New Page 1

في السادس من حزيران عام 1982 اجتاح الصهاينة لبنان، وقد أطلق الصهاينة على العملية اسم" عملية السلام للجليل وعملية الصنوبر"، وكانت بين منظمة التحرير الفلسطينية و سوريا والعدو الصهيوني. أحمد حسن الملقب "بالكزماوي" نسبة إلى بلدته إجزم ب فلسطين قضاء حيفا بحسب ما يقول، كان واحدًا ممن خاضوا المعارك في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان. يقول أحمد: لقد ولدت في مخيم المية ومية، جنوب لبنان عام 1957، ولدت لأسرة فقيرة، فاضطررت إلى العمل و


الشهيد أبو أمين السبعيني – 1930 – 1975، كان بطلاً فدائياً، وقائداً لمجموعة من المناضلين الفلسطينيين والعرب في مخيم عين الحلوة. كنا نحن في ذلك الوقت مجموعة من أطفال وفتية من صغار الحارة، نراه اليوم ثم لا نراه في اليوم التالي.. فجأة يختفي، يغيب لعدة أيام ومن ثم يظهر من جديد في الموقع الذي كان يقع بالقرب من منزلنا في مخيم عين الحلوة. كُنا نحن الصغار، مشاريع الفدائيين المستقبليين نرى فيه وبرفاقه مرآة ما سنكون عليه بعد سنوات قليل


«وقال: إذا متّ قبلكَ أوصيك بالمستحيل سألت: هل المستحيل بعيدٌ؟ فقال: على بعد جيل سألت: فإن متّ قبلك قال: أعزّي جبال الجليل وأكتب: ليس الجماليّ إلا بلوغ الملائم والآن، لا تنسَ إن متّ قبلكَ أوصيك بالمستحيل» «طباق» من نصّ كتبه محمود دروش عن إدوارد سعيد لم يكن تحرير عام 2000 حدثاً عادياً. حتى الذين كرهوه نكاية بكيفية حصوله، وعلى يد من، تصرّفوا منذ ذلك التاريخ على أنه أمر مختلف، ومثّل التحدي الجديد عند جيل من الم


القدس تدق على أبوابها الـ7 المفتوحة، كنوافذ إلى العالم؛ كونها تتوزع على سور المدينة القديم الذي بني في العهد الكنعاني؛ تدق على الأبواب، لأن المقاومة؛ أجدى اشكال البقاء؛ تدق الأبواب، كصرخة الـ(لا) في وجه الظلم والطغيان، لأنها تؤمن بإنها على الحق؛ تمسك بمعتقداتها سلاح النجاة؛ مقاومتها وعي جمعي وذاكرة جماعية إنسانية؛ مستمرة؛ أفقية وعامودية؛ يتضاعف كل شيء خالد فيها، أن تمارس شهوة البقاء وتحدي الوجود وجمالية المقاومة التي تليق


تعليقاً على انتصار فلسطين على العدو الصهيوني في معركة سيف القدس، أدلى كاهن رعية طرابلس الأرثوذكسية الأب ابراهيم سروج بتصريح جاء فيه:" بالرغم من الآلام والاوجاع والتشريد والموت، أطلت تباشير القيادة الجديدة للمقاومة الفلسطينية بمختلف فرقها وتنظيماتها، والى جانب الفصائل المسلحة شارك الشعب الفلسطيني في النضال والجهاد ضد العدو الباغي". وأضاف" إن اولى نتائج معركة سيف القدس هي تحقيق وحدة المقاتلين الفلسطينيين ميدانيا، لذلك علينا ا


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد في لقاء الوفاء لسوريا:" أيتها الرفيقات.. أيها الرفاق، أيتها الأخوات.. أيها الأخوة، اسمحوا لي أن أتوجه بالتحية لأرواح الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الشعب والقضية والوطن، والتمنيات للجرحى بالشفاء العاجل. وأن أبارك لأبناء شعبنا في كل أماكن تواجده، وللأمة بأسرها هذا الانتصار العظيم على العدو الصهيوني. هذا النصر هو إنجاز نوعي، يضاف للإنجازات والانتصارات التي حقق


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مساء اليوم الثلاثاء، أنّ دخول القدس في دائرة تهديد خطر دفع قيادة المقاومة لاتخاذ موقف تاريخي وحازم وجديد، معتبراً أنّ سبب المعركة الأخيرة، حماقة قيادة العدو وغطرستها واستخفافها بالمقاومة والخطأ في حساباتها. وقال نصر الله، في لقاء تلفزيوني بمناسبة "عيد المقاومة والتحرير": قادة حركات المقاومة الفلسطينية وقادة أجنحتها العسكرية كانوا متألقين في المعركة الأخيرة. وأضاف "بتنا من الآن


ما سأكتبه هو كلمات. فقط، كي لا ننسى. كي نعرف أين ينام الشهداء. كي نحفظ أمكنة الحطام. كي تحكي غزة قصتها. كي نعترف أن فلسطين تملأ المدى. كي تروى حكايات احتضان شرفاء العالم لحرية شعب لا يموت بعد قتله. كي نطأ معاً، بنعالنا، أنظمة فخمة المال والرمال، كي نفضح كذب الديموقراطيات، التي تنام في المخدع الإسرائيلي. ما سأكتبه هو كلمات. كنت أُفضل اللعنات. من يستحقونها، خونة الحرية والعدالة والإنسانية. حوَّلوا العالم إلى تلاوات شهادة الزو


