الأمم المتحدة تدعو لفتح تحقيقٍ سريع حول استشهاد المواطن حنايشة في نابلس

بوابة الهدف الإخبارية
20-03-2021
دعا المنسّق الخاص للأمم المتحدة لما يُسمى "عملية السلام" في الشرق الأوسط تور وينسلاند، مساء يوم الجمعة، إلى ضرورة "فتح تحقيقٍ سريع في مقتل المواطن الفلسطيني عاطف حنايشة برصاص الجيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة نابلس بالضفة".
وقال وينسلاند في تصريحٍ مقتضبٍ له: "نقدّم التعازي لعائلة عاطف حنايشة، الفلسطيني الذي قتل برصاص قوات الأمن الاسرائيلية خلال احتجاج قرب نابلس".
وأكَّد وينسلاند أنّ "القوة المميتة يجب أن تكون الملاذ الأخير تحت تهديد وشيك بالموت أو إصابة خطيرة"، على حد قوله.
واستشهد المواطن الفلسطيني عاطف يوسف حنايشة (45 عامًا) برصاص الاحتلال الحي في قرية بيت دجن شرق نابلس في أثناء مشاركته في المسيرة الأسبوعية السلميّة لأهالي القرية ضد الاستيطان والاستيلاء على الأراضي.
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إنّ "الشهيد حنايشة نقل إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، وهو يعاني من إصابة بالغة الخطورة بالرأس، حيث ما لبث أن أعلن عن استشهاده متأثرا بإصابته".
وفي السياق، أوضح عضو لجنة الدفاع عن الأراضي في قرية بيت دجن سليم أبو جيش لوكالة "وفا"، أنّ "جنود الاحتلال استهدفوا المشاركين في المسيرة التي خرجت عقب صلاة الجمعة إلى المنطقة الشرقية المهددة بالاستيلاء لصالح الاستيطان، بالرصاص الحي، ما أدى لإصابة المواطن حنايشة في رأسه".
وفي وقتٍ لاحق اليوم، شيّعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في قرية بيت دجن شرق نابلس، مساء اليوم، جثمان الشهيد حنايشة، حيث انطلق موكب التشييع من أمام قسم الطب العدلي في جامعة النجاح الوطنية، إلى مسقط رأس الشهيد، وأدى المشاركون في التشييع الصلاة عليه في ساحة مسجد موسى بن نصير، ثم ألقيت عليه نظرة الوداع الأخيرة في منزل عائلته، قبل أن يوارى الثرى.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1