عين الحلوة: أسقف منازل تنهار على رؤوس قاطنيها

انتصار الدنان - السفير
11-07-2014
سقف منزل عبد شاكر الغزي آيل للسقوط، فبعض أقسام منه تساقطت عليه ليلاً وهو نائم مع أولاده وزوجته. ينهار السقف ولا يستطيع ترميمه، لأنه لا يملك المال الكافي لذلك. فهو يعمل في نقل الحجارة، ولا يتقاضى أجراً مناسباً، يقول: «يوم أعمل وعشرة لا، ولا مال لديّ لترميم المنزل، الذي بدأ يتساقط سقفه فوق رؤوسنا. وأعمل في نقل الحجارة، وأتقاضى لقاء نقل مئة حجر ألفي ليرة. وقد راجعت مدير المخيم للقيام بتقديم المساعدة لي لترميم سقف المنزل، ولكن من دون فائدة». يضيف الغزي: «جاء رد مدير المخيم بأنه سيؤمن لي إيجار منزل غير منزلي لمدة ثلاثة أشهر. لكن في حال لم أحصل على موافقة الأونروا على الترميم، سأتكلف أنا دفع الإيجار بعد انقضاء الثلاثة أشهر، وأنا لا أستطيع. وسقف المنزل بدأ يتهاوى، وحتى الجيران بدأوا يتذمرون مني، لأنني أتسبب بالأذية لهم، وكل طلبي من الأونروا ترميم المنزل. ولكن الذي يحصل أن من لديه «واسطة» يرمم بيته بسرعة، وصرت أخاف أن يتهاوى السقف على أولادي وهم نيام».
«لقد حاولت الاستعانة بالتنظيمات الموجودة في المخيم، وجميعهم أتوا وشاهدوا المنزل، ثم ذهبوا، ولم يفعلوا أي شيء، لأنهم يهتمون فقط بمن ينتمي إليهم، مع العلم أنني منذ بداية الثورة الفلسطينية كنت في صفوفها. ولكن للأسف لا أحد يهتم بي، وأنا لا أريد سوى بيتي، ولا أحصل على أي مساعدة من أحد، وعلى التنظيمات والأونروا أن تهتم بنا، فمنذ يومين سقطت قطعة من سقف المنزل فوق رأس ابني، وأصيب بجروح جراء ذلك»، وفق الغزي.
أما محمود حافظ شهابي، فقد استفاق على سقوط قسم من سقف منزله فوق رأسه وزوجته وابنتيه، بالإضافة إلى ابنته النازحة عنده من مخيم اليرموك في سوريا. الحادث كاد يودي بحياة زوجة صاحب المنزل، التي كانت قد تركت الفراش قبل وقت قصير من سقوط السقف، مع العلم أن الزوجة مصابة بحالة مرضية تلزمها البقاء في الفراش. وكالعادة، علا الصراخ لطلب الاستغاثة من أصحاب المنزل بالجيران. لكن من يجب أن تسمع الصراخ هي «الأونروا»، المعنية الأولى بأوضاع الفلسطينيين داخل المخيمات، ومن ثم الفصائل الفلسطينية. يقول صاحب المنزل: لا تتوقف الخطورة فقط عند سقوط قسم من المنزل، إنما هناك خطورة أن يستمر السقف بالانهيار، بسبب وجود تشققات في بقية أجزاء السقف، وربما تكون الهزة الأرضية التي حصلت قد سرّعت في انهيار السقف المتشقق أصلاً.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1