الطاهر: إذا أردنا اسقاط صفقة القرن لماذا لا نعقد مجلسًا وطنيًا توحيديًا ؟

بوابة الهدف الإخبارية
10-07-2018
قال مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، د.ماهر الطاهر: إن وفدًا من الجبهة الشعبية سيتوجه قريبًا إلى موسكو، بدعوة من وزارة الخارجية الروسية، لأن روسيا ترغب بسماع وجهات نظر بعض الفصائل الفلسطينية حول التطورات الجارية.
وأكد الطاهر خلال حديثه لقناة "الميادين"، أن المسؤولين الروس مهتمون جدًا بالاطلاع على آخر مستجدات المنطقة، وبخاصة القضية الفلسطينية، خاصة بعد دور روسيا البارز في سوريا، ولديها اهتمام كبير في الشأن الفلسطيني، وترغب ببناء وحدة فلسطينية حقيقية على الأرض.
وأشار الطاهر إلى أن وفد الجبهة الشعبية سيطلب من وزارة الخارجية الروسية بأن تلعب دورًا بشأن الوحدة الفلسطينية، لأن مواجهة ما يسمى (بصفقة القرن) إذا كنا فعلاً نريد اسقاط هذه الصفقة التي تستهدف تصفية شاملة للقضية الفلسطينية، لماذا لا نعقد مجلسًا وطنيًا توحيديًا شاملًا لكافة القوى من دون استثناء؟".
وأضاف الطاهر إن"ما جرى من عقد مجلس وطني غير شامل، وليس توحيديًا، لا يعني نهاية المطاف، بل سنستمر بجهودنا بشكل جدي وحقيقي من خلال ضغط شعبي لإنهاء حالة الانقسام، وتوحيد الصف الفلسطيني من أجل إسقاط هذه الصفقة".
وحول الزيارة إلى موسكو، أوضح الطاهر أن روسيا تستطيع أن تلعب دورًا جديًا خاصة مع السلطةمن أجل توحيد البيت الداخلي، ونراهن أن روسيا يمكن لها أن تلعب هذا الدور الها"، في حين أننا نريد موقف من روسيا في مواجهة صفقة القرن، والصلف الأمريكي".
وتابع: موقف السلطة الفلسطينية قال لا لصفقة القرن، وهذا جيد لكنه غير كاف، يجب علينا أن نحرك الشارع الفلسطيني، ونعد لانتفاضة فلسطينية شاملة. قطاع غزة يمارس إبداعًا يوميًا في مقارعة الاحتلال، ويجب أن تمتد هذه المواجهات البطولية إلى كافة الأراضي المحتلة".
ووصف الطاهر "زيارة وفد من منظمة التحرير إلى دمشق بأنها هامة، كون سوريا تاريخيًا كانت داعمة، وبمثابة سياج حامي للقضية الفلسطينية، منوهًا أن "وفد المنظمة سيناقش العديد من القضايا الهامة، منها مخيم اليرموك. سوريا تقف معنا في مواجهة صفقة القرن".
وختم حديثه، بالقول: "نحن في الجبهة الشعبية نؤمن بضرورة إنهاء مهزلة الانقسام الفلسطيني، وبناء وحدة فلسطينية حقيقية، على أساس الشراكة والقيادة الجماعية وخط سياسي واضح يقول: انتهت مرحلة أوسلو، ووقف التنسيق الأمني، وسحب الاعتراف بإسرائيل، لإسقاط كل المؤامرات الإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية التي تستهدف القضية الفلسطينية".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1