New Page 1

في الرابع من شهر حزيران/ يونيو لسنة 1910، وُلد جاك بيرك، المستعرب الفرنسيّ، في مدينة فَرَنْدة الجزائريّة، حين كان البَلد يَرزَح تحت نير الاستعمار. نَشأ هناكَ وأتقن العربيّة في مدارسها، ثم توّج مَساره العلمي بشهادة في القانون وثانيةٍ في الآداب واللغة العربيّة لدى كبار المستشرقين بباريس. انكبّ بعدها، منذ سنة 1935 إلى آخر أيّامه سنة 1997، على دراسة المجتمعات المغاربيّة والمشرقيّة، بسائر طبقاتها، يعالج مظاهر التلاقي بين النصوص ا


استنكر التجمّع الصحفي الديمقراطي، اليوم الإثنين، بأشد العبارات ما أقدمت عليه وكالة الأنباء الفرنسية بفصل الزميل نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر من عمله بشكلٍ تعسفي وذلك بعد عمله في الوكالة ونقله لمعانيات أبناء شعبنا على مدار أكثر من 20 عامًا. ورأى التجمّع، في بيان صحفي ، أنّ هذا الفصل التعسفي يأتي استجابةً ونزولاً عند رغبة الاحتلال الصهيوني وسياسته القاضية بكتم صوت الصحفي الفلسطيني، وكسر قلمه، وتعطيل كاميرته، وكل ذلك


أعلنت إدارة "مسرح إسطنبولي" و"جمعية تيرو للفنون" عن إقامة الدورة الثانية من "مهرجان صور الدولي للفنون التشكيلية" في الفترة الممتدة من 29 ولغاية 31 أيار في "المسرح الوطني اللبناني المجاني" بمدينة صور، ويتضمن المهرجان عروضاً سينمائية وموسيقية، ومعرضاً للرسومات التي شاركت ضمن الحملة الإلكترونية تحت شعار "نرسم من أجل حرية الرأي والتعبير" ورفضاً للقمع ، وشارك فيها نحو 52 فناناً من 14 دولة وهي العراق ومصر والكويت وفلسطين والجزائر


جاء في رواية "زهرة الطين" للكاتب مروان عبد العال ما يلي: "إن لنرجس عقلاً عربياً بامتياز" فهذا اللاجئ الغريب... هو حمل ثقيل، يودّ هذا العقل لو ينزل هذا العبء تماماً كالمخيم، فهو بالنسبة لهذا العقل، عيب أو قضية يجب أن يتم سترها بالدفن أو المحو أو التسييل، وأي سؤال عن نفسه ووجوده وذاكرته الوطنية كأنه تحريك لجراح يجب أن تندمل ... " تردُ الفكرة ذاتها في قصة كنفاني على لسان طفل من المخيم مخاطباً المواطن إبن البلد صاحب المنصب ا


على مدار الأعوام الماضية، حافظت "جمعية المرسم الجوال" في مدينة الزرقاء (20 كلم شمال شرق عمّان) على تنظيم معرضها السنوي تحت عنوان "فلسطين حكاية ولون"، والذي جاب عدّة عواصم عربية وعالمية، وهو يضمّ أعمالاً لعشرات الفنانين الأردنيين والفلسطينيين قبل أن يتوّسع بمشاركات عربية. ويقول المنظّمون في تقديمهم للتظاهرة: "نرسم لها (فلسطين) لما للفن التشكيلي من أهمية بالغة في إيصال الفكرة والمعلومة بأسلوب بسيط، ولما له من حضور وتواجد إنسا


لا تزال تجربة الفنان الإسباني فرانثيسكو غويا (1746 - 1828) محطّةً يقف عندها النقّاد ومؤرّخو الفن، حيث ظهرت فيها مفردات بصرية لا تشبه النزعات التي كانت سائدة في زمنه، بل هي أقرب إلى ما سيُنجَز خلال القرن التاسع عشر - في أماكن أخرى - مع المدارس الواقعية والانطباعية وغيرها. في محاضرة عن بعد تُنظّمها منصة "كونفيرنسيا" يوم الخميس المقبل، تعود الباحثة في تاريخ الفن سيسيل ليكان إلى تجربة غويا من خلال مجموعة خاصّة من أعماله عُرفت ب


لمناسبة الذكرى ال 21 لإغلاق معتقل الخيام، أحيا مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب الذكرى الـ 21 لإغلاقه، أمام بيت الامم المتحدة الاسكوا في بيروت وذلك يوم الاحد ٢٤ أيار ٢٠٢١. وقد أطلق رئيس المركز محمد صفا موسوعة المعتقل القصة الكاملة، بمشاركة الممثلة الاقليمية لمفوضية حقوق الانسان في الامم المتحدة رويدا الحاج، وأحزاب وهيئات وفصائل فلسطينية، واسرى واسيرات، ومواطنيين وحقوقيين، وقد حضر إطلاق ا


