New Page 1

أكد المناضل والقيادي التاريخي وعضو المكتب السياسي السابق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين صلاح صلاح، أن الموقف الذي اتخذته الجبهة الشعبية بمقاطعة اجتماعات المجلس المركزي صعب وقرار حكيم، يعكس التزامها وحرصها على الوحدة الوطنية. وأضاف،إن عقد اجتماع المجلس المركزي بدون حوار مسبق، وبحضور جميع الفصائل الفلسطينية للاتفاق على النتائج والمخرجات لاستعادة الوطنية يُكرس الانقسام ولا يخدم الوحدة الوطنية. وتابع، إن الحوار الذي دعت إلي


في مقالة سابقة كتبتها حول سوريا تحت عنوان رياح التطبيع تهب على سوريا أوضحت فيها حجم المؤامرة التي تعرضت لها والصمود الأسطوري للشعب والجيش والقيادة السورية، في وجه الحرب الكونية والمحاولات التي تجري لإخضاع سوريا وإلحاقها، بركب التطبيع عبر الدبلوماسية التي تفوح منها رائحة الكاز والغاز ومخططات رأس الشر العالمي، لحصار سوريا اقتصاديا، بعد فشل الحل العسكري، وتقديم اغراءات عبر الخادم الإماراتي، لتلتحق سوريا بمهرجان التطبيع المجاني


يستلزمُ العنوانُ المقترحُ للمقالة ضرورةَ الدخول في نقاشٍ تمهيديّ عن سرّ اختيار هذا العنوان بالتحديد، وطريقة صياغته (التحالفات اليساريّة – الدينيّة بين التوافق السياسيّ وتناقضات الاجتماعيّ)، حيث أنّ هذا العنوانَ إشكاليّةٌ من نوعٍ ما، إمّا عدم التقاط عمق الموضوع المطروح - شخصيًّا أستبعدُ ذلكَ تمامًا- أو التباسٌ إذا أحسنّا النيّة، أو خبثٌ يرمي إلى تعمّد إبراز التناقض حدَّ استحالةِ التلاقي، وهذا يحسم مضمونَ المقالة قبلَ كتابتها،


أكدت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - فرع السجون، اليوم الأربعاء، أن مُضي 14 عاماً على رحيل الحكيم جورج حبش في كل ما حملته هذه السنين من أحداث وتطورات، لم تزد غيابه إلا حضورًا وبريقًا. وقالت المنظمة، في بيان لها، "نهج الحكيم الذي حافظ عليه طوال مسيرته ومسيرة حزبنا تحت قيادته، كان قائمًا دومًا على أساس أن الحزب قيادته أولًا، وقاعدة أن الفكر يحدد والسياسة تحسم بحيث لا تنتهك السياسة الأيديولوجيا ولا ينتهك التكتيك الاستراتي


يصادف اليوم، ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي والأممي، مؤسّس حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، "الحكيم" جورج حبش . - ولد في مدينة اللد الفلسطينية يوم 2/8/1926 لعائلة مسيحية أرثوذكسية ميسورة. - أنهى دراسته للمرحلتين الابتدائية والثانوية في يافا و القدس ، ثم التحق سنة 1944 بكلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت، تخرج فيها طبيبًا سنة 1951، وفي أثناء دراسته كان من البارزين في المجال السياسي ا


تناول العناوين المدرجة في عنوان المقال، لها أهمية قصوى – من وجهة نظري – في هذه اللحظة، وذلك لعدد من الأسباب أبرزها ما يلي: أولاً/ أنها تأتي من شخص له وزن وثقل ودور ومكانة، لم يحظَ بها أحد مثلما حظي بها جورج حبش، وقالها ومارسها وهو في موقع الأمين العام، ولم يكن متحرراً منه بعد، أي قالها ومارسها ارتباطاً بالتصاقه بالداخل وكمسؤول أول في حزب فلسطيني رئيسي. طبعاً بالنسبة لي يبقى جورج حبش إنساناً/بشراً يخطئ ويصيب. ثانياً/ أن الح


[في محادثة حول كتابه الجديد - سيد اللعبة، هنري كيسنجر وفن الدبلوماسية في الشرق الأوسط، ذكر مارتن إنديك [مساعد وزير الخارجية ومبعوث السلام الأمريكي الأسبق] أنه عندما بدأ الكتابة، كان يعتقد أن كيسنجر سعى لتحقيق السلام. حاول أن يفهم كيف نجح كيسنجر في تحقيق اتفاق سلام على عكس إنديك نفسه، الذي فشل في جهوده للتوصل إلى اتفاق سلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين. في هذا المقال الذي يراجع -نوعًا ما- كتاب مارتن إنديك، يقترح الكاتب تحليلاً


