لجان المرأة الشعبية الفلسطينية في صيدا تقيم معرضًا تراثيًّا في مخيم عين الحلوة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
05-12-2017
لمناسبة اليوبيل الذهبي لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أقامت لجان المرأة الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا معرضًا للتراث و المأكولات الشعبية، يوم الإثنين 4/12/2017 في قاعة الشهيد ناجي العلي في مخيم عين الحلوة.
حضر الافتتاح ممثلات عن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وعن المكاتب النسوية الفلسطينية، و اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة، ومسؤول العمل النقابي والجماهيري في لبنان أبو وسيم، و عضو اللجنة المركزية الفرعية للجبهة الشعبية الدكتور طلال أبو جاموس، و عضو المجلس الوطني الفلسطيني الرفيقة سميرة صلاح، والمناضلة رغدة شناعة، وعادل السودة ممثلا التيار الإصلاحي الديمقراطي، وحشد من المؤسسات و الجمعيات و الجماهير .
استهل الاحتفال بوقفة وفاء لشهيدات وشهداء الجبهة الشعبية، والثورة الفلسطينية، ثم كانت كلمة لمسؤولة لجان المرأة الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا هالة أبو سالم تحدثت فيها عن الذكرى الخمسين لانطلاقة الشعبية التي ما زالت وستبقى وفية لدماء الشهداء وعذابات الأسرى، ونحن نستذكر ونعتز برفيقات ورفاق كانت لهم البصمة الناصعة في مسيرتنا النضالية، انتسبت إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في عام 1968 في عمان، حيث كانت تدرس في دار المعلمات، وفي السبعينات والثمانينات كان لها دور بارز في نقابة اتحاد المعلمين والطلاب الجامعيين وفي اتحاد المرأة. تدرجت في العمل الحزبي حتى صارت عضو لجنة مركزية لفرع لبنان، وفي قيادة منظمة المرأة ومنظمة المعلمين، شاركت في مؤتمرات نسائية عربية، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية. ساهمت في العمل النضالي إبان الاجتياح الصهيوني عام 1982 خاصة في رعاية أسر الشهداء والمعتقلين، كما ساهمت في إقامة معرض التراث الدائم لمنظمة المرأة في مدينة صيدا، و كانت لسنوات طويلة مثالا للمربية الفاضلة الحريصة على مصلحة فتيات شعبنا، من خلال ممارستها مهنة التعليم في مدارس الأنروا. إنها المناضلة والمربية الفاضلة الرفيقة رغدة شناعة، فلها منا في لجان المرأة الشعبية الفلسطينية كل الاحترام والتقدير.
كما تحدثت الأستاذة رغدة شناعة، استهلت كلامها بتقديم التحية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ذكرى انطلاقتها الخمسين، كما أشارت في كلامها إلى دور المرأة الفلسطينية، ولجان المرأة الشعبية البارز في عملية النضال، كما أثنت على المعرض التراثي الذي تقيمه لجان المرأة في عين الحلوة، على الرغم من تواضعه، غير أنه يحمل معان كثيرة، أولها تمسكنا بالتراث الفلسطيني. كما أشارت إلى أن مخيم عين الحلوة كان ولا يزال مخيم الصمود في وجه المحن التي عصفت به وتعصف، مشيرة إلى أن الأحداث الأمنية التي تحصل تحرف عملية النضال التي يجب أن تكون في مواجهة مع العدو الصهيوني، ودوره في تخريج المناضلين والشهداء والأحرار الذين قضوا وهم يقاتلون العدو الصهيوني.
كما حثت الأمهات والآباء أن يوجهوا أولادهم توجيها معرفيا وثفافيًا، ونضاليًّا.
كما قدمت التحيه والشكر إلى لجان المرأة والجبهة الشعبية لمبادرتها.
ثم افتتحت المعرض المناضلات رغدة شناعة وسميرة صلاح و هالة أبو سالم، بمشاركة الحضور .

























التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1