اللجنة الشعبية في مخيم "الجليل" تنفذ وقفة تضامنية أمام عيادة الأنروا

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
19-12-2020
أقامت اللجنة الشعبية في مخيّم "الجليل" وقفة تضامنية مع موظفي المشروع الألماني اليومي، وذلك بعد إقرار وكالة الأنروا إلغاء أعاشة أي موظف ضمن المشروع الألماني (40 يومَ عمل)، نفذت الوقفة يوم السبت ٢٠٢٠/١٢/١٩ أمام عيادة الأنروا، وقد شارك في الوقفة أمين سر اللجان الشعبية في البقاع خالد عثمان، وأمين سر اللجنة الشعبية في مخيّم "الجليل" أحمد شاهين وعدد من أهالي المخيّم.
وقد كانت كلمة للجنة الشعبية القاها أحمد شاهين وجاء فيها:"باسم اللجان الشعبية وأهالي المخيم المتضررين باسم الشعب الفلسطيني الذي على مر الزمن و هو يعاني من اضطهاد و تقليص خدمات الاونروا ، إذ كنا دائما نرفض إنهاء وجود الاونروا الذي هو جزء من صفقة القرن، فإننا نرفض أن تنهي الاونروا خدماتها للشعب الفلسطيني، فهذا المخطط عنوانه إما العجز المالي أو النقص بالتمويل وهو غير مقبول أبدًا، لأن حقوق الشعب هي حقوق غير قابلة للمساومة، وإذا كنا اليوم نقف لنرفض المساس بالخدمات التي يستفيد منها العاملون في الأونروا بصفة مياومين، التي هي حق طبيعي و مكتسب، لذلك نحن نرفض أن تكون موقع مساومة، ولا أن يكون عرضة لأن تقطع مساعدات الاونروا عنه. بالمبدأ إن خدمات الأونروا يجب أن تكون متاحة لكل الشعب الفلسطيني، وهذا ما وصلنا إليه نتيجة التقليصات الجزئية و المتواصلة من خدمات الأونروا تحت هذا العنوان أو ذاك.
وتابع، عندما وجد البرنامج الألماني كان لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الشباب الفلسطيني العاطلين من العمل، خاصة في ظل جائحة كورونا هو اتجاة فرصة لأكبر عدد ممكن للشباب الفلسطيني على أن يكون له دخل مالي و لو لمرة واحدة.
وتابع، ونحن نتابع الموضوع مع اللجان الشعبية في بيروت على مستوى لبنان، وبنتيجة المتابعة في المركز مع سعادة السفير الفلسطيني أشرف دبور تم التراجع عن إلغاء موضوع الدعم، وهذه المطالب تمس حياة الشعب، نحن جميعا معنيين بمتابعتها، ونحن نرفض إنهاء الأونروا كونها شاهدة على قضية النكبة واللجوء الفلسطيني، كما أننا حريصون على بقاء هذه المؤسسة من قيمة معنوية و خدماتية


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1