فشلت وثيقة "سرية" مزعومة، قدمها الكيان الصهيوني إلى دول أوربية، في دعم ادعاءات الكيان ضد ست منظمات مدنية فلسطينية، زعم أنها جزء من شبكة تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وبالتالي تم تصنيفها على أنها "إرهابية". ورغم أن الكيان الصهيوني حتى اليوم وقبل يوم واحد من انتهاء المهلة القانوينة الممددة (تنتهي غدا) للمنظمات الست للاستئناف على قرار وزير الحرب الصهيوني، يرفض كشف أدلة الاتهام أو تفاصيل المواد التي استند عليها قرار غانت


يصادف اليوم ذكرى رحيل الرفيق المناضل والقائد الرمز الكبير أحمد حسين اليماني (أبو ماهر)، والذي أمضى ستة عقود متواصلة في الكفاح من أجل تحرير فلسطين والوحدة العربية، والقائد الفذ المتواضع الذي أفنى عمره حتى آخر لحظة من حياته في خدمة قضية شعبه وأمته العربية. وُلد الرفيق القائد المؤسس في سحماتاـ قضاء عكا في سنة 1924، درس المرحلة الابتدائية في مدرسة البلدة، وتابع دراسته في مدرسة ترشيحا، ثم في مدرسة عكا الثانوية، ثم في الكلية العر


لم تقف الارتدادات الكارثية لاتفاقات أوسلو عند حدود التنازلات المجانية التي قدمتها سلطة دايتون للاحتلال وحالة فوبيا التنسيق الأمني والاستغوال على مؤسسات العمل الوطني كافة، وتفريخ شريحة طبقية ريعية واستولاد سماسرة من الاقتصاديين والسياسيين وقادة موالين للسلطة والاحتلال؛ مهمتهم سحق وسحل كل أشكال المعارضة ودفع الساحة الفلسطينية إلى حالة من الانقسام والاقتسام وتشتيت وحدة الشعب الفلسطيني وتشكيل هياكل سياسية وإمارات في رام الله وغز


بعث القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر، اليوم الأحد، رسالة إلى عائلة الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش، بعد تدهور حالته الصحية. وجاء في رسالة مزهر لعائلة أبو هواش عبر إذاعة صوت القدس ، "نقول لعائلة الاسير البطل إن هشام سينتصر بإرادته الفولاذية، رغم امتلاك الاحتلال آلة القمع". وأضاف "ما يقوم به الاسير هشام يجب أن يدرس للأجيال القادمة"، مشيراً إلى أن الفصائل أبلغت الوسطاء بأن المساس بالأسير أبو هواش أو است


هنأ الحزب الشيوعي البرازيلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ54. ووجه الحزب تهنئته للجبهة في رسالة له، أكّد خلالها على أن الجبهة قدمت المثال وأثبتت خلالها تصميمها على الاستمرار في النضال من أجل الدفاع عن حرية وسيادة الشعب الفلسطيني وعن حقه في تقرير المصير. وقال الحزب الشيوعي البرازيلي، إنّه في دفاعه عن القضية الفلسطينية، يأخذ من الجبهة الشعبية مرجعيته الأساسية، ليس فقط للفهم الأكثر عمقًا للقضية الفلسط


وجّه مسؤول دائرة العلاقات السياسيّة في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين د.ماهر الطاهر، مساء اليوم الجمعة، التحيّة "لجيل الشاب الفلسطيني الجديد الذي يُدافع عن أرضه المحتلة ببسالة حتى الاستشهاد". وأكَّد الطاهر خلال لقاءٍ عبر قناة الميادين الفضائية، أنّ "هذا الجيل المقاوم لا يؤمن بحلولٍ سياسيّة ولا مفاوضات ولا مساومات، بل يفكّر فقط في المواجهة والمقاومة". وشدّد الطاهر على أنّه "وفي ظل الوضع الفلسطيني الراهن بعد 15 عامًا من مهزلة


بصراحة وبدون دبلوماسية 1- المقدمة إن الوضع السياسي الفلسطيني سيبقى في تراجع مستمر طالما التمسك باتفاق المبادئ (أوسلو) والانقسام قائمين بشكل خاص بين فتح وحماس، واستمرارية المواقف السياسية المتدحرجة نزولا لضغوط دوليه أجنبية وعربية. من المفيد التذكير بالسياسات المتدحرجة: 2- مختصر السياسات المتدحرجة وأهمها للقيادة الرسمية الفلسطينية تلبية للضغوط. أ- بيانات متتالية، مؤتمرات صحفية فلسطينية تمهيدا للتجاوب للضغوط. ب-الموافقة


ليس من اليسير تتبع مسار نهوض وتطور الحركات والتيارات الثورية التي تعمل ضمن حركة التحرر الفلسطينية، بحكم وضعها الخاص الذي عاشته وتعيشه حتى اللحظة؛ فما زال الاحتلال قائمًا مما يفرض حالة من التكتم والسرية على معظم أعمالها على الأرض إلى جانب حالة التشتت الوجودي لهذا التيار بين غزة والضفة والداخل الفلسطيني والشتات، مما يخلق عوائق مرجعية أمام من يطرق باب بحث هكذا دراسات. لقد استطاع المفكر والباحث غازي الصوراني وبمهنية عالية ورؤية