الحزب الشيـــوعي المصري أطلقوا أوسع حملة تضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، لبنان، بيروت.
04-08-2016
يتواصل نضال الشعب الفلسطيني ضد العدو الصهيوني من أجل التحرر الوطني وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وتتصاعد نضالات الحركة الفلسطينية الأسيرة في معتقلات العدو، والتي توجت بحركة الأمعاء الخاوية، في مواجهة سياسات القمع والاضطهاد والجرائم التي ترتكبها قوات الكيان الصهيوني داخل السجون والمعتقلات، وذلك وسط تواطؤ دولي، وتخاذل معتاد من الأنظمة العربية .
ومع ازدياد القهر والعنف ضد الأسرى الفلسطينيين، وتضامنا مع المناضل الفلسطيني الأسير بلال كايد، المضرب عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوماً، اتسع الإضراب ليشمل مناضلين جدد، في مقدمتهم الرفيق أحمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد جاءت إجراءات الصليب الأحمر الأخيرة وقرارها بتقليص الزيارة لمرة واحدة شهرياً، وعدم تدخلها بشكل جدي لإنهاء معاناة الأسرى في ملفات عديدة أهمها ملف الاعتقال الإداري، والأسرى المرضى، والعزل الانفرادي جميعها لتؤكد هذا التواطؤ الدولي.
والحزب الشيوعي المصري، إذ يحيي ويتضامن مع نضالات الشعب الفلسطيني ضد العدو الصهيوني في كافة ميادين الصراع، فإنه يدعو إلى أوسع حملة تضامن عربية ودولية مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، الذي يواصل خطواته القمعية تجاههم، حيث قام بنقل الرفيق سعدات إلى العزل الانفرادي إثر انضمامه للمضربين.
ويدعو حزبنا كافة الأحزاب والقوى السياسية والمنظمات الشعبية في مصر، الرافضة للاحتلال الصهيوني لفلسطين وللتطبيع مع العدو، إلى ممارسة كافة وسائل التحرك الديمقراطي لدفع النظام المصري للضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني لتحرير الأسرى وإنهاء إجراءات القمع والجرائم الموجهة ضد الشعب الفلسطيني.
القاهرة – 4 أغسطس 2016 الحزب الشيوعي المصري
المكتب السياسي


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1