ندوة سياسية في المركز الثقافي في مخيم النيرب

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
16-02-2020
في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أقامت منطقة الشمال في المكز الثقافي في مخيم النيرب ندوة سياسية لعضو المكتب السياسي للجبهة ومسؤول الدائرة السياسية للجبهة ماهر الطاهر.
استهل الرفيق نزار الندوة بالترحيب بالحضور الجماهيري لاهلنا في مخيم النيرب بحلب وبالرفاق في شعبة الحزب والفصائل الفلسطينية والقوى السورية وممثل لواء القدس، وتم الترحيب بالرفيق عمر مراد مسؤل فرع سوريا، وباسمهم جميعا تم الترحيب بالرفيق ماهر الطاهر، وتم دعوة الحضور للوقوف دقيقة صمت مع النشيدين السوري والفلسطيني.
كما تحدث مقدم الندوة الرفيق نزار القاضي عن ذكرى استشهاد الحكيم، وقال:" إنه اول من تنبه للخطر الامريكي، وإن أمريكا هي رأس الحية".
ثم تحدث الرفيق ماهر عن خطورة صفقة القرن وقال إنها بددت الارض لصالحها ولم تسمح بإقامة دولة فلسطينية، وقال ما هو مطروح دولة وهمية عبارة عن أنفاق وجسور كما تحدثت عن نقل السكان من الجليل الاعلى الذي يبلغ عددهم 350 الف فلسطيني من مناطق ٨٤ الى الدولة الوهمية
كما تحدث ان شعبنا الفلسطيني والقوى السياسية جميعا ضد صفقة القرن وهذا مهم ولكن المواجهة الحقيقية تكون بمراجعة سياسية للمسار السياسي للقيادة المتنفذة بألغاء الأعتراف بالعدو الصهيوني وألغاء اتفاق اوسلو ووقف التنسيق الأمني ووقف العمل بأتفاق باريس
وتحدث عن اهمية انهاء الانقسام وضرورة انجاز الوحدة الوطنية بضم الجميع الفلسطيني في اطار م ت ف من خلال استراتيجية جديدة اساسها المقاومة والاعلان ان الحل السلمي لا يمكن مع هذا العدو الغاصب
الإقصائي وعلينا مواجهته ونطلب كل فلسطين عبر تحريرها مستخدمين كل اشكال المقاومة على رأسها الكفاح المسلح
كما اكد الطاهر ان شعبنا لديه طاقات مهمة ويستطيع المجابهة وخاصة جيل الشباب وذكر بعض العمليات التي قام بها عدد من ابطال شعبنا بعد اعلان صفقة القرن
كما تحدث الرفيق ماهر عن الخطاب السياسي للقيادة المتنفذة الذي لم يصل الى مستوى نضالات وتضحيات شعبنا كما ادان الحديث عن دولة منزوعة السلاح ومحاربة الأرهاب وانه هناك 300 ضابط صهيوني دافعو عن
بلادهم وحرروها وهم وقفو ضد صفقة القرن وهذا تخلي عن اراضينا وهذا الخطاب لايمكن مواجهة صفقة القرن بل هو استمرار الرهان على الحل السلمي مع هذا العدو
كما تحدث الطاهر عن التطبيع العربي مع العدو الاسرائيلي الذي يساهم ويدعم تنفيذ الصفقة للقضاء على حقوق شعبنا في العودة وتقرير المصير وقال نعلق امالا على دعم الشعب العربي لمساندة ودعم قضيتنا اىفلسطينية
كما أكد ضرورة الالتفاف حول محور المقاومة لأستمرار مواجهة العدو الصهيوني والامريكي، كما قدم التحية للشعب السوري وجيشه وقائده في الوقوف الى جانب قضيتنا الفلسطينية وفي مواجهة قوى الإرهاب التي حاولت تدمير سوريا، لكنها فشلت.





التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1