الأحزاب اللبنانية والقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية عقدت اجتماعًا في مقر قيادة حركة أمل- إقليم جبل عامل في مدينة صور

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
09-09-2018
عقدت الأحزاب اللبنانية والقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية اجتماعًا في مقر قيادة حركة أمل- إقليم جبل عامل في مدينة صور ، وناقش المجتمعون كافة المستجدات السياسية في الساحتين اللبنانية والفسلطينية، في ظل ما تشهده القضية الفسلطينية من محاولات، لتصفيتها من قبل الإدارة الأمريكية، ليتزامن ذلك مع اشتداد العدوان الصهيوني، بأشكال مختلفة من الحصار، وتوسع الاستيطان، وتهويد ممنهج لمدينة القدس المحتلة، ليستهدف المقدسات الإسلامية والمسيحية، وفرض قانون القومية الصهيونية العنصري الذي يستهدف سكان 48، وكذلك وقف الدعم لوكالة الأنروا، وشطب حق العودة، لتتحول الوكالة من جهة لإغاثة وتشغيل اللاجئين إلى كيان مستهدف أميركيا، كي تصبح أداة لتنفيذ قرارات الإدارة الأمريكية، وكل ذلك يصب في خدمة مشروع ترامب ضد الشعب الفلسطيني المكافح الذي لا يزال متمسكًا بالثوابت، ولن يتراجع عن تحقيق أهدافه بالحرية، والعودة والتحرير، كما أكد المجتمعون على تفعيل سبل المواجهات، من خلال إطلاق فاعليات تندد بهذا القرار المجحف بحق اللاجئين، كما نوه المجتمعون بالدور الكبير لدولة الرئيس نبيه بري الذي دعا إلى عقد اجتماع للجامعة العربية، لمناقشة موضوع الأونروا، وكذلك على الجهد الكبير في جمع كافة الفصائل الفلسطينية، وتوقيع وثيقة تفاهم، لتكون مرتكزًا ونقطة انطلاق موحدة تخدم مصلحة الشعب الفلسطيني، والحفاظ على المخيمات، وحسن العلاقات مع اللبنانين لما فيه مصلحة القضية الفلسطينية، وكذلك نوه بالدور الكبير لسماحة الأمين العام السيد حسن نصرالله، وكافة الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية في دعمهم الدائم للقضية الفلسطينية، وأكد المجتمعون أن الوحدة هي السلاح الأجدى، في مواجهة كافة المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية .


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1