ربّما تكون الكتابة عمّا يحدث، مجرّد مشاركة في الاستماع إلى اللغة الواحدة الّتي ينطق بها الحدث الاستثنائيّ بمعانيه، ونقل هذه اللغة إلى أكبر عدد ممكن من الجهات؛ ففي هذه اللحظة الفارقة والمهمّة، لم أعد بعيدة، حتّى لو كنت في الشتات. تطلّ الصورة واضحة، بلا بلاغة أو مؤثّرات، القصف موجود هنا قربنا، ويصير البيت متاخمًا لنا، يتغيّر الزمن وكأنّه يريد أن يسرد أحداثًا تقيم في داخلنا طويلًا، وتجيب عن أسئلة كنّا نطرحها على طريقتنا. لكنّه


ما إن بدأت أحداث باب العامود والشيخ جراح، حتى بدأت منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالتشديد على المحتوى الفلسطيني والمحتوى المناصر للقضية الفلسطينية بمواقع التواصل الاجتماعي، بطلب من سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حتى طال التضييق نشطاء وصحافيين ومسؤولين وشخصيات فلسطينية وعربية، لكن نشطاء مناصرين للقضية الفلسطينية بدأوا مواجهة اخرى ضد هذه الإجراءات عبر تطبيقات تتحايل على خوارزميات تلك المنصات. ومن الشخصيات العربية المناصرة للقضية


أصدرت شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماعي، أمس الأربعاء، أول ردِّ فعلٍ بعد الاتهامات المتزايدة لها بالعنصرية، في طريقة تعاملها مع أزمة التصعيد في غزة والاعتداءات الإسرائيلية على القطاع. وأوضحت فيسبوك في بيانٍ نشره موقع "ذا هيل" الأميركي، أنها قررت إنشاء مركز عمليات خاص بمراقبة المحتوى، على المنصات التابعة لها "فيسبوك – إنستغرام – واتسآب" بشأن التصعيد في غزة. وأشارت إلى أن المركز يضم متحدثين بالعربية والعبرية، لتحديد المحتوى الذ


في أيام معدودات، خرجت علينا الصحف العالمية بأخبار مختلفة عن بيع لوحات لكبار الفنانين العالميين بأسعار خيالية من ذوات الأصفار الستّة. وكان آخر هذه الصفقات ما وقع في دار كريستيز للمزادات في نيويورك في إبريل/نيسان الماضي، حين بيعت لوحة Le pont de Trinquetaille للفنان الهولندي فنسنت فان غوغ، ولوحة أخرى لبيت موندريان، بأكثر مما كان متوقعًا. فيما نجحت دار كريستيز نفسها يوم الخميس 13 مايو/أيار الجاري في بيع لوحة لبابلو بيكاسو مقابل


أدان "اتحاد الكتاب العرب" في سوريا "الهمجية الصهيونية والتواطؤ الدولي معها"، مؤكداً على "بذل كل غالٍ ونفيس في سبيل دعم كفاح الشعب العربي الفلسطيني ومقاومته". وقال الاتحاد في بيان إن "أي سكوت عن العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني إنما يعني القبول بهذا العدوان والتواطؤ مع المحتل الصهيوني، والخيانة لمبادىء الأمة وثوابتها الوطنية"، مضيفاً "لقد أثبت العدوان إخفاق المحاولات الصهيونية والتآمرية في تزييف الوعي لدى الشعب العربي، و


يعيد الشباب الفلسطيني بحراكه وهباته وانتفاضاته ومقاومته الحركة الوطنية الفلسطينية إلى مسارها الطبيعي كحركة تحرر وطني ضد الإحتلال مستخدماً في نضاله كافة الوسائل المتاحة والممكنة ومنها الإبتسامات والصلوات والحجارة وأغصان الأشجار والرصاص والصواريخ التي لبت نداء القدس ووصل مداها إلى كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة ويخوض شعبنا اليوم كفاحه ومقاومته رغم قساوة ووحشية العدوان وخاصة على قطاع غزة المقاوم راسماً بروح التضحية والصمود وال


زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور، يتقدمه مسؤولها أحمد مراد، منزل الاعلامي والمخرج علي كلش والمخرجة الإعلامية زينات سلمان، في منزلهما في بلدة العباسية شرق مدينة صور - جنوب لبنان. ونقل الوفد شكر وتقدير قيادة الجبهة والمناضلة ليلى خالد، لدورهما الوطني والقومي في مجال الاعمال الفنية الوطنة والاجتماعية، التي تساهم في تعرية وكشف المخططات المعادية، وتعمل على رفع منسوب الوعي الوطني والاجتماعي لدى جماهير الامة


أنجز المخرج الفلسطيني الشاب عمر رمال فيلماً من حوالي دقيقة ونصف قدم فيها سردية مكثفة اختصرت ما يقع تحته الفلسطيني من استعمار استيطاني بانت أشرس ملامحه أخيراً في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة. حمل الفيلم عنوان "المكان" The Place، ونشره رمّال في قناته الرسمية على يوتيوب وعبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وجرى تداوله سريعاً على نطاق واسع. وفي تقديمه للفيلم، قال رمال "المكان هو إحنا.. وجودنا.. ذكرياتنا ومخططاتنا المست