New Page 1

إن إشكالية تغييب القضية الفلسطينية عن الساحة العربية تؤدي إلى تعزيز الانقسامات في الشارع العربي، وإلى إضعاف قوى المنطقة، الأمر الذي يسهّل ويساعد على امتداد إسرائيل في المنطقة العربية. وإذا أردنا تحميل مسؤولية تغييب القضية الفلسطينية لأحد ما، فإننا نقول:" إن هذه المسؤولية تقع أولاً على الأنظمة العربية التي لا تعتبر أن القضية الفلسطينية أولوية بالنسبة لها، ففي هذه المرحلة أصبح الصراع مع إيران هو الأولوية عند الأنظمة العربية،


فتحت المدارس في المخيمات الفلسطينية أبوابها لاستقبال الفلسطينيين النازحين من سوريا، وفق خطة ممنهجة ومحدّدة. وقد وضعت وكالة «الأونروا» خطة لتأمين الكتب المدرسية والقرطاسية لهؤلاء، ولتوزيع الطلاب على المدارس في مخيم عين الحلوة وغيره من المخيمات، وعلى مدارس في عدد من المناطق المجاورة لتلك لمخيمات، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، «اليونيسيف»، و«مؤسسة أنيرا». وبلغ عدد الطلاب المسجلين حتى 16 أيلول الماضي 6687 طالباً. ومع توالي تدفق ا


مرة اخرى نعاود ممارسة الفعل التحذيري واصدار المواقف في ظل كل هذا الترهل والشرذمة وضياع البوصلة .... فكثيرة هي الدعوات التي تتكاثر وتحاول ان تمارس اجتهاديتها للمشاركة العربية في انتخابات بلدية القدس، بذريعة التأثير المباشر على الخارطة الإنتخابية في القدس للمجلس البلدي الإسرائيلي وكانت ان انطلقت دعوة سابقا بضرورة تشكيل (بلدية القدس الفلسطينية) وهي الأخرى كانت ان سميت دعوة اجتهادية للتأثير في مسار العملية الإنتخابية البلدية في


سوق الخضار في موسم العيد لم يعُد سوقاً تجتمع النسوة فيه لشراء الخضار كلّ يومٍ كالمعتاد، بل تحول إلى باحة لأراجيح العيد، حيث يتجمع الأطفال حولها لأخذ دورهم في اللعب. العيد بهجته ليست فقط بالأراجيح، إنما هناك الألعاب التي يتبارى الأطفال في شرائها، وبالطبع لأنهم يحملون في جيوبهم العيديات. يختلف الأطفال في ما بينهم، يرى البعض «أن العيد في السنة الحالية أسوأ من سابقيه»، البعض الآخر يقول: «إنه أفضل من غيره». مصطفى عثمان بائع ألعا


منذ حصول نكبة 1948وتشريد الشعب الفلسطيني، كان العلم وتحصيله من أهم أهداف الفلسطينيين صغاراً وكباراً، ذكوراً وإناثاً، حيث كان الفلسطيني يردد (ما لي تينة ولا زيتونة في هذة الأرض، و يجب عليّ أن أتعلم وأحصن نفسي بالعلم والمعرفة لأستطيع البقاء والصمود على أرض ليست أرضي ووطنا ليس وطني. تأسست الأنروا عام 1948 بموجب القرار 302 لتعمل كوكالة متخصصة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، و كان من مهامها الأساسية تقديم الإغاثة من خلال ا


نجوا من الموت في مخيمات سوريا، وماتوا على أبواب المستشفيات في لبنان. تزداد آلام النازحين الفلسطينيين من سوريا، حيث لا يؤمن لهم العلاج اللازم لعلاج أولادهم، ولا تؤمن لهم المستشفيات لاستقبال مرضاهم ودفع الموت عنهم. لا يحضر إلى مركز الخيام أطباء للقيام بعلاج الحالات، وليس هناك من أدوية لخدمة النازحين، والمطلوب من المؤسسات والجهات المعنية أن يعملوا على أن يتواجد طبيب ولو لمرة واحدة في الأسبوع، وتأمين المواد اللازمة للعلاج. مح


ال غسان كنفاني يوما وعلى لسان ام سعد: خيمة عن خيمة بتفرق. صار المخيم يا غسان اكبر من خيمة، انه عالم من الاحزان والالام. ها قد عدنا الى خيمة الاعتصام وزيارات الوفود التي تتفرج، تبدي حزنها على مأساتنا وتغادر بين خيمة اللاجئ وخيمة المعتصم علاقة وطيدة. هما وجهان لمصيبة واحدة، بل قل لسياسة واحدة. حين ارادونا لاجئي دائمين، حولونا الى متسولين. شحاذون يعصرون حبة الدواء في افواه المرضى، ويقننون لنا المسكن: يوما تحت سقف من الزينكو وا


