الجهاد تنظم وقفة تضامنية مع الأسير عدنان وبقية الأسرى في سجون العدو بـ شاتيلا

وكالة القدس للأنباء
28-10-2018

نصرةً للشيخ الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام، ودعماً للأسرى البواسل، نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، يوم السبت، وقفة الواجب التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك في قاعة الشعب بمخيم شاتيلا، بمشاركة ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية وأسرى محررين.
وألقى نائب مسؤول مكتب الإعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فتحي أبو علي، كلمة بالمناسبة شدد فيها على ضرورة الوقوف إلى جانب الشيخ عدنان والأسير أحمد سعدات والأسير يحيى سكاف وكل الأسرى والأسيرات في سجون العدو الصهيوني، مطالباً الصليب الأحمر الدولي والهيئات الإنسانية بالتدخل من أجل إطلاق سراح أسرى الحرية من زنازين العدو الصهيوني.
بدوره، دعا الأسير المحرر أنور ياسين، قوى المقاومة إلى أسر جنود صهاينة من أجل إرغام العدو على إطلاق سراح الأسرى، لأن العدو لا يفهم إلا لغة القوة، موجهاً التحية إلى الأسير عدنان الذي ما يزال مضرباً عن الطعام لليوم الخامس والخمسين، رغم المرض والآلام إلا أنه يأبى إلا أن يتحدى جبروت وغطرسة إدارة مصلحة السجون الصهيونية"، لافتاً إلى أنه عندما تكون فلسطين بوصلة الأحرار فالإنسان الفلسطيني هو بوصلتنا وسنبقى أوفياء لدم الشهداء حتى تحرير فلسطين.
من جهته، وجه مسؤول العلاقات في حركة الجهاد الإسلامي في المخيم، أبو عبد الله عثمان، التحية للأسير عدنان وبقية الأسرى، مؤكداً على "الوقوف إلى جانبهم حتى إطلاق سراحهم والصلاة معهم في المسجد الأقصى إن شاء الله".
واستذكر عثمان ذكرى اغتيال الدكتور المؤسس الشهيد فتحي الشقاقي رحمه الله على يد الموساد الصهيوني، ورأى في اغتياله بأنه انتصار للفكر والمشروع المقاوم والرؤية التي قدَمها الشهيد الشقاقي تجاه تحرير فلسطين، لكننا نعاهده بأن نبقى أوفياء لفكره وأن نتمسك بالثوابت وعلى رأسها النقاط العشر التي طرحها الدكتور رمضان شلَح، وبرنامج جسر المصالحة الذي أطلقه الأمين العام المجاهد الأستاذ زياد النخالة، في سبيل إرساء الوحدة الوطنية.
وختم عثمان كلامه موجهاً التحية لسرايا القدس ولكتائب القسام ولكتائب الشهيد أبو علي مصطفى، وكل المقاومين لتصديهم البطولي للعدوان الصهيوني على غزة، وإرسائهم معادلة القصف بالقصف والدم بالدم.

نص كلمة نائب مسؤول مكتب الإعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فتحي أبو علي:
يا ظلام السجن خيّم إننا نهوى الظلام ليس بعد الليل إلا فجرَ مجدٍ يتسامى
يا أرضَ الفخارِ يا مقّر المخلصين قد هبطناكِ شبابًا لا يهابون المنونا
وتعاهدنا جميعًا يومَ أقسمنا اليمينا أن لا نخون العهدَ يومًا واتخذنا الصدقَ دينًا
لأنهم أبناؤنا، لأنهم أخوتنا، لأنهم أحبابنا،
شموع تحترق لتضيء عتم ليالينا، أوتاد صلبة قوية غرست في باطن هذه الأرض المباركة، نفوس عظيمة صابرة محتسبة، رفضت الذل والهوان والاحتلال،
أعلنتها مدوية في أرجاء الأرض،
فلسطين أرض عربية إسلامية، ولتعود لأحضان أمتها،
بذلوا الغالي والنفيس، وانطلاقا من شعورنا بالتقصير، وتقديرا لهم، وحبا فيهم، ودعما لقضيتهم العادلة، نلزم أنفسنا العروج على محور الأسرى، والتفاعل مع قضيتهم، بدعوة صادرة من أعماق القلوب،
بأيدينا نغيّر المعادلة،
8000 آلاف أسير فلسطيني يواجهون غطرسة الجلاد الصهيوني، بإرادة ثابتة، وعزم لا يلين،
لنُريَ العالم أجمع كم نحبهم، كم نقدرهم، كم نعتز بهم، وكم تهمنا قضيتهم، ولغبار في نعل أسير فلسطني أفضل عندنا من كل بني صهيون .
جئنا اليوم لنتضامن مع الأسير خضر عدنان في رسالة وفاء وتقدير لهذا الرجل الشامخ الذي كان أول من فجر معركة الأمعاء الخاوية في سبيل الحرية.
إن الشيخ عدنان يخوض اليوم معركته من جديد ليس لتحقيق مصلحة شخصية، وإنما لكسر أنف السجان، وإجباره على الرضوخ لمطالب الأسرى كافة.
إننا في لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، نشدد على ضرورة الوقوف إلى جانب الشيخ خضر عدنان، وأحمد سعدات، وخالدة جرار، والبرغوثي، ومع كل الأسرى والأسيرات الفلسطينيين والعرب، في سجون الاحتلال، حتى ينالوا حريتهم، ولتصل إليهم الرسائل بأنهم ليسوا وحدهم، إنما يقف معهم كل الشعب، مساندا، ومؤيدا، ومتضامنا.
إننا في لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية نطالب الصليب الأحمر الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان بالعمل الفوري والدؤوب، لإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين كافة من سجون وزنازين ومعتقلات الاحتلال الصهيوني الغاصب.
ختاما، باسم لجنة الأسرى والمحررين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان أوجه التحية للشيخ خضر عدنان، وأحمد سعدات، ولكل أسرى وأسيرات الحرية في زنازين الاحتلال الصهيوني .
وأوجه الشكر والتقدير للأخوة في حركة الجهاد الإسلامي لهذه الوقفة التضامنية مع الأسرى، ونعاهدهم جميها بأن نبقى أوفياء على العهد والوعد حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية، والعودة، والاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1