محمد عوض... نقد ساخر من خلال الفيديو

العربي الجديد- خليل العلي
19-07-2017
مادية من أجل الإنتاج. أما على صعيد لبنان بشكل عام، والمخيمات الفلسطينية بشكل خاص، فظاهرة البرامج على وسائل التواصل الاجتماعي غير منتشرة بشكل كبير. وقد بدأت أنا ومجموعة من الأصدقاء بتنفيذ الفكرة".
وأضاف: "صورنا في البداية حلقات تجريبية لنشاهدها، وكانت المشكلة في السيناريو وحول ماذا يجب أن نتحدث أو نسلّط الضّوء. ووصلنا لنتيجة بأن النقد الساخر يمكن أن يوصل الفكرة بشكل أسرع، ويعجب المشاهدين، وخاصة أن هذه الطريقة توصل الرسالة بطريقة ساخرة، لأن المشاهد أحياناً يعلم الحقيقة، لكنه يرغب بمشاهدة غيره يتحدث عن المشكلة ولو بطريقة ساخرة".
وعن أكثر الموضوعات التي تستفزه كي يتحدث عنها، يلفت عوض إلى طريقة تعاطي الإعلام العام والخاص مع المخيمات الفلسطينية، وردّة فعل القيادات الفلسطينية على المشاكل التي تواجه الشعب الفلسطيني، إن كان من ناحية تقليص خدمات "الأنروا"، أو بناء جدار حول المخيم.
ويؤكد: "خلال سنة وجدت إقبالاً من أبناء المخيمات على مشاهدة الحلقات، حتى أنهم يجادلونني بمحتواها سواء كانوا مؤيدين أو معارضين للفكرة"، ولكن من وجهة نظره أن هذا الموضوع مهم، ويجب الاستمرار به، لأنه رسالة يوجهها إلى الفلسطينيين وغيرهم بطريقته الخاصة.
وعن جديده، أكد أنه سيبدأ قريباً التصوير مع الناس "لنسمع آراءهم بطريقة كوميدية وساخرة عن مجمل القضايا والمشكلات التي يعيشها الفلسطيني، ويهمنا أن تصل الفكرة التي نريدها"


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1