ندوة سياسية في مخيم عين الحلوة للجان المرأة الشعبية الفلسطينية

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
07-10-2018
أقامت لجان المرأة الشعبية الفلسطينية، منطقة صيدا، ندوة سياسية حاشدة، وذلك يوم السبت في 6/10/2018، بقاعة الشهيد ناجي العلي، في مخيم عين الحلوة، وحضر الندوة عدد من الرفيقات.
وخلال الندوة مسؤولة لجان المرأة في منطقة صيدا، هالة أبو سالم، استهلت كلامها بتقديم التحية للحضور، ثم قالت: نحن نعيش نهاية مرحلة خطيرة، حيث إن كل القوى تعيش مأزقًا حقيقيًا، اليسارية، والوطنية، والإسلامية، وحتى السلطة الفلسطينية فهي في حالة إفلاس كامل، لفشل خيار التسوية، و أصبحنا أمام السؤال التالي، ماذا بعد؟
أكثر ما دمر الساحة الفلسطينية الانقسام بين فتح و حماس، وانهيار الواقع العربي المخطط له مسبقا من المطبخ الأميركي الصهيوني، و اعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الغاصب، و قانون القومية اليهودية الذي أقره الكنيست الذي ينفي وجود الشعب الفلسطيني، وهنا يكمن الخطر على أهلنا في أراضي الـ٤٨، فموقف السلطة ضعيف، ولم تتخذ أي إجراء عملي لمواجهة المخطط على الأرض.
وأضافت، يخطئ كل من يعتقد أن ترامب مجنون، أو ما إلى ذلك غير أنه مقتنع أن الظروف قد نضجت لتصفية القضية الفلسطينية.
وتابعت، إن صفقة القرن هي صفقة معدة مسبقًا صهيونيًا، بمباركة أمريكية، هدفها:
- أن لا تبقى فلسطين قضية العرب.
- أن الكيان الصهيوني صديق العرب، وإيران العدو.
- أن المشكلة لدى المقاومة، وليست عند الاحتلال.
- توطين اللاجئين الفلسطينين في أماكن تواجدهم.
وأضافت، وما يرسم للمنطقة تحت مسمى الحل الإقليمي يعيدنا لعصور الاستعمار، فالمفاوضات خديعة كبرى، الهدف منها إلغاء حقوقنا الوطنية حيث لا دولة،لا حرية،لا إستقلال، بل محميات في الضفة الغربية، وغزة- أقل من حكم ذاتي- لا قدس، لا عودة لاجئين.
وإن جوهر الصراع العربي الإسرائيلي هو قضية اللاجئين، وحق العودة. من هنا بدأنا نرى تقليص لخدمات الأنروا، لإنهاء الشاهد الوحيد على اللاجئين، فالأنروا تأسست من أجل إغاثتهم، وتشغيلهم، لحين العودة لديارهم التي شردوا منها.
لذلك يجب علينا دعم وإسناد مسيرات العودة، لأنها تعيد توجيه البوصلة إلى التناقض الرئيسي مع الاحتلال .
وما يحصل في مخيماتنا من توتير أمني، و توتير للعلاقات السياسية، هو بسبب الانقسام في الساحة الفلسطينية، لذلك، فنحن بحاجة إلى ترتيب أوضاعنا، واستعادة الوحدة الوطنية تحت سقف منظمة التحرير الفلسطينية.







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1