New Page 1

"إصحي يا بنت إنت في القدس" هكذا أيقظتني صديقتي وأنا نائمة في الكرسي الخلفي في السيارة التي هربتني من رام الله إلى القدس بعد تخطينا الحاجز، وهذه الكتابة ليست أكثر من توثيق للدهشات التي تصيب فلسطيني شتات في لقاءه الأول بفلسطين المحتلة 1948، ومقارنة بين الصورة المرسومة في ذاكرة المبعدين والحقيقة.

لكن الذي يهم حقا


" الساموراي وأبو حرب وشتاير وشيرديل وأم عسكر وبتير هم جميعا الاسم الحقيقي للفدائي المجهول، بقايا محارب حقيقي، ليس مجرد خيبة ترتبط وشائجها بعلاقة عشق مجوسية، تشعل النفس في حروب صغيرة وكبيرة، بل تحلق بأجنحة روح عصية على الخرافة، حتى لا تظل الحياة مجرد حلم زائف" شيرديل الثاني ص312 (شيرديل الثاني، رواية، مروان عبد العال، دار الفارابي 2013) الكاتب : أحمد.م.جابر


قد يختلف اثنان عما يجري في سوريا من حروب مدمرة تأكل الأخضر واليابس وسقط بنتيجتها عشرات الآلاف من الدماء السوريه، وتدمير الحجر والبشر، وإختصاراً لما يجري، فقد يختلف البعض حول حقيقة ذلك، أهو مؤامرة صهيونية استعمارية لضرب قدرات سوريا وإمكانياتها لما تشكله من داعم وحاضن لقوى المقاومة للمشروع الغربي - الصهيوني - وأذنابه في المنطقة؟ أم هو صراع مذهبي والجهاد هناك هو فرض عين على كل مسلم، لأن الإسلام والمسلمين هناك في خطر وجب الدفاع


إلى روح الصديق فرناند كان الخبر قاسيا جدا، فرناند.. أعطاك عمره! كلمتان فقط ، سمعتهما صباحا، واستغرقت في التفكير. ثمة أشخاص يمرون في حياتنا يتركون فينا أثراً حقيقيا مع أننا نكون قد التقينا بهم لوقت وجيز.

التقيته مرات معدودة، مرة في مخيم نهر البارد، ومرة في مخيم


عندما يكون هناك روح عظيمة تترك بصماتها على التاريخ الانساني، ندرك أن الزمن وحده يعرف كم ساهم في خلقه ، الروح التي جسدها رجال عظام من أمثال نموذج نيلسون مانديلا. عندما نقف لنجزيه التحية ، فأنها أولا: الى سر الروح ، محاولة لفهم الاسطورة التي تعلمناها ، منذ ان عرفنا ان بلاده الرازخة يوما في قيد العبودية والعنصرية ليست سوى " فلسطين أفريقيا". وعندما نفكك اللغز ، ندرك حجم الدرس البليغ ، كيف بمقدور" الارهابي الاسود" المحكو


لا يسعنا إلا أن نوجه التهنئة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على عقدها المؤتمر السابع ،وللجبهة الشعبية أيضا التقدير والاحترام للخطوة المتميزة التي أقدمت عليها قيادات تاريخية بترك مناصبهم القيادي ، ومن المعلوم أن للجبهة الشعبية سابقة في هذا السياق عندما تخلى قائد الجبهة الرفيق والقائد التاريخي جورج حبش عن القيادة بالرغم من تاريخه النضالي المشرف والاحترام الشديد الذي يحظى به فلسطينيا وعالميا .


بيان حول أعمال المؤتمر الوطني السابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحت شعار المؤتمر الوطني السابع محطة هامة على طريق النهوض والثورة المستمرة حتى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني. انعقد المؤتمر الوطني العام، بحلقاته الثلاث في الوطن والشتات للقيام بعملية مراجعة وتقييم شاملة لأساليب العمل، ولمجمل السياسيات والخطط، ولصياغة رؤية سياسية تنظيمية منهجية للمرحلة الجديدة، تشكل أساسا ومنطلقا لاشتقاق المواقف والسياسيات، والارتق


أكد المسؤول الاعلامي للجبهة الشعبية في مخيمي البارد والبداوي والشمال، فتحي أبوعلي، أن أبناء المخيم يدفعون الثمن من جراء أحداث طرابلس. وقال: تصاعدت وتيرة الاشتباكات في اليومين الأخيرين في طرابلس بشكل كبير، موقعة المزيد من الضحايا ومنهم الأبرياء من المواطنين والعسكريين اللبنانيين. ويوم السبت قُتل الشاب الفلسطيني بلال شحرور (سعدو) على محور الريفا وهو عائد من عمله. كما قتل أحد النازحين الفلسطينيين من سوريا بنفس المكان وهو عائد


