الشعبية في الرشيدية تستقبل وفدا من حركة حماس .

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
10-08-2018
زار وفد من حركة المقاومة الإسلامية ( حماس) في مخيم الرشيدية ، مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد تقدم وفد الحركة مسؤولها السياسي في المخيم الحاج علي مرة، وأعضاء قيادتها .
وكان في استقبال الوفد مسؤول الجبهة في المخيم مازن أبو هيثم، وعدد من أعضاء قيادة الجبهة في المخيم، كما حضرج انبا من اللقاء مسؤول الجبهة في منطقة صور أحمد مراد، وعضو قيادة الجبهة في منطقة صور أبو العبد الراشدي .
استعرض الجانبان خلال اللقاء التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة، وتوقفا أمام العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، والمحاولات المحمومة لتصفية الأونروا، كما تناول اللقاء أوضاع مخيم الرشيدية.
وأكد الجانبان خلال اللقاء، حرصهما على تمتين الوحدة الداخلية، في مواجهة المؤامرات المعادية ، التي تستهدف شطب القضية الفلسطينية وفقاً للأجندات الصهيونية ،وخاصة امام استعار وتصاعد الهجمة المعادية على مختلف الصعد .
وتوجه الجانبان بتحية اعتزاز واكبار لجماهير الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، مشيدين بصمود أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مثمنين عاليا دور وبسالة أبطال الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة، التي تقف بوجه العدوان، كما شدد الجانبان على ضرورة توحيد الجهود، وتكثيف التحركات السياسية، والجماهيرية، للتصدي لمؤامرة إلغاء الأنروا، وعلى ضرورة المشاركة الشعبية الفاعلة لإحباط المخطط المشبوه الرامي لإنهاء دور الأنروا، ووظيفتها التي أنشئت من أجلها، مؤكدين تمسكهم بالأنروا كمؤسسة دولية شاهد على الجريمة التاريخية بحق شعبنا .
ولفت الجانبان إلى أهمية الاستمرار في مطالبة الحكومة اللبنانية، لتحمل مسؤولياتها القومية والإنسانية، والعمل على تشريع القوانين التي من شأنها تسهيل حياة أبناء شعبنا، والتخفيف من معاناتهم اليومية، وتعزيز صمودهم لحين العودة إلى أرضهم.
وتوجه الجانبان بالشكر والتقدير إلى ابناء شعبنا في المخيم ، لوقوفهم الى جانب المرجعيات السياسية والاجتماعية في المخيم، في التصدي لبعض العابثين الذين يسيئون لنضالات شعبنا وتضحياته.
ودعا الجانبان إلى مواصلة العمل الوحدوي، في التصدي لأية ممارسات وسلوكيات تسيء إلى أهلنا في المخيم، وتساهم في خلق أجواء من التوتر، وتشكل إسهاماً في تدمير المخيم، ونسيجه الاجتماعي، معتبرين أن حماية المخيم، وأهله، وأمنه، واستقراره، والحفاظ على أفضل العلاقات مع الجوار مهمة وطنية، واجتماعية ، وواجب ديني، وأخلاقي


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1