New Page 1

تؤثر الأزمات الخانقة التي يمرّ بها لبنان على الطبقات متوسطة الدخل والفقيرة، وكذلك على اللاجئين الفلسطينيين الذين يجدون أنفسهم بعدما تركوا وطنهم طلباً للأمن والأمان بالدرجة الأولى ينحدرون نحو الفقر المدقع، ويصارعون الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والنفسية. ويزيد المشاكل فقدانهم المرجعية الرسمية التي تعتني بشؤونهم، وخضوعهم لقيود تحرمهم من التوظيف في مهن عدة. وتؤكد وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أ


قد تختلف قصة بنفسج بديع وهبي عن قصص لاجئين آخرين خرجوا من فلسطين إلى لبنان، فهي لم تغادر سيراً على الأقدام أو تركب باخرة، بل كانت في أحشاء أمها تنعم بهدوء وطمأنينة، وتتحضر لسعادة تنشق هواء بلدها. وفي موطن اللجوء، ولدت في منطقة القرعون، شرق لبنان، عام 1948، بدلاً من بلدة سعسع بقضاء صفد التي تتحدر منها، والتي امتلك والدها فيها أراضي واسعة اهتم بزرعها واقتسام غلة رزقها مع أخواته البنات. تقول: "أخبرتني أمي بأن العائلة خرجت من


تعتبر الدبكة الشعبية الفلسطينية من إحدى صور التراث الفلسطيني الذي يحرص الفلسطينيون على توريثه من جيل إلى جيل، حفاظاً على الهوية الثقافية الفلسطينية، وخوفاً عليها من الاندثار. على الرغم من مرور حوالي 73 سنة على النكبة الفلسطينية، وتهجير الفلسطينيين من بلادهم غير أنهم ما زالوا يحافظون على عاداتهم وتقاليدهم وتراثهم، تأكيداً لحقهم بالأرض التي هجروا منها والعودة إليها. في مخيم شاتيلا ببيروت، عمد عدد من الفتيات والفتية الفلسطين


يدخل الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي (64 سنة) المعروف باسم "أبو النور"، عامه الثاني والأربعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ليكون الشخص الذي يمضي أطول فترة سجن متواصلة في العالم. وقد جدد العام الأخير أحزانه، فبعد أن حرمه الاحتلال وداع والديه الراحلين سابقاً، حرمه أيضاً وداع شقيقه الوحيد عمر البرغوثي الذي توفي بفيروس كورونا في مارس/آذار الماضي. تقول زوجته أمان نافع لـ"العربي الجديد": "فقد نائل أعز شخص لديه أخيراً، وهو شقي


المكان مساحة أرض صغيرة مهجورة ومهملة مقره أمام بيت متواضع في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت، حيث لا شيء يدل على وجود مقهى في ساحة بالمخيم، لكنه يستقبل البنات مساءً بعد عودتهن من العمل وإنجازهن مهماتهن كي يأخذن قسطاً من الراحة المفيدة، ويروّحن عن أنفسهن من ضغوط المهمات اليومية. تقول صاحبة فكرة مقهى "قهوة بنات"، أمل قصاص (22 سنة)، إن كل المحتويات من فرش ولوحات وأشياء أخرى مصن


فقدت عائشة عبد الجبار والدها حين كانت رضيعة في عامها الأول، ولم تتعرف إليه بعدما خرجت من فلسطين مع والدتها وخالها قاصدين لبنان في أيام النكبة. واللاجئة الفلسطينية التي تجاوزت السبعين تتحدر من بلدة سلواد بفلسطين، وتقيم بعد وفاة والدتها وحدها اليوم في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا جنوبي لبنان. تقول: "كنت مع والدتي عند خالي حين هاجم الصهاينة بلدتنا واضطررنا إلى المغادرة من دون والدي الذي بقي هناك مع زوجته الثا


حُرم عدد كبير من الأطفال في مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين (جنوب العاصمة اللبنانية بيروت)، من الدراسة نتيجة عوامل عدّة، كما أنّ عدداً كبيراً من التلاميذ يتسربون من المدارس لأسباب اجتماعية واقتصادية مختلفة، ففَتَحت روضة منارة القدس أبوابها للتلاميذ المتسربين، بالإضافة إلى صفوف لمحو الأمية. تقول مديرة الروضة منال حيدر: "حصلنا على علم وخبر لروضتنا عام 2010، ولدينا مشروع تربوي للأطفال يشمل صفوف الروضات ودروس تقوية لصفوف المرحل


