الهيئات النسائيّة في نهر البارد تتضامنَّ مع مسيرات العودة الفلسطينيّة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
06-07-2018
تضامنًا مع مسيرات العودة الفلسطينية، أقيم مهرجان فلسطيني، في قاعة مجمع بيت المقدس، الأربعاء في 4/7/2018، في مخيم نهر البارد.
وقد حضرالمهرجان سيّدات من الهيئة النسائيّة لحركة الجّهاد الإسلاميّ في الشّمال، وسيّدات من الملتقى النّسائيّ الثّقافيّ، وسيّدات في الجّبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، ونساءٌ وأمّهاتٌ من مخيّم نهر البارد.
افتتحت المهرجان ممثّلة الهيئة النسائيّة في الجّبهة الشعبيّة في الشّمال، السيّدة امتياز لوباني، بكلمة تحدثت فيها عن المشاريع التصفوية للقضيّة الفلسطينيّة ومدى خطورتها على أهلنا في فلسطين والخارج، كما أكدت أنّ مسيرات العودة هي دليل واضح على تمسّك الشّعب الفلسطيني بقضيّته، وأن أطفال فلسطين ورجالها ونساءها لن يفرّطوا بذرّة تراب من أرضها، ولفتت إلى أنّها تعبيرٌ عن امتزاج الدّم بالعرق، وتوحد الدّاخل بالخارج للدّفاع عن القضيّة.
ثم ألقت مسؤولة الملتقى النّسائي الثّقافي، شاعرة الأسرى السيّدة أسماء قلاوون، كلمةً ترجمت فيها واقع الحصار المرير لأهلنا في غزة المظلومين، ولفتت فيها إلى أنّ صفقة القرن لا تخص بيع فلسطين فقط، بل تعمل على تقسيم الشّرق الأوسط من جديد، كما أكدت على أنّ صمود الشعب الفلسطيني هو الرهان الوحيد على استعادة الحقوق والأرض، وأنّ الشّعب الفلسطيني الأعزل يواجه الدبّابة المصفّحة بجسده العاري ولا يأبه، ما أعاد للأمة كرامتها.
وأكّدت مسؤولة الهيئة النّسائيّة لحركة الجهاد الإسلامي في شمال لبنان، الحاجّة جمانة رمضان، أنّ الشعب الفلسطيني يبحث عن العيش بكرامة، وها هو الآن يرفع صوته عاليًا بوجه الغاصب المحتل، الذي يدّمر بتعسُّفه واعتداءاته الحجر والبشر، وقالت: "إن صفقة القرن، التي ترعاها وتغطّيها دول عربيّة، لا تستهدف فلسطين ومقدّساتها فقط، إنما تسعى جاهدة لتقسيم المنطقة من جديد، في ظل تطبيع بعض المحيط العربي مع العدو الغاصب علنًا، ودعمه ليقتل شعبنا".
ولفتت إلى أهميّة مسيرات العودة في تاريخنا المقاوم، فهي تترجم واقعًا استراتيجيًّا حيًّا لقهر كل المخطّطات والصّفقات، وأعادت التّأكيد على أنّ الصراع مع العدو الصّهيوني هو صراع تحرير أرض ومقدّسات، وأنّها أحرجت العدو أمام الرّأي العام، وأثبتت أن العدو لا يستطيع تحمل خيام اللاّجئين على حدود غزة.










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1