مجموعة من قيادات الحركة الأسيرة تنخرط الخميس في إضراب الكرامة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
03-05-2017
في مقدمتهم الأمين العام للجبهة أحمد سعدات وحسن سلامة ونائل البرغوثي وعاهد أبو غلمى
مجموعة من قيادات الحركة الأسيرة تنخرط الخميس في إضراب الكرامة
أعلنت مجموعة من قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال خوضها معركة الكرامة اعتباراً من صباح غد الخميس وفي مقدمتهم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق أحمد سعدات، والقادة حسن سلامة وعباس السيد وعاهد أبو غلمى وزيد بسيسو وباسم الخندقجي ومحمد الملّح وتميم سالم ومحمود عيسى ونائل البرغوثي وسعيد الطوباسي وكوكبة من قيادات أخرى، حيث سيلتحق عشرات الكوادر من حركة حماس، والجبهة والجهاد الإسلامي والديمقراطية وحزب الشعب في الإضراب.
جاء هذا الإعلان عن هذه الخطوة خلال مؤتمر صحفي نُظم صباح اليوم في كل من غزة ورام الله بحضور القوى الوطنية والإسلامية، تم فيه استعراض آخر التطورات داخل قلاع الأسر الملتهبة في ظل استمرار الإضراب لليوم السابع عشر على التوالي، والإجراءات الانتقامية الإجرامية المتسارعة من قبل مصلحة السجون التي تصاعدت في الساعات الأخيرة بحق الأسرى بشكل عام، والمضربين بشكل خاص.
وأكد الأسرى القياديين أن الهدف من انخراطهم في إضراب الكرامة يأتي في سياق توسيع رقعة الإضراب لمجابهة إجراءات الاحتلال، وإعطاء زخم نضالي أكثر للإضراب الذي يدخل الآن مرحلة مصيرية تتطلب استنفار كل طاقات الحركة الأسيرة داخل السجون، حيث أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الهجمة الشرسة التي تشنها إدارة مصلحة السجون وأدواتها القمعية بحق المضربين وأنهم لن يسمحوا بكسر خطوة الإضراب إلا من خلال اتفاق وطني وتحقيق مطالب الأسرى العادلة.
وشدد الأسرى على ضرورة دعم وإسناد إضراب الكرامة شعبياً ورسمياً، ومواصلة الفعاليات والأنشطة على كافة الصعد دعم للأسرى المضربين، وضرورة التوحد جميعاً خلف قضية الأسرى واعتبارها فرصة لتوحيد المواقف في الوقت الذي يعيش فيه الشارع حالة انقسام حاد.
وفي رام الله وجهت القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار عدة رسائل خلال المؤتمر الصحفي ، أكدت خلاله أن الأسرى في داخل السجون يكررون تجربة المناضل نيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا والمناضلين في إيرلندا.
كما وجهت رسالة لشعبنا الفلسطيني باعتبارهم الحاضنة الشعبية من أجل حماية نضال أسرانا في داخل السجون، مؤكدة أن الرهان عليهم دائماً في دعم الأسرى.
وأشارت جرار أن دخول قيادة الحركة الأسيرة الإضراب أعطى رسالة واضحة بأن الشعب الفلسطيني ملتف حول الحركة الأسيرة وقيادته داخل السجون، والإيمان بفكرة المقاومة والتمسك بالثوابت.
ووجهت رسالة للحركة الأسيرة ولشعبنا الفلسطيني ولطرفي الانقسام بأن النموذج الوحدوي اليوم الذي تحقق بدخول قيادات من مختلف الأسرى الإضراب يؤكد على أن الوحدة تتحقق في الميدان وليس في الغرف المغلقة.
وقالت جرار: " نقول لأسرنا البواسل نحن سنناضل معكم كعنوان للوحدة والصمود والتحدي"، داعية أبناء شعبنا لمزيد من الإسناد والدعم.
كما طالبت المستوى الرسمي بضرورة الالتحام مع المستوى الشعبي والقيام بخطوات سياسية داعمة للأسرى وعلى رأسها وقف التنسيق الأمني لإظهار الجدية الحقيقية في دعم الأسرى.










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1