرى في السجون الصهيونية يمرون بظروف سيئة للغاية و صعبة، حيث يواجهون الجلاد الصهيوني بإرادة فولاذية وصمود أسطوري، والمطلوب منا الكثير لنصرة الأسرى ، ليس فقط من خلال الوقفات التضامنية على أهميتها ، بل علينا التفكير كيف يدفع العدو الصهيوني ثمن احتلاله لأرضنا، و المطلوب وضع استراتيجية سياسية وطنية لمعالجة قضاياهم، والوقوف إلى جانبهم عبر حشد المجتمع الفلسطيني، وأن نقوم بكل ما يمكننا من أجل أسر جنود صهاينة ومبادلتهم بأسرانا الأبطال".
كما أشار إلى أن الشعب الفلسطيني في مخيمات لبنان يمر في ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة، و نحن طالبنا كفصائل ونطالب مجددا وكالة الأنروا بإعلان حالة طوارئ إغاثية، وعليها أن تقوم بواجباتها التي أنشئت من أجلها، كما دعا الى تشكيل لجان تكافل في مخيماتنا كي يتم الوقوف مع الفقراء و العائلات المتعففة، و دعا جميع الشرفاء والأحرار على امتداد العالم إلى الوقوف خلف الأسرى الفلسطينيين والعرب داخل المعتقلات الصهيونية، ودعم قضيتهم التي هي قضية سياسية وإنسانية وأخلاقية، ومن واجب الجميع بذل الجهود لإطلاق سراحهم، وفي مقدمة ذلك المقاومة المسلحة .
كما طالب السلطة اللبنانية بإقرار الحقوق المدنية الإنسانية في ظل الظروف الصعبة الذي يعيشها شعبنا.
كلمة الجبهة الديمقراطية ألقاها عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية خالد يونس، أكد فيها أن قضية الاسرى هي قضية الكل الفلسطيني، وأن الأسرى في المعتقلات قدموا نموذجا فريدا في حركات النضال والمقاومة، فنضالهم في المعتقلات يختصر معاناة كل الشعب، وبالتالي فلا حرية من دون حرية الاحرار الاسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الاسرائيلية، و دعا إلى تركيز الجهود الفلسطينية من أجل توفير الحماية الدولية للاسرى، وتدويل قضيتهم برفعها إلى الهيئات الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان، وذلك في إطار استراتيجية نضالية جديدة تقطع وبشكل كامل مع المرحلة الماضية بما فيها إلغاء اتفاق أوسلو والتزاماته، كما ندعو وكالة الغوث الانروا للتحرك السريع لتأمين المساعدات المادية و العينية عبر الاستجابة للاحتياجات المتزايدة لشعبنا واعتماد خطة طوارئ اقتصادية عاجلة للتخفيف عن العائلات و معاناتهم ورفع نسبة قيمة الاستشفاء في ظل الظروف الصعبة لشعبنا











التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1