اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في نهر البارد تحتفي بالأول من أيار

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان، أبوصالح موعد
01-05-2017
لمناسبة الأول من أيار، عيد الطبقة العاملة، ودعمًا لمعركة الأمعاء الخاوية، وتحت شعار يا عمال فلسطين اتحدوا .. يا عمال فلسطين انتفضوا، احتفت لجان العمال الشعبية الفلسطينية في مخيم نهرالبارد بهذه المناسبة، وأقامت مهرجانا تكريميًّا، وذلك مساء يوم الأحد 30 نيسان2017 في مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بمخيم نهرالبارد، بحضور مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية وجمع من أهالي نهر البارد .
بدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت إجلالًا للشهداء، ومن ثم رحب علي الراشد بالحضور، ووجه التحية للعمال في عيدهم العالمي، ولأسرى الحرية والكرامة.
وألقى أبو حسن فرغاوي كلمة لجان العمال الشعبية الفلسطينية، في مخيم نهر البارد، حيث وجه التحية للطبقة العاملة الفلسطينية والعربية والعالمية.
كما وجه التحية للحركة الوطنية الفلسطينية الأسيره داخل سجون الاحتلال الصهيوني. وقد أشار إلى أن لجان العمال الشعبية الفلسطينية تقف في وجه سياسة الأنروا التعسفية، مؤكداعلى حق شعبنا في مخيم نهر البارد في تحقيق مطالبه في الإيواء وبدلات الإيجار والإعمار والغذاء، وفي الطبابة والاستشفاء وفي التعويضات وغيرها .
وألقى جمال أبوعلي كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث وجه التحية للعمال في عيدهم، وإلى شهداء الجبهة الشعبية، والثورة الفلسطينية، كما وجه التحية إلى كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام، في معركة الحرية والكرامة، وإلى القائد أحمد سعدات، والبرغوثي، وسامر العيساوي وسائر الأسرى في سجون الاحتلال، وإلى المعتقل المناضل جورج عبد الله في السجون الفرنسية .
وخلال كلامه أكد أبو علي على ضرورة الوحدة الوطنية الفلسطينية، لمواجهة مخططات العدو، كما تحدث عن الوضع الفلسطيني في الساحة اللبنانية، مؤكدًاعلى حيادية الشعب الفلسطيني على مسافة واحدة بين الأشقاء اللبنانيين، وعلى ضرورة قيام الحكومة اللبنانيه بإعطائنا الحقوق المدنية والاجتماعية، وانتقد ما جرى مؤخرًا بمخيم عين الحلوة، وما يحصل في مخيم البداوي، مؤكدًا على أن شعبنا يرفض ظاهرة الإرهاب والمخدارات.
وهنأ أبو عدنان عودة، مسؤول الجبهة الشعبية / القيادة العامة/ في الشمال من محاولة الاعتداء عليه، وترحم على الضحية البريء أبو خالد شتلة.
ثم تطرق إلى الأنروا وتقليص خدماتها بحق شعبنا في لبنان، ومخيم نهر البارد، مؤكدا على تصميم أهلنا في نهر البارد على مواصلة معاركهم المطلبية، حتى تحقيق مطالبهم المحقة والعادلة، وختم بتوجيه التحية للأسرى الأبطال.
ومن ثم جرى تكريم ثلة من العمال والعاملات من أهالي مخيم نهر البارد.
























التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1