اعتصام جماهيري في ذكرى الهجوم على سجن أريحا واعتقال سعدات

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان، فتحي أبو علي
17-03-2017


لمناسبة الذكرى الحادية عشرة للهجوم الصهيوني على سجن أريحا، واعتقال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ورفاقه الابطال الذين نفذوا حكم الشعب بوزير السياحية العنصري رحبعام زئيفي، أقامت الجبهة الشعبية في الشمال اعتصاما تضامنيا، وذلك صباح اليوم الجمعة الموافق في 17 آذار 2017 امام مقر الصليب الاحمر الدولي، في مدينة طرابلس شمال لبنان.
شارك في الاعتصام قيادة الجبهة في الشمال والبارد والبداوي، وفصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية في الشمال، والاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، وحشد من الرفاق والرفيقات، وفعاليات ووجهاء وشخصيات فلسطينية ولبنانية.
افتتح الاعتصام مسؤول الإعلام للجبهة في الشمال فتحي ابو علي بتقديم التحية للأمين العام احمد سعدات، ورفاقه الاسرى والمعتقلين، والى عميد الاسرى يحيى سكاف، والى الرفيق المعتقل في السجون الفرنسية جورج عبد الله، كما تحدث عن المناسبة.
وكانت كلمة لأصدقاء الاسير يحيى سكاف القاها شقيقه الاستاذ جمال سكاف، وقال فيها باسم عائلة واصدقاء الاسير يحيى سكاف نؤكد على تضامننا مع القائد احمد سعدات ونتوجه اليه بالتحية والى آلاف الأسرى في سجون العدو الصهيوني، مؤكدا على بقائهم مع قضيتهم.كما دعا سكاف للتمسك بالمقاومة حتى ينال الأسرى حريتهم،
كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ألقاها مسؤولها في الشمال أحمد غنومي، حيث أشار إلى أن اللقاء اليوم هو في الذكرى الحادية عشر لاختطاف الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد المقاوم أحمد سعدات ورفاقه عاهد أبو غلمة وباسل الاسمر ومجدي الريماوي و حمدي القرعان والأخ فؤاد الشوبكي من سجن أريحا .
وان كنا نقف هنا اليوم لنطالب المجتمع الدولي لاطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال الغاصب لأرضنا.
ونحن نعلي صوت التضامن مع أسرانا اللذين يواجهون بقبضاتهم وبقلوبهم المؤمنة بحتمية أنتصار شعبهم وتحرير وطنهم، ومصرون اليوم على قيامنا بواجبنا بمقاومة المغتصبين لأرضنا حتى العودة الى وطننا وارضنا ومدننا وقرانا، كما أننا مصرون على التمسك بوصية الشهداء وهي أن فلسطين كلها حقنا من بحرها الى نهرها، وهي حق شعبنا وشهدائه وحق أمتنا وشهدائها وحق الأحرار اللذين قدموا التضحيات بحياتهم في سبيل أعدل قضية أنسانية في التاريخ. ولأن قضية فلسطين قضية وجود للحق وللسلام في العالم، لذا جاء كوزو اكوموتو ورفاقه الى مطار اللد ولهذا يحاكم كارلوس في فرنسا ولهذا اغتيلت جاكلين أسبر وراشيل كوري.
نعم هي مناسبة اليوم ليس فقط للذكرى بل لاستخلاص العبر من تجربة القادة والشهداء والأسرى بين قائد شهيد يسقط مقاوما وبين جبان مرتهن وعميل مصيره الى مزبلة التاريخ .. هذا هو الدرس الذي تعلمه أحمد سعدات وعلمنا اياه .. علمنا كيف نكون مرفوعي الرأس حتى حين نقع بالاسر .. تماما كما علمنا أبو علي كيف نعود مقاومين وكما علمنا الحكيم كيف لا نستوحش طريق الحق لقلة السائرين وكما علمنا وديع كيف نكون وراء العدو في كل مكان .. هي المدرسة التي قدمت الاف الشهداء مقاومين ولن يتوقف تدفق الدم مع عمر النايف أو باسل الأعرج .. هي مدرسة المقاومة المستمرة ..
في هذا اللقاء .. وفي يوم أسرى الثأر .. لابد لنا التأكيد على أننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سنبقى نقول الحقيقة كما هي بأن أعتقال السلطة لهم كانت جريمة لا تغتفر وبأن التنسيق الأمني مع الاحتلال مشبوه وبأن قمع الحريات مرفوض وبأن المقاومة هي طريقنا الوحيد نحو الحرية والتحرير
فقد رفضنا ومازلنا خيار التسوية منذ مدريد وأوسلو وملحقاته ليس فقط لأن 25 عاما من المفاوضات أثبتت أن العملية فشلت بل لان مسار التسوية لن يعيد شعب أقتلع من أرضه ولن يعيد وطن شطب من خارطة الأرض ..
بهذا المعنى الجبهة الشعبية شريكة بالعمل المقاوم وبانتفاضة الشباب وهي تعلي الشهداء اللذين لن يكون أخرهم فادي فنبر وباسل الاعرج ..
هي مناسبه اليوم ليس فقط للتضامن مع الاسرى فحسب بل هي تحيه لهم على دورهم النضالي وللأسير يحيى سكاف رفيق الشهيدة دلال المغربي .. وللأسير المضرب عن الطعام محمد القيق وهي مطالبة لقوى المقاومة للقيام بعمل نوعي لتحريرهم ..
هي مناسبة لتأكيد الحفاظ على المخيم من مخيمات سوريا الى مخيمات لبنان باعتبارها قاعدة الحفاظ على حقنا في فلسطين ..
في يوم التضامن مع أسرى الحرية يبقى الوفاء للشهداء .. أن نبقى على طريقهم .. طريق العودة وكنس الاحتلال عن أرضنا.
وفي ختام الاعتصام سلمت مذكرة من المعتصمين، تسلمها ممثل الصليب الاحمر الدولي في طرابلس الاستاذ محمد المدني، وقد تلا المذكرة باسم المعتصمين فتحي أبو علي:
السيد الامين العام للامم المتحدة السادة في اللجنة الدولية للصليب الاحمر .
تحية الحق والعدل
نحن المعتصمون امام مركز الصليب الاحمر الدولي في طرابلس شمال لبنان ممثلو القوى السياسية الفلسطينية واللبنانية واللجان الشعبية والهيئات النقابية والاجتماعية بمناسبة الذكرى ال 11 لاقتحام سجن اريحا من قبل قوات الاحتلال واختطاف المناضل من اجل حرية شعبه القائد الفلسطيني احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ورفاقه من السجن المذكور ان المحتشدين هنا يطالبونكم بالعمل من اجل اطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال اللذين كانوا يعبرون ويمارسون حقهم وحق شعبنا في مقاومة الاحتلال الذي كفلته لهم الامم المتحدة عندما اقرت حق الشعوب في مقاومة الاحتلال كما ندعوكم للضغط على سلطات الاحتلال من اجل وقف عمليات القتل العشوائي والممنهج لابناء شعبنا ووقف اساليب التعذيب والعزل الانفرادي والاعتقال الإداري عملا باتفاقية جنيف الرابعة لحماية الاسرى ونؤكد لكم تمسك شعبنا الفلسطيني بكامل حقوقه الوطنية المشروعة التي كفلتها له كافة قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها حقه في العودة واقامة دولة فلسطين الديمقراطية على كامل ترابه الوطني وإننا لعائدون.
المعتصمون في طرابلس. لبنان.














التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1