في الذكرى ال39 ليوم الأرض، اللقاء اليساري العربي: مع شعب فلسطين في خندق واحد


28-03-2015
تعلن أحزاب اللقاء اليساري العربي وقوفها في خندق واحد مع الشعب الفلسطيني الشقيق، وهو يحيي الذكرى الـ 39 ليوم الأرض المجيد، في مواجهة الصهيونية والاحتلال والاستيطان، ودفاعاً عن الأرض الفلسطينية وعروبتها.

لقد احتل يوم الأرض (30/3/1976) موقعه في التاريخ النضالي لشعب فلسطين باعتباره رمزاً للنضال ضد المشروع الصهيوني، وضد الكيان الإسرائيلي العنصري والفاشي، ولأجل حق شعب فلسطين في استرداد كل شبر من أرضه المقدسة، وإقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين، أبناء الشعب الفلسطيني إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.

في هذا اليوم المجيد، يهم اللقاء اليساري العربي أن يؤكد على النقاط التالية:

1- يدين بشدة ما صدر عن القوى الصهيونية من تصريحات ضد أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق وضد حقوقهم الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف، ويرى في هذه التصريحات العنصرية تأكيدا الطبيعة الرجعية والفاشية للمشروع الصهيوني، متمثلاً في الكيان الإسرائيلي، الأمر الذي يتطلب من القوى الديمقراطية واليسارية والتقدمية والمحبة للسلام في العالم، الوقوف إلى جانب شعب فلسطين، وحقوقه الوطنية المشروعة وحقه في العودة الى أرضه وبناء دولته الوطنية، وعاصمتها القدس.
2- يدعو لإنهاء الانقسامات الفلسطينية واستعادة الوحدة الداخلية، في مواجهة الاحتلال والاستيطان، ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية وحقوق شعبها المناضل.
3- يدعو قوى اليسار والديمقرطية في العالم إلى التحرك بكافة الأشكال من أجل فرض فك الحصار الظالم عن قطاع غزة، وتوفير المستلزمات الضرورية لإعادة إعمار ما هدمه العدوان الإسرائيلي، وتوفير ظروف العيش الإنساني الكريم لأهلنا في القطاع.
4- يقف إلى جانب الدعوات الفلسطينية لطي صفحة المفاوضات العقيمة والعبثية مع العدو الإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة الأميركية، وتبني سياسة كفاحية جديدة تؤكد على أولوية تطوير حركة مقاومة شعبية شاملة، بما في ذلك المقاومة المسلحة.
5- يدعو المجتمع الدولي ومؤسساته إلى تحمل المسؤولية تجاه الحقوق الوطنية والمشروعة لشعب فلسطين، ومساءلة المسؤولين الإسرائيليين أمام محكمة الجنايات الدولية عما ارتكبوه ضد هذا الشعب من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
6-
ختاماً يتوجه اللقاء اليساري العربي بالتحية والتقدير إلى الأسرى المناضلين الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال، وإلى عائلات الشهداء، مجدداً التزامه بالقضية الفلسطينية كقضية مركزية لشعوبنا العربية.

اللقاء اليساري العربي

في 30 مارس ⁄ آذار 2015


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1