الشعبية في صور تهنئ العلامة علي ياسين بانتصار تموز 2006

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
17-08-2017

زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان أحمد مراد، وأعضاء قيادتها في صور مازن أبو هيثم، ويحيى عكاوي، وأبو العبد الراشدي رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها العلامة الشيخ علي ياسين العاملي في مكتبه في مدينة صور، وحضر اللقاء معاون مسؤول العلاقات العامة، وملف المخيمات للشأن الفلسطيني في المنطقة الأولى السيد أبو وائل زلزلي، حيث جرى استعراض لآخر التطورات في المنطقة، بخاصة المتعلقة بفلسطين وشعبها .
من جهته هنأ مراد لبنان بذكرى انتصار تموز 2006 ، معتبرًا أن إهداء هذا الانتصار لفلسطين أكبر دعم لفلسطين ومقاومتها.
وأضاف " إن انتصار تموز كان حصادا لمسيرة طويلة من التضحيات والبطولات، جسدها المقاومون في الميدان وصبر وصمود شعب المقاومة والقيادة الحكيمة والشجاعة التي أدارت الصراع بكل حزم وحكمة ونفاذ بصيرة " .
وأكد مراد أن مقاومة الشعب الفلسطيني على امتداد فلسطين المحتلة، وصبر وصمود وتضحيات اللاجئين الفلسطينيين، وتمسكهم بحقهم التاريخي وإصرارهم على التمسك بخيار المقاومة بكل أشكالها هو الكفيل بتحقيق النصر، أما المراهنة على أية حلول سياسية لا تستند إلى استثمار طاقات الشعب في تغيير موازين القوى لم تجلب لشعبنا سوى المزيد من التعنت الصهيوني وممارساته الوحشية، بهدف فرض المزيد من التنازلات التي تسيء لشعبنا وتضحياته، مشددا على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني، باعتبار أن الوحدة هي أحد الركائز الاساسية في التصدي للمؤامرات المعادية .
وأكد مراد ان سعي بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني إنما يصب في خدمة الاحتلال ومخططاته التي تستهدف المنطقة برمتها، وهي دليل على ضعفهم وتواطئهم مع المشروع الاستعماري، وأن كل من يحمل لواء المقاومة هو من يملك القوة الحقيقية في عالم لا يفهم الا لغة القوة .
وختم مراد كلامه بالتأكيد على على اهمية تمتين العلاقات الأخوية والكفاحية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، في مواجهة التهديدات المحدقة بالمنطقة، مؤكدا دعم المقاومة الفلسطينية للمقاومة اللبنانية في كل مواجهاتها لأية تهديدات محتملة، ومن أي جهة أتت .
من جانبه أكد العلامة ياسين أن تجربة المقاومة في لبنان خير مثال لكل الشعوب الساعية لتحرير أرضها وردع الأعداء عنها، معتبرا أن اهداء المقاومة كل انتصار تقوم به للقضية الفلسطينية هو رسالة منها بأن كل ما تقوم به من اجل فلسطين وما تمثل، وأمل العلامة ياسين ان تهب الشعوب اليوم أكثر من اي وقت مضى لنصرة مشروع المقاومة من اجل حريتها التي تبدأ وتنتهي في المسجد الاقصى وكنيسة القيامة، مشيدا بالمطران عطالله حنا الذي يمتلك من العروبة والحس القومي والوطني أكثر من بعض الزعماء العرب.
واعتبر العلامة ياسين أن دعم الجيش اللبناني في حربه على الإرهاب وتحريره من كل القيود السياسية دليل لبنانية أي مواطن أو مسؤول في هذا الوطن الذي حفظ بمقاومة وجيش مدعومين من شعب يأبى الاحتلال بكل أشكاله.
كما طالب العلامة ياسين القيادات الفلسطينية بالوحدة، واتخاذ خيار المقاومة، والإخلاص فيهما عبر قطع كل قنوات التواصل مع العدو الصهيوني، والوقوف إلى جانب كل مقاوم .
وأمل العلامة ياسين أن تدعم وسائل الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي العلاقة التكاملية بين القضية الفلسطينية ومشروع المقاومة، وعدم التصويب على نقاط الضعف التي تعاني منها القضية الفلسطينية، بسبب الخيانات المتكررة لبعض الأنظمة العربية.






التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1