الشعبية: عملية الأقصى تحول نوعي خرق الطوق الأمني في القدس

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
14-07-2017
أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن عملية القدس البطولية التي نفذها ثلاثة شبان أبطال في باحات المسجد الأقصى صباح اليوم، والتي أدت إلى استشهادهم ومقتل شرطيين صهيونيين وإصابة العديد من الجنود، هي تحوّل نوعي كبير في مقاومة شعبنا ضد الاحتلال.
واعتبرت الجبهة أن هذه العملية تشكّل اختراقاً للطوق الأمني المفروض من قبل جنود الاحتلال على مدينة القدس والمسجد الأقصى، وكسر لمعادلة وعنجهية الأمن الصهيوني والتي ترى في المدينة والأقصى حصن منيع يصعب اختراقه.
وأضافت إن تمكن المقاومة من الاشتباك مسافة صفر مع جنود الاحتلال في ساحة المسجد الأقصى انعطافة هامة في مسيرة انتفاضة شعبنا تؤكد بأنه لا جندي ولا مستوطن صهيوني آمن في أي بقعة من أرض فلسطين حتى في أكثر المناطق تحصيناً.
وبينت الشعبية أن هذه العملية البطولية وجهت رسالة قوية لجنود الاحتلال وللحكومة الصهيونية بأن جرائمهم واجراءاتهم وممارساتهم بحق شعبنا ستواجه بمزيد من العمليات والضربات النوعية.
وحذرت الجبهة الاحتلال الصهيوني من أي محاولات للمساس بالمقدسات وبإجراءات تستهدف المسجد الأقصى ومكانته، معتبرة أن أي إجراء انتقامي سيقابله شعبنا وشباب المقاومة بردود نوعية ستطال الاحتلال وجنوده ومستوطنيه.
وأوضحت أن دماء أبطال عملية القدس والتي امتزجت مع دماء الشهيد البطل براء حمامدة في الدهيشة أكدت للقاصي والداني بأن الانتفاضة والمقاومة والوحدة طريقنا للتحرير وللخلاص من الاحتلال، وهي الكفيلة بإفشال كل المؤامرات التصفوية على شعبنا وقضيته، والقادرة على فرز المناضل الحقيقي الذي يؤمن بنهج المقاومة والمهزوم المتآمر على قضيتنا.
وطالبت الجبهة الشعبية بمزيد من الوحدة والتلاحم لمواجهة إجراءات الاحتلال الانتقامية في مدينة القدس، مؤكدة أن تعزيز صمود أهلنا في مدينة القدس هي مسئولية وأولوية وطنية جماعية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1