بيان جماهيري صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
25-02-2018
سنواصل تحركاتنا الجماهيرية الضاغطة من أجل كسر الحصار وإنجاز المصالحة وإنهاء معاناة شعبنا
جماهير شعبنا... أهلنا الصامدون في القطاع
تتوجه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالتحية والتقدير لجماهير شعبنا الذين انتفضوا على امتداد قطاع غزة من أجل انجاز المصالحة وكسر الحصار وتحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية ومعالجة الأوضاع المعيشة والاقتصادية الصعبة في القطاع، لمشاركتهم الفاعلة في التحركات الجماهيرية الواسعة التي نظمتها الجبهة طوال شهر فبراير الحالي.
وإيماناً منا بقوة الجماهير في الاستمرار بهجوم المصالحة، واستثمارها وتمليكها الأدوات الكفاحية والنضالية القادرة على تحقيق الأهداف المرجوة، وصولاً لاستعادة الوحدة الوطنية وإعادة بنائها على أسس وطنية جامعة وموحدة لطاقات شعبنا وتؤسس لبناء مؤسساتنا الفلسطينية على أسس وطنية وديمقراطية مقاومة وجامعة تتفرغ لمواجهة التحديات الراهنة وعلى رأسها مخططات التصفية، تعلن الجبهة مواصلة تحركاتها الجماهيرية عبر برنامج جماهيري واسع ومتنوع حول كافة القضايا على امتداد محافظات القطاع طوال شهر مارس القادم يحمل عناوين وطنية أبرزها الدعوة للتحرك وطنياً من أجل كسر الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال على شعبنا ومواجهة عدوانه وجرائمه المتواصلة وتنكره لحقوقنا الوطنية، وتحميله المسئولية الأولى عن معاناة وآلام شعبنا، فضلاً عن مواجهة مشاريع التصفية التي تتعرض لها القضية، كما سترفع التحركات الجماهيرية عناوين مطلبية ومجتمعية تلامس هموم شعبنا في كافة القطاعات على طريق رفع الضيم والظلم عنه، حيث ستتركز هذه التحركات في كافة المحافظات للضغط من أجل توفير حياة كريمة وحل الأزمات المعيشية الصعبة التي يعاني منها شعبنا من كهرباء ومياه وفقر وصحة وبطالة وحصار وإغلاق معابر.
وفي هذا السياق ستنظم الجبهة جملة من الفعاليات للدفاع عن قضايا شعبنا عنها أمام وزارة العمل لتحقيق مطالب العمال والخريجين في حياة كريمة، وأمام البنوك رفضاً للسياسة المجافية بحق الموظفين وعدم مراعاة ظروفهم الصعبة، وأمام سلطة النقد لمواجهة سياساتها النقدية بحق القطاع، وأمام وزارة الصحة من أجل الحق في الرعاية الصحية، بالإضافة إلى استمرار التحركات الجماهيرية في المحافظات للضغط من أجل إنجاز المصالحة باعتبارها مفتاح الحل لكل الأزمات المعيشية والحياتية والوطنية.
إن المشاركة الفاعلة في هذه التحركات الجماهيرية والنزول للشارع ودق جدران الخزان هو سبيلنا وطريقنا لاستعادة الوحدة والضغط من أجل إنجاز المصالحة وانهاء الحصار وتحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية لشعبنا، ومن خلالها نستطيع إيصال رسائل قوية لكل المتسببين بمعاناتنا بأن غزة حية وشامخة وهي رافعة لمواجهة المخططات التآمرية، وأنه من الأجدر الاستجابة لصوت هذه الجماهير.
أهلنا الصامدون في قطاعنا الحبيب،،،
لنصرخ ونعمل معاً ضد كل أشكال الظلم والانقسام والحصار... انتصاراً لفلسطين وأهلها ونجدد دعوتنا لمشاركتكم في هذه الفعاليات الجماهيرية تحت راية العلم الفلسطيني فقط، وتعاهدكم الجبهة الشعبية بأنها ستواصل تحركاتها الجماهيرية الضاغطة من أجل إنجاز المصالحة وإحقاق الحقوق المدنية والمعيشية حتى إنهاء هذا الواقع المجافي.
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
قطاع غزة
25/2/2018


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1