غنومي: على المجتمع الدولي أن يصحح الخطأ التاريخي ويعيد الحق لأصحابه في فلسطين

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
22-10-2021
قال مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة شمال لبنان أحمد غنومي إن المطلوب من المجتمع الدولي أن يصحح الخطأ التاريخي ويعيد الحق لأصحابه في كل فلسطين.
كلام غنومي جاء خلال كلمة ألقاها باسم الجبهة الشعبية في الاعتصام التضامني مع الأسرى، الذي أقامته حركة الجهاد الاسلامي، أمام مركز الصليب الأحمر الدولي في مدينة طرابلس، وذلك يوم الجمعة في ٢٠٢١/١٠/٢٢، وكانت كلمة لمسؤول حركة الجهاد الإسلامي في شمال لبنان بسام موعد.
ثم كانت كلمة غنومي، قال فيها:" نحن أبناء الشعب الفلسطيني المشرد من وطنه، الذين كنا أول من عاش مرارة الظلم والقهر والطرد والقتل الذي مارسته العصابات الصهيونية تنكيلا بحق أهلنا على امتداد الأرض الفلسطينية في واحدة من أكبر الجرائم البشرية التاريخية، في محاولة لاقتلاع شعب من أرضه وتحويل وطنه الى كيان لعصابات فاشية عنصرية احتلالية هو الكيان الصهيوني، الذي يحاول تزوير التاريخ بإطلاق ما يسمى إسرائيل على أرض فلسطين، معتقدا أن الأوطان ماركة تجارية يمكن ان تباع وتشرى، خصوصا أن شعب فلسطين كان وسيبقى يبذل دماء أبنائه من أجل حريته وتحرير أرضه.
وتابع، نقف اليوم وقفة الاعتزاز والتضامن مع الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني الارهابي، لنقول لهم:" إن الشعب الفلسطيني كله في الداخل والخارج يقف خلف صمودكم وبطولاتكم في مواجهة السجان، ومن أجل نيل حريتكم وحرية شعبنا وكنس الاحتلال عن أرضنا.
وأضاف، لقد اعلنت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال أنها ستخوض مع إخوانها في حركة الجهاد الإسلامي الإضراب وستدعمهم بالسبل كافة، مشيرة إلى أن الهدف الرئيس والمطلب الأساسي للحركة الأسيرة وأسرى الجهاد من خوض هذا الإضراب، هو وقف الهجمة المتواصلة من قبل ما يُسمى إدارة مصلحة السجون على الحركة الاسيرة وخاصة أسرى حركة الجهاد، وإلغاء العقوبات التي فرُضت على الأسرى بعد عملية نفق الحرية وعودة الأمور إلى قبل هذه العملية.
وختم بالقول:" إننا في منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال برفاقنا كافة في مختلف السجون سنكون ضمن هذه الخطوة، حيث سيخوض رفاقنا الأسرى الإضراب، ونؤكد أننا سندعم أسرى حركة الجهاد بالسبل كافة حتى وقف الهجمة الصهيونية عليهم، وندعو لتنظيم حملة مساندة شعبية ووطنية ضخمة ومتواصلة تزامناً مع الإعلان عن الاضراب، ومطالبة وسائل الاعلام بتسليط الضوء على أوضاع الأسرى والفعاليات والأنشطة لتشكيل حالة ضاغطة على الاحتلال وعلى الرأي العام العالمي.
مؤكدًا أن الوقفة اليوم هي رسالة جديدة للمجتمع الدولي، الذي يجب ان يعرف حقيقة أن الشعب الفلسطيني لن تنكسرإرادته، وسيبقى يقاوم حتى تحرير كامل فلسطين، وعودة اخر طفل فلسطيني الى أرضه، لذلك فالمجتمع الدولي مطالب اليوم بتصحيح الخطأ التاريخي، الذي ادى لنشوء هذا الكيان على ارض فلسطين، وإعادة الحق لأصحابه، وإن الأسرى سيبقون عنوان حرية شعبنا وقدوة مقاوميه مهما حاولت ادارة السجون كسر ارادتهم بوسائل التعذيب والعزل، ومهما حاولت تضييق الحريات من خلال حملات اعتقال القادة والمناضلين وطلبة الجامعات.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1