الشعبية في صيدا تشارك في الاحتفال التأبيني الذي أقامه حزب الله وفاء لدماء الشهيدين سليماني والمهندس

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
11-01-2020
لم يستبعد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ان يكون بعض الخبثاء في هذه المنطقة ممن يريدون الفتنة والتقسيم لابنائها قد استجدى اميركا من اجل ان ترتكب الحماقة ضد الشهيد قاسم سليماني في مطار بغداد .
وأكد ان الخوف والذعر و كابوس قاسم سليماني سيلاحق المعتدين وكل من تواطأ وتآمر عليه وشارك في سفك دمه ولن يهنأ شريك في دم سليماني في هذه الدنيا بعد اليوم .
كلام رعد جاء خلال الاحتفال التأبيني الحاشد الذي اقامه حزب الله وفاء لدماء الشهيدين الفريق الحاج قاسم سليماني الحاج وابو مهدي المهندس في مجمع الامام المهدي(عج) في الغازية يوم الجمعة 10/1/2020 ، بحضور القائم بأعمال السفارة الايرانية سيد حسيني وحضور شخصيات سياسية وحزبية وعلمائية لبنانية وفلسطينية ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات اجتماعية وتربوية وأهلية من مختلف بلدات منطقة صيدا وحشد كبير من المواطنين، وشاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بوفد ضم مسؤولها في منطقة صيدا أبو علي حمدان و عدد من أعضاء قيادة المنطقة .
وقال رعد ما تلقاه هؤلاء من ضربة استهدفت قاعدة عسكرية متقدمة هي صفعة اولى وقاسية في الميزان العسكري والاستراتجي ولكنها لا تشفي غيظ المؤمنين وليست كافية .
النائب رعد دعا الى الحذر من الحقيرين الذين يتبؤون اعلى المراكز والذين لا يريدون من منطقتنا الا النفط والغاز ولا يأبهون لا لكرامة وطنية ولا إنسانية ولا يقيمون وزنا لقوانين ومواثيق ومعايير
النائب رعد الذي عدد مزايا الشهيد الراحل وكان له الفضل الاكبر في دعم المقاومة في لبنان وفلسطين و الانتصار على العدو في العام 2006 وهزيمة داعش في المنطقة
ختم بالعهد على المضي في الخط الذي مضى وقضى فيه سليماني لا يرهبنا عدو ولا يوقف مسيرتنا القتل وسفك الدماء
وقال لنا في الوكيل الشرعي للامام القائد الامين العام السيد حسن نصرالله كل الولاء والثقة والالتزام
ولو خاض بنا البحر لخضناه معه ولن يتخلف منا رجل واحد وهذا عهدنا له وللشهيد ولن نسكت على ضيم
وان الامة التي انجبت قاسم سليماني تستطيع ان تنجب الكثير من امثاله
وقبيل بدأ الاحتفال ادت ثلة من المقاومين قسم الولاء والعهد بالسير على خط الشهيدين خط المقاومة والجهاد كما تم عرض فيلم قصير عن سيرة الشهيدين واختتم الاحتفال بمجلس عزاء حسيني للقارئ الحاج أحمد حمدان.













التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1