مخيمات بيروت تحرق علم إسرائيل وترفع علم فلسطين

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
13-04-2018
نصرة للأرض، والمقدسات، ووفاءً لدماء الشهداء، وتضامنا مع مسيرة العودة، نظم أولاد البلد في مخيم مار الياس، في بيروت، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني المقاوم الصامد، وذلك ظهر يوم الجمعة في ١٨ نيسان ٢٠١٨، أمام مدرسة الكابري، في مخيم مار الياس.
وقد شارك في هذه الوقفة وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تقدمه مسؤول الجبهة في لبنان مروان عبدالعال، ومسؤول الجبهة في بيروت فؤاد ضاهر، وقيادة المنطقة وعدد من الرفاق والرفيقات، وفرقة أطفال البرج التابعة لمنظمة الشبيبة الفلسطينية، وعدد من أهالي المخيم والفاعليات، والفصائل الفلسطينية، واللجنة الشعبية.
وبمشاركة النادي الثقافي الفلسطيني، وعلى وقع الأغاني الفلسطينية، ورفع الأعلام الفلسطينية تم حرق الأعلام الإسرائيلية والأمريكية، وعلى وقع النشيد الفلسطيني رفع علم فلسطين على سارية كبيرة، في أعلى مكان في المخيم.
وكان لمسؤول الجبهة في لبنان مروان عبد العال كلمة، أدلى بها لتلفزيون فلسطين اليوم، قال فيها في جمعة إحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم أن ترتفع راية فلسطين في مخيمات لبنان لهو دلالة الارتباط بالوطن، وبالحق التاريخي فيه، وباستحقاقه، وبالتصميم والإرادة لمواصلة مسيرة العودة مهما كانت الصعاب.
إن العلم الفلسطيني رمز كل الشعب الفلسطيني، وهو رمز فلسطين، بجليلها، وقدسها، ونقبها، وغزتها من بحرها إلى نهرها. هو رمز الشهداء الذين سقطوا تحت رايته، لكي يرتفع يومًا فوق ترابها الغالي.
وهذه الوقفات الشبابية في كل المخيمات هي دليل تعبير على أن قلوب الجميع مع رسالة غزة ومسيرتها، لفك القيد، والوحدة، والحرية، والعودة. ونحن على موعد الزحف الكبير، يوم النكبة الذي هو يوم لعنة على الاستعمار، والاحتلال، وأعوانه، وعلى دعاة صفقة القرن التي سيدوسها ثوار القرن وأحراره.












التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1