New Page 1

عقد المؤتمر الصحفي لإطلاق الحملة السابعة لليوم الصحي في المخيمات الفلسطينية في لبنان، وذلك في فندق الساحة / بيروت، بحضور قادة المقاومة الفلسطينية واللبنانية، ووفدِ الأطباء الرسالين، وممثل الهيئة الصحية لحزب الله، وقد ألقى كلمة فلسطين مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال، استهلها بالترحيب بالحضور، حيث قال:" كنتم دائمًا معنا، وها أنتم معنا اليوم هنا في مخيمات شعبنا في لبنان". وتابع، باسم الشعب الصابر برغم الألم، لكن


في خضمّ الاعتراضات على خطة وزارة العمل لتنظيم العمالة الأجنبيّة، يقدّم وزير العمل السابق طراد حمادة مطالعةً وحلولاً يراها مناسبة للظرف الراهن. مستنداً إلى خلفيّة نضالية، يطرح وزير الزراعة والعمل السابق، رؤيةً مختلفة للاستفادة من العمالة الفلسطينيّة في لبنان وحمايتها. أستاذ الفلسفة وصاحب عدد من المؤلفات فيها، يطالب بمراسيم جديدة تساوي أولئك العمال باللبنانيين في الحقوق المدنيّة والسياسيّة «وظيفة وزارة العمل تنظيم اليد العامل


في جريمة هي الأضخم منذ احتلال القدس عام 1967، هجّر الاحتلال 500 فلسطيني من منازلهم، بعدما هدم أكثر من مئة شقة في 16 عمارة سكنية في حيّ وادي الحُمص في صور باهر، فيما تنتظر 250 شقة أخرى المصير نفسه. ومع أنّ العدو لا ينتظر ذريعة لنسف البيوت، تحجّج هذه المرّة بقرب المنطقة من جدار الفصل العنصري الذي بناه بنفسه لفصل القدس عن الضفة. أما المفارقة، فهي أن هذه البيوت تتبع إدارياً وقانونياً للسلطة الفلسطينية غير القادرة حتى على حماية م


وفي اليوم السابع، تواصلت التحركات الإحتجاجية في صيدا وعين الحلوة والمية ومية ضد قرار وزير العمل كميل بو سليمان، بفرض حيازة الفلسطينيين إجازة عمل. خيمة الإعتصام عند مدخل المخيمين، تحولت إلى ملجأ للعاطلين من العمل من اللاجئين الفلسطينيين، قبل القرار وبعده، وإلى مزار للقوى السياسية المتضامنة مع القضية الفلسطينية. بشكل لافت، لا يزال مشهد الوحدة بين مختلف الفصائل الفلسطينية والقوى الإسلامية والشباب المسلم، صامداً. تجمعات ومسيرات


لعلّ مقولة الراحل شفيق الحوت بأن "لبنان مع فلسطين وضد الفلسطينيين" تعبّر عن الواقع الذي يعيشه لبنان في هذه الأيام، بصورة جلية للعيان، في ظل الحراك الشعبي الفلسطيني الهادف إلى عيش كريم، بعيدًا عن الحصار والتجويع الناجم عن حرمان الفلسطيني المقيم منذ سبعين عامًا من حقوقه الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية. أعتقد أن الحوت لم يقصد بأن كل اللبنانيين مع فلسطين، وأن كلهم ضد الفلسطينيين، وإنما ما قاله كان مجازيًا. ولكن الأكيد أن الطا


أشارت عضو المجلس السياسي في الحزب الديمقراطي اللبناني ومنسقة العلاقات الفلسطينية ليليان حمزة إلى أن الأحداث تسارعت بعد قرار وزير العمل بمنع العمالة الفلسطينية والغضب الشّعبي الطبيعي المشروع الذي شهدناه والذي كاد يؤدي إلى الإنفجار، الأمر دفع رئيس مجلس النّواب نبيه بري إلى القول إن موضوع القرار إنتهى ودعا وزير العمل الى إعلان ذلك. أما موقف رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري كان طلبه من وزير العمل ان يرفع القرار بشأن مكافحة اليد الع


بفعل الاحتلال الصهيوني لفلسطين عام 1948، لجأ الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني قسرا إلى العديد من البلدان. ولعب الفلسطينيون في لبنان دورا إيجابيا في استصلاح الأراضي، و في البناء، والصناعة و التجارة. منذ ذلك الوقت مورست بحقهم القوانين الجائرة التي بنيت على قوانين تعسفية لم تأخذ الخصوصية الفلسطينية للاجئين، مع العلم أن قانون العمل اللبناني صدر عام 1946، ولم يكن الفلسطيني قد لجأ إلى لبنان، وبالتالي فإن هذا القانون لا يطال العامل


