غنومي : لا يمكن إنهاء قضية اللاجئين قبل العودة إلى فلسطين

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
08-10-2018
اعتبر أمين سر اللجان الشعبية ل.م.ت.ف في شمال لبنان أحمد غنومي أن قضية اللاجئين الفلسطينيين لا يمكن إنهائها قبل تحقيق عودتهم إلى وطنهم، وأرضهم في فلسطين.
كلام غنومي جاء خلال مقابلة مع مراسلة جريدة الليموند الفرنسية لورا ستيفني، صباح اليوم الإثنين ٢٠١٨/١٠/٨.
وقال: إن قرارات ترامب "الرئيس الأمريكي" بشأن القدس واللاجئين لا تعدو سوى أنها حبر على ورق، بينما اللاجئون الفلسطينيون موجودون، وليسوا مجرد أرقام، بل هم شعب طرد من وطنه تحت القصف والمجازر الصهيونية، وبدعم من القوى الاستعمارية التي تقودها اليوم أمريكا وحلفاؤها.
وتابع غنومي: إن الشعب الفلسطيني يعاني من الظلم منذ أكثر من ٧٠ عاما، بسبب تواطؤ المجتمع الدولي والدول الكبرى مع الصهاينة، ولعدم إحقاق الحق الفلسطيني بالعودة وتقرير المصير .
كما أشار إلى أن الفلسطينيين لن يقبلوا بإنهاء الأنروا، باعتبارها الشاهد الحي على قضيتهم، ومعاناتهم ،وأن البديل بالنسبة للاجئين هو التوجه نحو الحدود المحيطة بفلسطين، لتحقيق حقهم بالعودة، وهذا ليس ببعيد فقد بدأه شعبنا في غزة، وسيستكمل في كل المواقع .
أما الحديث عن التوطين فإن الفلسطينيين لم ولن يقبلوا به، وإما الهجرة فهي روتينية، وفي كل يوم تلد نساء فلسطين أضعاف المهاجرين في المخيمات، الذين يولدون أكثر تمسكا بحقهم بوطنهم وأرضهم.
وأجاب غنومي على عدد من الأسئلة التي تناولت أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وفي الشمال خصوصا حيث المعاناة من عدم حصول الفلسطيني على حقوقه المدنية، والإنسانية،والتقليص في خدمات الأنروا، مضافة إليها المعاناة اليومية جراء الاكتظاظ السكاني، وأزمات الكهرباء، والصرف الصحي، والبطالة، وتدمير عدد من المخيمات، وآخرها مخيم نهر البارد الذي تخلى المجتمع الدولي، والأنروا، عن سكانه فتركهم من دون مأوى قبل استكمال الإعمار، ناهيك عن عدم التعويض عن أضرار الحرب وتفاقم أزمة المياه المالحة.
وختم غنومي كلامه بالتنديد بالمواقف اللاإنسانية للمجتمع الدولي الذي يرى مشاهد الموت في البحار، ولا يحرك ساكنا في وجه ترامب الذي لا يعير وزنا لحقوق الإنسان، بل بسترضي العنصرية الصهيونية التي تمارس ضد شعب فلسطين كل يوم .


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1