في السابق، تحقق حلمهن في الوقوف للمرة الأولى على مسرح صغير كبر بهن في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث تحدثن عن حكاياتهن وحكايات كل فلسطينية تعيش في تلك البيئة الجغرافية الضيّقة، ثم اتسع الحلم حين غادرن مطار بيروت وتوجهن إلى العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، كي ينقلن قصصهن إلى مدى أوسع وذي تفاعل مختلف معها. بدأت رحلة العرض المسرحي بوقوف الكاتبة المسرحية فاديا لوباني وست ممثلات أخريات، هن مهى مرة ووفيقة لوباني


"لا يضيع حق، ولا ينتهي بالتقادم"، هذا ما يقوله إسحق البديري، مدير جمعية الدراسات العربية في القدس التي أغلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد انتفاضة الأقصى الثانية عام 2000. ويقصد بذلك حق عائلته في ملك جده القاضي الذي يحمل الاسم ذاته بحي القطمون الذي يعتبر من أرقى أحياء القدس الغربية، والذي استملكه يهود عن طريق حارس أملاك الغائبين الإسرائيلي بعد حرب عام 1948. يقول إسحق لـ"العربي الجديد" في منزله ببلدة شعفاط شمال القدس: "تستو


"فريق كرة القدم للأشخاص ذوي القامة القصيرة، فكرة جديدة لم يكن لها وجود في لبنان". هذا ما تقوله مؤسِسة الفريق الخاص، الفلسطينية ريما العينا التي أرادت عبر تحويل هذه الفكرة إلى واقع لإلقاء الضوء على قضية الأشخاص ذوي القامة القصيرة واحتياجاتهم، وأهمية محاولتهم إظهار قيمة أنشطتهم وحضورهم في لبنان، وكذلك توجيه نداء بضرورة التفات الدولة والمعنيين إليهم من أجل الحصول على حقوقهم غير الموجودة في الأساس. يضم فريق "ذو الهمم" لكرة القد


في وقت أثّرت فيه الأزمة الاقتصادية على غالبية محدودي الدخل في لبنان، يعاني أهالي التلاميذ مع فتح المدارس أبوابها من مشكلة تأمين الزي المدرسي المعروف بـ"المريول" باللغة العاميّة، والذي ارتفع سعره في شكل جنوني، وبات يتراوح بين 250 ألف ليرة لبنانية (12.5 دولاراً) و300 ألف ليرة (15 دولاراً). أما إدارات المدارس فتتمسك بشراء الزي والالتزام بارتدائه. وللتعامل مع هذا الواقع، أطلق فريق" أترك أثراً" في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلس


تتفاوت مهارات الأطفال في عملية التعلم، ما يستدعي دعم أولئك الذين يواجهون صعوبات، وهو ما اختارت أن تفعله إدارة روضة القسّام في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان عبر عملية إعادة تدوير البلاستيك والكرتون والملابس القديمة. تقول المشرفة التربوية في روضة القسّام، مهى مرّة، لـ"العربي الجديد": "نطبق تخطيطاً تربوياً وتعليماً لتمييز مهارات الأطفال عبر الرسم وأساليب متاحة أخرى، وأنشأنا قسماً لأولئك الذين يواجهون صعوبات تع


أنشأ مستشفى النداء الإنساني داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا، جنوبي لبنان، قسماً للعناية الفائقة مخصصاً للمصابين بكوفيد-19، في ظل الحاجة الماسة إلى تقديم الخدمات الأكثر إلحاحاً للاجئين الفلسطينيين الذين يواجهون تداعيات أزمة كورونا في ظل معاناتهم من ظروف معيشية صعبة وفقر. يقول المدير العام لمستشفى النداء الإنساني، الدكتور عامر السمّاك لـ"العربي الجديد": "ندرك جيداً أن التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا ا


قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الفلسطينية، اليوم الخميس، "إنّ الأسير يعقوب قادري، أحد الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن (جلبوع)، الشهر المنصرم، يواجه قرار العزل الانفرادي داخل زنازين سجن (ريمونيم)، في ظروف اعتقالية كارثية". وأوضحت هيئة شؤون الأسرى في بيان لها، اليوم الخميس، أنّ إدارة سجون الاحتلال تعمد لاستخدام أقسى أساليب التعذيب والتنكيل بحقه، بشكل يتنافى مع اتفاقيات حقوق الإنسان والقوانين الدولية التي تكفل حقوق


"خرجنا من فلسطين حفاة الأقدام. وكان الإنكليز يحكمون فلسطين. كنت حينها في الخامسة عشرة من عمري". هكذا استهلّت الحاجة آمنة حسن موعد، التي تعود أصولها إلى بلدة صفورية في قضاء الناصرة، والمقيمة حالياً في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين الواقع شمالي لبنان حديثها. تقول: "بعد وعد بلفور، سلّم البريطانيون فلسطين إلى الحركة الصهيونية، علماً بأنّه كان ثمة يهود يعيشون في فلسطين. ثم بدأت المعارك بين الصهاينة والفلسطينيين، وأذكر أنّ أ