لقاء بين الجبهة الشعبية والمؤتمر الشعبي في طرابلس ودعوة لتفعيل الدور الشبابي الداعم للقضية الفلسطينية

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
19-02-2020
زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه أبو ماهر غنومي، المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس، حيث استقبلهم المحامي عبد الناصر المصري، وعدد من مسؤولي مؤسساته، وذلك يوم الأربعاء في 19/2/2020. وقد أثنى الوفد على دور المؤتمر في دعم القضية الفلسطينية لافتين إلى أهمية التحركات التي حصلت في الجامعة اللبنانية ضد صفقة القرن، وصدر عن الطرفان البيان التالي:
يجدد المؤتمر الشعبي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين موقفهما الرافض لمشروع صفقة القرن الذي يشكل امتداداً للعدوان الصهيو أمريكي المستمر على فلسطين بشعبها وأرضها ومقدساتها، والذي أخذ أشكالاً متعددة، ومنها السعي لإلغاء منظمة الأونروا للضغط على اللاجئين والتضييق عليهم من أجل دفعهم لقبول التوطين، وهذا حلم صهيوني لن يتحقق مهما طال الزمن لأن الشعب الفلسطيني متمسك بكل حبة تراب من أرضه ولن يقبل عنها بديلاً وهو سينتزع حقوقه كاملة في الأرض والقدس والعودة بفضل سواعد أبنائه ونضالهم ومقاومتهم المستمرة منذ مئة عام وأكثر."
وأكد الطرفان" أن الصراع مع العدو هو صراع أجيال لا تنهيه اتفاقات ولا صفقات، لذلك علينا الالتفات الى الناشئة والشباب لشرح القضية الفلسطينية بكل تفاصيلها أمامهم واعادة بث الروح الثورية المقاومة في نفوسهم، مستخدمين كل الوسائل الممكنة في سبيل ذلك واقامة الأنشطة والفعاليات في طرابلس التي وقفت دائما الى جانب الحق العربي الفلسطيني وقد سقط أبناؤها شهداء في الجنوب في مواجهة جيش الاحتلال الاسرائيلي".
وشدد الطرفان "على ضرورة دعم الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة بكل عناوينها وتفاصيلها، واستعادة الوحدة الوطنية على قاعدة وضع برنامج لانتزاع الحقوق والتحرير، فقد أثبتت تجارب التاريخ أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة وأن النصر سيبقى حليف الشعوب المتسمكة بحقوقها مهما غلت التضحيات، وهذا شأن الشعب الفلسطيني الذي يقدم يومياً أروع النماذج في البطولة والفداء دفاعاً عن حقوقه المشروعة".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1