.."وأخيراً" أصدر الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، قراراً بفصل محمود عبد الحميد عيسى الملقب بـ "اللينو" من حركة "فتح"، وتجريده من رتبه العسكرية كافة، "اللينو" لم يتبلّغ القرار رسمياً بعد؛ وأمين سر حركة فتح في لبنان فتحي أبو العردات طلب منه التريّث قبل القيام بأي رد فعل، و"اللينو" استجاب. تحركات شعبية عدّة قام بها أنصار "اللينو" في المخيم؛ أجهزة أمنية لبنانية مُتخوّفة من ردود الفعل التي قد تكون "غير منضبطة"، وقوى فلسطينية وأهالي


بقلم:- راسم عبيدات .....يأتي عيد الأضحى المبارك،وحالة الأمتين العربية والإسلامية،في أسوء درجات انحطاطها وذلها وهوانها،حتى أنها أضحت خارج التاريخ البشري العاقل،لا وزن ولا قيمة لها في المعادلات والقرارات ليس المتعلقة بالعالم،بل حتى المتعلقة بمصيرها،فهناك من يقرر لها في اوضاعها وشؤونها،فكل يوم لا نسمع لا عن إختراعات او إكتشافات أو صناعات جديدة،او إنجازات علمية او تكنولوجية او إقتصادية أو حتى ثقافية،بل مزيداً من القتل والذبح و


عادةً يمتاز فصل الشتاء بأمراض الجهاز التنفسي، حيث إن فارق درجات الحرارة ما بين المنازل والخارج يؤدي إلى ضعف المناعة في الجهاز التنفسي، ما يؤدي إلى الإصابة بنزلات برد حادة ناتجة عن الإصابة بفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، وهذا ما يُعرف باللهجة العامية "الكريب أو الإنفلونزا"، حيث إن المريض يشكو من آلام في الحلق، سيلان أنف، ترفع حراري، سُعال جاف، عُطاس متكرر و آلام عضلية ومفصلية. وتستمر هذه الأعراض لمدة يومين أو ثلاث حيث يقوم


يقع مخيم برج الشمالي في جنوب لبنان، شرقي مدينة صور على منطقه مرتفعة جزئياً، تأسس سنة 1948 على أثر نكبة فلسطين، سكانه حوالي 20000 الف نسمة. معطم سكانه من قرية الزوق والناعمة ولوبية وصفورية وقرى أخرى، ومساحته حوالي كيلو متر مربع واحد، وهو يعاني من كثافة سكانية منذ نشأته، حيث أن منازله ملتصقة على بعضها البعض وشوارعها ضيقة، يوجد في المخيم مدرستان، ومدرسة خارج المخيم، وعياده للأنروا. منذ نشـأة المخيم كانت مجارير الصرف الصحي مكش


فوق مرارة النزوح والإيواء، هناك مرارة أكبر يعيشها فلسطينيو سوريا في مخيم عين الحلوة. يسكنون في خيم من البطانيات والنايلون، على التراب الذي يتعايشون معه ليل نهار، ويفتقدون مستلزمات الحياة الطبيعية، إلى جانب أمراضهم المستعصية، التي لا يستطيعون إيجاد علاج لها. رضا محمد حمد، لاجئ من مخيم اليرموك، استصلح لنفسه خيمة مؤلفة من أربع بطانيات على الجوانب، وأكياس من النايلون سقفاً لها. مرارته تفوق النزوح، فهو يعاني من مرض التهاب مفاصل


صبرا وشاتيلا... هل مجرد مجزرة؟!! ما سبق ليس سؤالاً استنكارياً، وليس تحايل أو التفاف على مصطلحات وُصف بها ما جرى بحق الشعب الفلسطيني، لكن المسألة محاولة لقراءة ما حدث بطريقة مختلفة عما درجت العادة –كما أعتقد-، خاصة إذا ما دققنا جيداً سنجد تواريخ كثيرة مرت في حياة الشعب الفلسطيني حملت نفس الوصف "مجزرة"، منها حيفا والقدس عام 1937، سعسع والطيرة ودير ياسين... عام 1948، "والمجززة/النكبة" الكبرى عام 1948 التي لم تسلم منها قرى ومدن



صبرا وشاتيلا... هل مجرد مجزرة؟!! ما سبق ليس سؤالاً استنكارياً، وليس تحايل أو التفاف على مصطلحات وُصف بها ما جرى بحق الشعب الفلسطيني، لكن المسألة محاولة لقراءة ما حدث بطريقة مختلفة عما درجت العادة –كما أعتقد-، خاصة إذا ما دققنا جيداً سنجد تواريخ كثيرة مرت في حياة الشعب الفلسطيني حملت نفس الوصف "مجزرة"، منها حيفا والقدس عام 1937، سعسع والطيرة ودير ياسين... عام 1948، "والمجززة/النكبة" الكبرى عام 1948 التي لم تسلم منها قرى ومدن