في اعتقالاتها الثلاثة الأخيرة أسست خالدة جرار لنظام تعليم ثانوي وجامعي للأسيرات الفلسطينيات معترف به من وزارة التربية والتعليم الفلسطينية وهيئة شؤون الأسرى. من سجن الدامون الإسرائيلي للأسيرات الفلسطينيات تخوض القيادية الأسيرة خالدة جرار الانتخابات التشريعية المقرر عقدها بتاريخ 22 مايو/أيار المقبل، وتحمل الرقم "2" على قائمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي رفعت شعار "نبض الشعب". وخالدة جرار واحدة من 400 ناشطة فلسطينية يترش


لا تزال سلطات الاحتلال الصهيوني مستمرة في انتهاك حقوق المرأة الفلسطينيّة، حيث تحتجز في سجونها العديد من الأسيرات، منهن الجريحات، والمرضى والأمهات، ويُمارس الاحتلال بحقهن مختلف أنواع التعذيب الجسدي والنفسي. وتقبع الأسيرات في سجن "الدامون" بظروفٍ قاسيّةٍ وصعبة، حيث يفتقر هذا السجن لأدنى مقومات الحياة الإنسانيّة. وبمُناسبة يوم الأسير الفلسطيني، السابع عشر من نيسان، تواصلت "بوابة الهدف الإخباريّة" مع الأسيرة المُحرّرة ميس أبو


قال الأسير المحرّر القائد رشدي أبو مخ، صباح اليوم الإثنين، وعقب تحرّره من سجون الاحتلال: "أنا اليوم أولد من جديد وألتقي أحبتي بعد 35 عامًا من الاعتقال". وتابع القائد أبو مخ في تصريحاتٍ صحفيّة: "شعوري لا يوصف، شعور إنسان يولد من جديد وأنا في الطريق الآن لرؤية أهلي بعد كل هذه السنوات، وأتمنى من كل أهلي وأحبتي أن يساعدوني لأتقلم مع الواقع من جديد". وفي أول تصريحٍ له عقب تحرّره، وجّه الأسير القائد أبو مخ من خلال "بوابة الهدف"


كان يتخيّل أزلام "الشاباك" الصهيوني أنّ باستطاعتهم إخماد جمرة النضالِ والتحدّي في روح الأسير المقدسي مجد بربر، إذ لم يمض يومٌ واحد على إطلاق سراحه يوم الثلاثاء 30 مارس من سجون الاحتلال بعد 20 عاماً من الظلم، حتى وعادت قوات الاحتلال واعتقلته مُجددًا، وبعد أنّ رفض كل التهديدات والعروض رضّخ سجّانه كما المرّة الأولى وأفرج عنه دون قيدٍ أو شرط. صور المُحرّر بربر ومقاطع الفيديو التي وثّقت لحظات تحرّره محتضنًا زوجته فاطمة وابنته زي


- " أرضنا باقية إلى الأبد. إنها لن تزول مادامت هناك شمس تشرق ومياه تتدفق...لهذا لانبيعها " رد الزعيم " كروفوت " أحد قادة سكان أمريكا الأصليين على عرض قادة المستعمرين البيض لشراء بلده بحفنة من الدولارات. " الحرب لم تتوقف بوقف أزيز الرصاص، بل انتقلت إلى مساحات أخرى وبضجيج أقل، حربنا لن تنتهي حتى يتم إنهاء "إسرائيل" وانهيار الرأسمالية العالمية". كتاب وجدت أجوبتي – هكذا تكلم الشهيد باسل الأعرج - ص 310 لم يكن يوم 30 آذار /


أكّدت المناضلة الفلسطينية ليلى خالد، أنّها بصحة جيدة وقد انتهت من العلاج، مشيرةً إلى أنها تمارس حياتها بشكلٍ طبيعي، علماً أنّها مصابة بمرض السرطان. جاء ذلك خلال مقابلة تلفزيونية على فضائية "التاسعة" التونسية" التي شرعت في الحديث معها حول محطات في حياتها، وخاصةً قصة البرتقال الشهيرة بها. وبجملة "هذا البرتقال ليس لكم لا تلمسوه.. برتقالكم في حيفا.. عندما تعودون تأكلون منه"، قالت خالد إن تلك كانت إجابة والدتها عندما طلب منها


أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول، اليوم الخميس، أنّ الأمين العام للجبهة الأسير القائد أحمد سعدات سيكون على رأس قائمة الجبهة الشعبية في الانتخابات القادمة. وقال الغول في تصريحات، عبر إذاعة صوت الشعب إنّ الجبهة اقتربت من إنهاء تشكيل قائمتها، وستقدمها خلال الفترة المقبلة أمام لجنة الانتخابات المركزية. وأشار الغول إلى أن القائمة تضم أسرى من السجون، وشخصيات من مختلف مكونات الشعب الفلسطيني، ومن جمي