قال أمين سراللجان الشعبية ل.م.ت.ف في منطقة الشمال:" إن قرار وزير العمل اللبناني استهدف حياة ومصير الفلسطيني في لبنان". كلام غنومي جاء في حديث لجريدة "القدس العربي" اليوم الخميس ٢٠١٩/٧/١٨، حيث قال:" إن قرار وزير العمل اللبناني بشمول الفلسطينيين، واعتبارهم أجانب، ومنعهم من العمل، واغلاق بعض المؤسسات التجارية، ووقف بعض العمال الفلسطينيين عن العمل، وتسطير محاضر ضبط بحقهم من دون مراعاة و


أثار قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، الذي يفرض معاملة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان معاملة مماثلة للعمالة الأجنبية، أثار ولا يزال ردود فعل سلبية واحتجاجات واسعة في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، والشتات، حتى أنه يمكن القول إنّ ردود الفعل، من حيث الاتساع والشمول، كانت غير مسبوقة، فلم نشهد مثيلاً لها في السابق لناحية قضايا تتعلق بالحقوق المدنية والاجتماعية للاجئين في المخيمات وهي حقوق، بمعظمها، محرومين منها، وج


تأتي الإجراءات التعسفية التي أقرها وزير العمل اللبناني ضد ابناء الشعب الفلسطيني في لبنان في سياق الإجراءات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي اتخذتها حكومات ما بعد الطائف، مثل فرض التأشيرة ومنع التملك والحرمان من العمل في مهن كثيرة، بالتزامن مع تصاعد مشاريع تصفية القضية الفلسطينية وآخرها صفقة القرن الأميركية، التي ترتكز على اسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم التاريخية، ومع ذهاب الأنظمة الرجعية العربية الى التط


جراء الإجراءات التعسفية ضد الفلسطينيين في لبنان، التي اتخذها وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، قال سعادة النائب الدكتور عدنان طرابلسي:" يعاني أهلنا الفلسطينييون في لبنان منذ زمن بعيد أزمات إنسانية، واجتماعية، ومعيشية، ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية، وضرب حقهم في العودة، وهناك إجماع لبناني وفلسطيني حول هذا الحق، والمعالجة لا تكون بالإجراءات التعسفية ضدهم، وخشيتنا أن يكون بعض ما يجري يصب في خانة التآمر عليهم.


أصدرت عمدة العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب السوري القومي الاجتماعي البيان التالي: يرى الحزب السوري القومي الاجتماعي أن بعض الوزراء في الحكومة اللبنانية، ينطلقون في اتخاذ القرارات والاجراءات من مبدأ تحقيق مصالح جهوية وفئوية ولغايات سياسية، ضاربين عرض الحائط بمصالح البلد والناس. وهذا ما ينطبق على قرار وزير العمل في الحكومة اللبنانية بـ “مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية”، والذي يمثل أخطر مظاهر الانفلات الوزاري. إنّ قرار


إن قرار وزير العمل اللبناني لفرض إجراءات تضّيق على عمل الأشقاء العرب الفلسطينيين اللاجئين في لبنان، إنما يشكل إمعانا في مواصلة سياسة الحرمان من أبسط الحقوق الإنسانية والاجتماعية والعيش بكرامة لأهل لنا شردهم من أرضهم صهاينة بمؤامرة استعماريين .. كما يشكل نقضاً لقرارات حكومية تؤكد على الوضع الخاص للأخوة العرب الفلسطينيين الذين هجروا من أرضهم والديار سنة ١٩٤٨ وهم بأمس الحاجة إلى الدعم والمساندة ريثما يت


رفض الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في بيان له إجراءات وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان العقابية بحق الفلسطينيين المقيمين في لبنان بحجة تنظيم العمالة الأجنبية واستهجن فضيلته تعقب الفلسطينيين في أماكن عملهم وتحرير محاضر ضبط بحقّهم بذريعة "مكافحة العمالة غير الشرعية". وأكّد فضيلته أنّ هذا التصرف عنصري ومخالف لأبسط قواعد الأخوة بين الشعبين ولا يتناسب مع الموقف اللبناني الشعبي والرسمي الداعم


في غمرة انشغال الفلسطينيين بالبحث عن سبل مواجهة ما عرف بصفقة القرن وتبعاتها قام وزير العمل اللبناني بتطبيق قوانين صارمة على هؤلاء الذي لا معاناة تشبه معاناتهم.. فكيف يرى مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، الاجراءات الاخيرة؟ كان مفاجئاً شمول اللاجئين الفلسطينيين بقانون الحصول على اجازة عمل كما هو حال العمالة الاجنبية في لبنان، رغم انهم مقيمون بشكل دائم منذ لجوئهم الى لبنان بعد احتلال اسرائيل لاراضيه