جبهة العمل الطلابي بجامعة القدس المفتوحة بغزة تنظم وقفة تضامنية مع القيادية جرار والأسيرات

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
06-11-2018
نظمت جبهة العمل الطلابية التقدمية بالشراكة مع لجنة الأسرى بمقر جامعة القدس المفتوحة فرع النصر بغزة أمس الاثنين وقفة تضامنية مع الأسيرة القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار "أم يافا" ومع أسيراتنا في سجون الاحتلال الإسرائيلي بمشاركة من الطلاب وأعضاء الجبهة والهيئة التدريسية.
ورُفعت في الوقفة صور الرفيقة أم يافا والأمين العام للجبهة الرفيق أحمد سعدات.
وألقت كلمة جبهة العمل الطلابي الرفيقة سوار الزعانين توجهت فيها بالتحية إلى أسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الذين يتحدون ظلم السجن والسجان بإصرار وعزيمة، وإلى الأسرى المضربين عن الطعام الذين يقودون معركة الأمعاء الخاوية.
واعتبرت الزعانين أن ما يقوم به الاحتلال من ممارسات قمعية بحق الأسرى هو انتهاك صارخ للقانون الدولي والإنساني، معتبرة صمت المؤسسات الدولية والحقوقية بمثابة مشاركة لهم في هذه الجرائم .
وأشارت إلى أن ما تتعرض له الأسيرات الفلسطينيات من مضايقات من قبل إدارة مصلحة السجون وعلى رأسهم القيادية في الجبهة الشعبية الرفيقة خالدة جرار بوضع الكاميرات أثناء خروجهن الى الساحة هو انتهاك لخصوصيتهن، وأن قرارهن بعدم الخروج إلى الفورة والذي وصل الي أكثر من 50 يوماً هو رد على هذه الانتهاكات .. وإيصال صوتهن للعالم أجمع .
وقالت الزعانين " منذ فترة يمارس الاحتلال المزيد من الإجراءات وإصدار القوانين التعسفية بحق أسرانا واسيراتنا والزج بآلاف الأسرى من أبناء شعبنا في السجون حيث أصبح جنود الاحتلال مجرد عصابات سطو مسلح يقتحمون البيوت ويسرقون كل ما هو ثمين من نقود وغيره. إن هذه الممارسات تحتاج منا جميعا إلى توحيد الصفوف والوقوف في وجه هذا العدو".
وشددت الزعانين بأن الأسرى هم عنوان الوحدة والصمود وهم من عمل وما زال يعمل من خلف القضبان على توحيد صفوف شعبنا وإعادة اللحمة الوطنية وإنهاء الانقسام، مؤكدة على أن قضية الاسرى هي قضية كل فلسطيني وإنسان حر، معاهدة إياهم أن يبقى شعبنا دائماً وفياً وداعماً لهم.
وأهابت الزعانين بالمؤسسات الحقوقية الدولية منها والمحلية لممارسة المزيد من الضغط وزيادة العمل على فضح جرائهم هذا الاحتلال المجرم بحق اسرانا الابطال، مطالبة مؤسساتنا الوطنية والشعبية إلى توسيع رقعة العمل والفعاليات لدعم اسرانا في السجون فهم أحوج ما يكونون إلى هذا التضامن خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها قضيتنا الوطنية.
وطالبت بضرورة التحرك الجدي وبكل السبل لإيقاف جريمة الاعتقال الاداري المستمرة منذ عقود وتمارس بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وقيادته عبر اعتقاله دون مسوغ أو مبرر وهو المرفوض في كل القوانين والأعراف الدولية.
ودعت الزعانين الاتحادات البرلمانية العربية والدولية وكل البرلمانيين الأحرار في العالم بضرورة التحرك لمناصرة الرفيقة خالدة جرار باعتبارها نائب منتخب من الشعب في المجلس التشريعي الفلسطيني، وأن اعتقالها هي وزملاءها النواب يمثل تعدياً صارخاً على المؤسسة التشريعية الفلسطينية وضرباً بعرض الحائط كل القيم الاعتبارية والسياسية للمجلس التشريعي وكينونته القانونية والحصانة البرلمانية لاعضاءه.
كما دعت الزملاء الطلبة للمشاركة الفاعلة في كل الفعاليات والنشاطات المساندة والداعمة لقضايا الاسرى، معربة عن ثقتها بهم بأن يكونوا على قدر المسئولية الوطنية والمشاركة في هذه الفعاليات.
كما دعت الرفاق والأخوة في فصائل المقاومة الفلسطينية إلى التمسك بمطالبهم الداعية للإفراج عن قيادات الاسرى في صفقة التبادل القادمة.
وفي ختام كلمتها عبّرت عن شكرها لمن شارك في الوقفة من جبهة العمل الطلابي التقدمية ولجنة الأسرى في الجبهة وطلاب جامعة القدس المفتوحة والهيئة التدريسية.
من جانبه، تحدث الأسير المحرر طارق ابو شلوف كلمة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية استعرض فيها دور الجامعات والمعاهد في إسناد الأسرى المعتقلين بسجون الاحتلال الإسرائيلي.
وطالب شلوف الجامعات بضرورة إقرار مساق تدريسي يتحدث عن الحركة الأسيرة.
من جانبه، ألقى الدكتور فادي ناصر كلمة جامعة القدس المفتوحة، أشاد فيها بدور الكتل الطلابية في تنظيم الفعاليات والأنشطة الوطنية الهادفة، مشيراً أن جامعة القدس المفتوحة تدرس مساق عن الأسرى وهي السباقة في هدا المجال.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1