New Page 1

بعد العملية المُسماة "سلامة الجليل"، والتي اجتاح على إثرها جيش الاحتلال الصهيوني بيروت والجنوب اللبناني عام 1982م، قال رئيس الحكومة الصهيونية آنذاك مناحيم بيغن، مُخاطِبًا سكان المستعمرات شمال فلسطين المحتلة "الآن آن الأوان كي تنعموا بالهدوء والأمن والاستقرار إلى الأبد، فلن يلحق بكم أيّ أذى بعد الآن"، ليأتِ أربعة أبطال ويُنفّذوا عملية فدائية، بثّت الفوضى والرعب في قلب المؤسسة العسكرية الصهيونية بأكملها. أربعة أبطالٍ، اثنانِ


نعى عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، مسؤول فرعها في قطاع غزّة الرفيق محمود الراس، الشهيد الفدائي محمد صوف منفّذ عملية "أرئيل" البطوليّة التي قُتل خلالها 3 مستوطنين وأصيب عدد آخر في سلفيت يوم أمس. وقال الرفيق الراس ناعيًا الشهيد: نعليك يا محمد راية ثأرًا أبديًا لا ينتهي ولا يهدأ إلّا بزوال هذا الكيان الإرهابي عن أرضنا، وثأرًا تتوارثه وتتناقله الأجيال جيلاً بعد جيل كثورةٍ مستمرةٍ ومقاومةٍ لا تعرف إلّا المزيد


أكد حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، أن رهن قطاعي الطاقة والمياه بيد العدو الصهيوني هو تفريط بالسيادة الوطنية وإمعان بالتطبيع مع الكيان الصهيوني المرفوض شعبياً. وجاء في بيانٍ صدر عن المكتب السياسي للحزب، أنه بعد توقيع اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني والتي حمًلت الخزينة العامة مبلغ (15) مليار دولار من أموال دافعي الضرائب على مدى عشر سنوات؛ ليستفيد منها العدو الصهيوني في تسليح جيشه الذي يرتكب المجازر يومياً بحق الشعب ا


تشهدُ الأصوليّةُ الدينيّةُ اليهوديّةُ انتشارًا واسعًا في داخل "إسرائيل" منذُ أوائلِ سبعيناتِ القرنِ المنصرم، وتجذبُ لها أوساطًا جديدة؛ خالقةً معها انزياحاتٍ واضحةً في داخل "المجتمع" الإسرائيليّ ذي التوجّه العلماني في الأعم، الذي يعدُّ نفسه نموذجًا للعلمانيّة الغربيّة وثقافتها المتقدّمة؛ دون أن يعني التسليم بهذا التصور الذي تطرحه إسرائيل عن نفسها، خاصة وأن الصراع بين المتدينين والعلمانيين على هوية وشكل الدولة كان وما زال صراع


قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مروان عبد العال، إنّ "الاغتيال الصهيوني هو قرار عقلاني، لا يمارس كعقاب ولا فعل ارتجالي، إنما تهيئة مقصودة لظروف أفضل، وليس غريبًا أن يطلق عليها هذه المرة (جز العشب) فهو يريد أن يغتال المرحلة المقبلة". وأشار عبد العال في مقابلةٍ مع "صحيفة الحدث"، إلى أنّ "الاغتيال بالمفهوم الصهيوني هو استباق، أكثر مما هو إنهاء لمرحلة سابقة، فالسجل الإجرامي للكيان الصهيوني مليء باغتيالات من


يتضح لنا من القراءة المتأنية لسلوك وممارسات ومنهج المشروع الصهيوني، منذ انعقاد مؤتمره الأول في بال (سويسرا) عام 1897، أن هذا المشروع انضبط لأهدافه التي تأسست على فكرة اغتصاب أرض فلسطين ونفي وجود شعبها، وكان ذلك من خلال العمل على خطين متوازيين: أولهما، بناء مؤسسات الدولة الصهيونية، قبل أن تصبح حقيقة واقعة عام 1948، من خلال الدور الطليعي للوكالة اليهودية وتوفير كل أشكال الدعم والإسناد لتلك المؤسسات التي رعتها دولة الاستعمار ال


تُعتبر مذبحة الدوايمة، من كبرى المجازر التي حفلت بها النكبة عام 1948، وربما كانت أكبرها وأكثرها ترويعًا. وما كان يميزها عن مذبحة مثل مذبحة دير ياسين التي نفذتها مليشيات العصابات الصهيونية في 9 نيسان/ أبريل، هو أنه في حالة الدوايمة، نفّذتها قوات عسكرية نظامية وذو قدرة تخطيطية عملياتية، بعد أن وطدت “الدولة الجديدة” أركانها وسعت لاعتراف دولي بها وتهيأت لتقديم طلب الانضمام إلى الأمم المتحدة والتعهد باحترام جميع الالتزامات التي ي


قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين كايد الغول، إنّ "هناك جملة من المعيقات الداخلية والخارجية تواجه "إعلان الجزائر" الذي وُقّع مؤخرًا في الجزائر لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، ولكن هناك فرصة يُمكن البناء عليها". وجاء ذلك خلال لقاء سياسي نظّمه ملتقى الفكر التقدّمي في محافظة خانيونس، مساء أمس الخميس، حمل عنوان "اتفاق الجزائر: ممكنات النجاح وكوابح التقدّم"، حيث أدار اللقاء الذي نُظّم في قاعة بلدية خانيونس د.غ


هاتف نائب الأمين العام للجبهة الشعبية الرفيق جميل مزهر "أبو وديع" مساء اليوم الأحد، المناضل أبو فواز الكيلاني؛ معزياً باستشهاد نجله الرفيق المقاتل تامر الكيلاني أحد أبطال مجموعات عرين الأسود في نابلس جبل النار. وعَبّر الرفيق نائب الأمين العام لوالد الشهيد ووالدته وعموم العائلة باسم قيادة الجبهة عن صادق تعازيه باستشهاد ابنه المقاتل، معرباً عن فخره واعتزازه بالشهيد الذي طلب الشهادة ونالها سائراً على درب المقاومة لإيمانه المب


قال مسؤول مكتب العلاقات العربية والقومية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، مساء اليوم الأحد، إنّ الجبهة الشعبية كانت الأقرب لأفكار الشهيد القائد فتحي الشقاقي في مقاومة الاحتلال الصهيوني، معتبرًا أنّ العدو أقدم على اغتياله لأنه أسس حركة نوعية لمقاومة الاحتلال. وأضاف، في مقابلة مع قناة "فلسطين اليوم" الفضائية بمناسبة ذكرى استشهاد الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي فتحي الشقاقي "كنا الأقرب للشهيد فتحي الشق


كشف مركز حنظلة للأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، أنّ الشهيد محمد سعدات شقيق الرفيق الأمين العام شارك بالتحضير لعملية تصفية المجرم رحبعام زئيفي وزير السياحة الصهيوني العنصري. وأوضح المركز أنّ للشهيد محمد سعدات دورًا في التحضيرات اللوجستية للعملية من خلال المشاركة فى صناعة كاتم الصوت واستئجار المركبات، وتوفير عدد من اللوازم والمواد الخاصة بالعملية. وأشار المركز إلى أنّ الشهيد محمد سعدات شارك فى الإعلان عن العملية، حيث كان أحد


بتاريخ 17 أكتوبر، في العام 2001 تمكنت مجموعة من كتائب الشهيد أبو علي مصطفى - الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تنفيذ عملية بطولية، باغتيال وزير السياحة "الإسرائيلي" الأسبق رحبعام زئيفي، التي تعتبر من العمليات النوعية التي نفّذتها المقاومة الفلسطينية ضد كيان العدو الصهيوني. جاءت العملية رداً على اغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى، بعدما أغارت طائرات الأباتشي الصهيونية على مكتبه في مدينة رام الله


كشف عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين وعضو وفدها المشارك في جلسات الحوار الوطني بالجزائر الرفيق ماهر مزهر، اليوم الخميس، أنّ "الفصائل الفلسطينيّة وقّعت اليوم على إعلان الجزائر للمصالحة الفلسطينيّة بالأحرف الأولى، واليوم مساءً سيتم التوقيع على الاتفاق بشكلٍ نهائي والإعلان عنه بشكلٍ رسمي لأبناء شعبنا الفلسطيني والجزائري". ووجّه مزهر خلال مقابلةٍ، التحيّة "إلى شعبنا الفلسطيني الصامد في غزّة والضفة و القد


أكد عضو وفد الجبهة الشعبية المشارك في الحوار الفلسطيني بالجزائر ماهر مزهر، اليوم الأربعاء، أنّ الفصائل وقعت على مشروع إعلان الجزائر. وأشار مزهر في تصريحات صحفية إلى أنّ الإعلان عن الوثيقة الجزائرية سيجري غدًا الساعة الخامسة مساءً، لافتًا إلى أنّ "تنفيذ بنود الاتفاق سيكون خلال عام بحد أقصى". يشار إلى أنّ 14 فصيلًا بينها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، يشارك في حوار المصالحة الفلسطينيّة في دولة الجزائر الذي انطلق في 10 أكتوب


إذا سُئِلتم يوماً عن تشي جيفارا، أجيبوا: "عاش إنسانًا، ومات من أجل الإنسان"! تمرّ اليوم ذكرى رحيل الثائر الأممي وأيقونة الحرية العالمية، إرنستو تشي رافاييل جيفارا دلاسيرنا، أيقونة الثورة ووجهة المتطلعين إلى شمس الحرية في كل بقاع العالم، الذي أُعدم في 9 أكتوبر 1967. ولد ارنستو تشي جيفارا في 14 يونيو/ حزيران 1928 في روزاريو، وأصيب بالربو منذ طفولته ولازمه المرض طوال حياته، ومراعاة لصحة الطفل "تشي" المصاب بالربو استقرت أسرته