استشهاد الأسير عزيز عويسات (53 عاما) من جبل المكبر في القدس، في مستشفى

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
21-05-2018
تتهم لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان الاحتلال الإسرائيلي بقتل الأسير عويسات، وتتطالب اللجنة بلجنة تحقيق دولية تتوجه إلى السجون الإسرائيلية بشكل فوري للوقوف على الأسباب الحقيقية لهذه الجريمة، ورفع التوصيات للجهات المختصة، لمحاسبة مرتكبيها.
وأضافت لجنة الأسرى أن الأسير عويسات تعرض للضرب الشديد والمبرح في سجن "إيشل" من قبل قوات القمع، بذريعة اعتدائه على أحد السجانين، محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الجريمة البشعة التي ارتكبت بحقه.
وقالت لجنة الأسرى والمحررين، في بيان لها، إن الأسير عويسات الذي اعتقل بتاريخ 24/3/2014، وحكم عليه بالسجن لـ 30 عاما، أصيب بنزيف حاد وجلطة قلبية، نتيجة الاعتداء المبرح والهمجي عليه من قبل قوات القمع في سجن "ايشل" بتاريخ 2/5/2018، حيث دخل في غيبوبة ما استدعى نقله بشكل عاجل إلى مستشفى "الرملة"، ومنها إلى مستشفى "أساف هروفيه"، إلا أن حالته الصحية تدهورت أكثر، لينقل بعد ذلك إلى مشفى "تل هشومير" الإسرائيلي بوضع حرج، وقبل أيام قليلة تم إعادته إلى "أساف هروفيه" حيث استشهد، بعد رفض إدارة مستشفى "تل هشومير" بقاؤه فيها.

إننا في لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان نحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير عويسات، التي أبقت على اعتقاله برغم تيقنها أنه وصل إلى مرحلة خطيرة.
وأضافت لجنة الأسرى في لبنان أن عدد الأسرى الذين ارتقوا نتيجة للإهمال الطبي في معتقلات الاحتلال خلال الخمس سنوات الأخيرة وصل إلى سبعة أسرى، يُضاف إليهم الشهيد عويسات الذي ارتقى اليوم.
وأوضحت أن عدد شهداء الحركة الأسيرة ارتفع إلى 216 شهيداً منذ عام 1967، منهم 75 أسيراً استشهدوا بعد قرار بتصفيتهم وإعدامهم بعد الاعتقال، و72 استشهدوا نتيجة للتعذيب، و62 اُستشهدوا نتيجة للإهمال الطبي، و7 أسرى اُستشهدوا نتيجة لإطلاق النار المباشر عليهم من قبل الجنود والحراس داخل المعتقلات.
من ناحية أخرى، قالت لجنة الاسرى إن حالة من التوتر الشديد والاستنفار تسود معظم سجون الاحتلال الإسرائيلي، عقب استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات.
و أن الوضع متوتر جدا داخل المعتقلات، وأن الأسرى بدأوا بالتكبير والضرب على الأبواب عقب الإعلان عن استشهاد الأسير عويسات، نتيجة الاعتداء المبرح والوحشي عليه بداية الشهر الحالي في سجن "ايشل"، وأعلنوا الحداد لثلاثة أيام، تنديدا بهذه الجريمة البشعة.
وطالبت لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية في لبنان الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية، بحيث تتوجه إلى السجون الإسرائيلية بشكل فوري للوقوف على الأسباب الحقيقية لهذه الجريمة، ورفع التوصيات للجهات المختصة لمحاسبة مرتكبيها ورفع شكوى ضد الكيان الصهيوني في المحاكم الدولية وكما ندد البيان بسياسة الكيان الصهيوني وممارساته الوحشية والبشعة بحق الأسرى والمعتقلين

لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان 21 أيار 2018.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1