صيدا تحتفي بالذكرى الثانية والثلاثين لانتصارها على العدو الصهيوني

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان، عبد الكريم الأحمد
18-02-2017
لمناسبة العيد الثاني والثلاثين لتحرير صيدا من الاحتلال الصهيوني، وبدعوة من التنظيم الشعبي الناصري، وتحت شعار بالصمود والمقاومة انتصرت صيدا على الاحتلال، أقيم احتفال في ساحة الشهداء، وذلك يوم الخميس 16/2/2017 .
حضر الاحتفال إلى جانب الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد وقيادة التنظيم وفد قيادي من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه أبوعلي حمدان مسؤول العلاقات السياسية في منطقة صيدا، وأمين سرفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبوالعردات، ووفود تمثل قوى المقاومة الفلسطينية، و الأحزاب والقوى الوطنية الإسلامية اللبنانية، ومخاتير ورؤساء بلديات، واللجان الشعبية ووفود شعبية لبنانية وفلسطينية.
خلال الاحتفال قدمت فرقة الكوفية عددا من وصلات الدبكة، والرقصات التي تعبر عن التراث الفلسطيني، ومواصلة التمسك بالأرض حتى العودة.
وألقى الدكتور أسامة سعد كلمة شدد فيها على مقاومة المحتل، والوحدة في مواجهة التحديات والمؤامرات التي تتعرض لها الأمة العربية وقوى المقاومة، وقال: لقد واجهنا الاحتلال الصهيوني بإرادتنا الصلبة، وعلى الرغم من قلة الإمكانيات إلا أننا و بعزيمة لا تلين أكدنا أن لا خيار أمامنا لدحر الاحتلال إلا بالوحدة والمقاومة، ووجه التحية إلى قائد المقاومة الوطنية اللبنانية الشهيد مصطفى معروف سعد، و إلى شهداء جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، والمقاومة الإسلامية، والمقاومة
الفلسطينية كافة الذين كان لهم شرف الانتصار على العدو الصهيوني، وإخضاعه على الانسحاب من صيدا ومنطقتها، ومن ثم من الجنوب اللبناني، وأهاب بالفصائل الفلسطينية من أجل إنجاز الوحدة، ونبذ الفرقة والانقسام والتمسك بخيار المقاومة
من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين .
وفي نهاية الاحتفال تم إضاءة شعلة التحرير.

















التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1