مراد : جرائم الاحتلال لن تكسر إرادتنا والمقاومة مستمرة حتى التحرير والعودة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
01-11-2017

اعتبر مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في صور أحمد مراد أن الجريمة الصهيونية الأخيرة بحق شعبنا في قطاع غزة الصامد اتت في سياق حرب الابادة المفتوحة التي يشنها العدو الصهيوني على شعبنا بدعم من الإمبريالية العالمية ، مشدداً على ان الرد على جرائم الاحتلال المتواصلة يكون من خلال تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وصمود شعبنا والتمسك بنهج المقاومة الشاملة حتى التحرير والعودة.
كلام مراد جاء خلال حفل تقبل التبريكات الذي اقامته حركتي حماس والجهاد الاسلامي بشهداء الغارة الصهيونية الاخيرة على قطاع غزة في قاعة المركز الخيري في مخيم البص .
واكد مراد ان الجريمة الصهيونية الاخيرة هي امتداد للجريمة التاريخية بحق شعبنا التي تجلت بذلك الوعد الظالم " وعد من لا يملك لمن لا يستحق " الذي قطعته بريطانيا بغطاء القوى الاستعمارية بإقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين وطرد اصحابها وتشتيتهم بما يعرف " بوعد بلفور " في الثاني من تشرين الثاني عام 1917، مشدداً على ان المقاومة لا تنطلق من مبدأ رد الفعل فحسب، وإنما هي فعل ايمان مطلق بأن صراعنا مع العدو صراع وجود مفتوح حتى يستعيد شعبنا كامل حقوقه الوطنية التاريخية وتحقيق الانتصار التام على المشروع الصهيوني . وان خيار المقاومة بكافة الاشكال هو الخيار الامثل لتحقيق اهداف شعبنا وفقاً لاستراتيجية مواجهة شاملة وموحدة.
وفي ختام كلمته تقدم مراد باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب الشهيد ابو علي مصطفى بأسمى آيات التبريك بالشهداء من الاخوة في سرايا القدس وكتائب القسام والى كل ابناء شعبنا وامتنا بكوكبة جديدة من الشهداء ارتقت لتنضم الى قافلة الشهداء الطويلة التي تنير لنا طريق الحرية.
وكان قد تخلل تقديم التبريكات كلمات لكل من حركتي حماس والجهاد الإسلامي وحركة امل وحزب الله وكلمة رابطة علماء فلسطين.







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1