تجسّدت وحدة الشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وخارجه تحت شعار «برافر لن يمر»، وقبل أي شيء لا بد أن نتحدث أولا عن مخطط «برافر». بدأت القصة بإقرار الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى في 24 حزيران الماضي قانونًا لتهجير سكان عشرات القرى البدويّة في النقب، ويتضمن تجميعهم في ما يسمى «بلديّات التركيز»، وتم تشكيل «لجنة برافر» لهذا الغرض، وسيتم سنّ القانون نهائيًّا في الأسابيع القادمة. هذا المخطط يهدف إلى نهب ما تبقّى من أراضٍ في حوز


قبل أيام أصدرت الأديبة والشاعرة والأكاديمية الفلسطينية، انتصار الدنان، روايتها الجديدة، بعنوان: (للعمر صداه)، عن مؤسسة الرحاب الحديثة للنشر والتوزيع. تتحدث عن واقع اللجوء الفلسطيني، والمقاومة، والاجتياح الإسرائيلي للبنان... قال فيها الشاعر مراد السوداني الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين: "تطالعك أوراق انتصار الدنان بفيض الوجع الفلسطيني المنعوف في جهات الأرض.. الوجع الذي نلمسه في حياة الفلسطيني الذي يتوز


أصبحت لازمة عند كل حدث أمني كبير أو صغير في لبنان، أن تسارع الحركات والفصائل والقيادات والفاعليات الفلسطينية إلى الإدانة والاستنكار الشديدين، والتأكيد على سياسة "الحياد الإيجابي"، و "النأي بالنفس"، والتأكيد على العلاقة الأخوية التي تربط الشعبين اللبناني والفلسطيني، وأن أمن المخيمات هو جزء من أمن الجوار، وأن أي مشكلة أو مشكلات يجب حلّها بما يخدم العلاقة المتينة بين الشعبين؛ حصل هذا في تفجيري الضاحية، وتفجيري المسجدين في طراب


الميادين" تكرّم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد بمشاركة د. آليدا غيفارا إبنة الثائر الأممي تشي غيفارا بتاريخ 3 كانون الأول 2013 الساعة 6:30 في قصر الأونسكو.. ان المكتب الاعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يؤازر الميادين ويدعو بالمشاركة الكثيفة، لان حضورنا هو تكريم للمناضلات ضد الاستعمار والامبريالية ونعتبره وقفة مع كفاح المرأة العربية وفي مقدمتها المرأة الفلسطينية الوطن او ا


مشروع البنى التحتية، في مخيم عين الحلوة، لتأهيل مياه الصرف الصحي ومياه الشفة، مشروع انتظره أهالي المخيم منذ أكثر من عشر سنوات. يتم تمويله من اليابان، حيث تبلغ قيمته مليوني دولار. وتم تلزيمه لشركة رست عليها المناقصة بقيمة 1,7 مليون دولار، وبدورها لزمت المشروع لمقاولين من داخل المخيم. لكن أهالي المخيم مستاؤون من تنفيذ أعمال البنى التحتية، فميلاد خليفة، وهو واحد من سكان المخيم، يقول: «إن اعمال البنى التحتية في المخيم تسير ببطء


التجسس على المواطنين والعالم في داخل الولايات المتحدة وخارجها:هو الشعار الذي ترفعه وكالة الأمن القومي الأمريكية.لم يسلم من التجسس , الأصدقاء القريبون من أمريكا بمن فيهم الرئيس الفرنسي هولاند والمستشارة الأمريكية أنجيلا ميركل ولا الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف , اضافة الى35 زعيما من مختلف أنحاء العالم.التنصت الأمريكي كان على كل شيء:الكومبيوتر والرسائل المطبوعة عليه, الهواتف بما فيها الشخصية وغيرها وغيرها واستعملت أحدث الأجهزة


دقوا جدار أفئدتنا وصرخوا ولم يكن لهم من مجيب. الموت غرقاً في رمال الصحراء أو في لجة الأمواج سيّان. ونحن تماماً مثل أبو الخيزران، عاجزون حتى النخاع. تقول أسطورة اللؤلؤ إنه دموع الآلهة التي سقطت في البحر محفوظة بأكفان من المحار. وتقول أساطير الهنود الحمر، فلسطينيو القارة الأميركية، إن اللآلئ هي قطرات المطر الأولى في بداية الخلق، وإن الله كافأها على تواضعها بأن جعلها كذلك لأنها استصغرت نفسها حين انهمرت في الماء العظيم لبداية ا