New Page 1

يا عليٌ يا سيف الله ويا حب الله ويا وعد الله يا عليٌ قم واستنهض الهمم واشحذ سيفك في وجه الصنم هذا هبل وهذا اللات والعزٌى قد خان القسم وفرٌق الامم فارم بحذاءك هذا القزم يا عليٌ قم واشحذ الهمم هذا دمك يلعنهم فردا فردا فلا تخف فدمك راية وعلم قم يا علي واضرب بقدمك الحجر فسوف ينبجس منه الف لعنة كل لعنة تخلفها لعنة على من باعك وخانك قم يا علي و اضرب بحذائك الحجر وانصاف البشر من ملوك وامراء ومشايخ وانصاف صور


اختفت فلسطين أو هي تكاد تختفي من جدول أعمال ما تبقى من دول عربية، وهي لم تعد كثيرة في أي حال. .. واختفت أخبار النضال الفلسطيني عن الصفحات الأولى للصحف ومقدمات أخبار التلفزيون، ولم تتبقَّ إلا أخبار باهتة عن أنشطة رئيس "السلطة"، وهي بمجملها زيارات أو لقاءات ثانوية مهمتها تذكيرية... وبالمقابل صار استذكار غزة نادراً، ولا يرد إلا عند زيارة أحد المسؤولين الغربيين بالضرورة، لأن لا زوار عرباً لهذا القطاع المنكوب. صار عند العرب، في


لعلاقات الاستراتيجية الأمريكية لا تتأثر بالازمات السياسية الطارئة لهذا فإن ما أثير عن أزمة في العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل بسبب اختلاف الموقف من الملف النووي الايراني الذي تم التوصل الى اتفاق نهائي بشأنه هي ازمة مبالغ فيها وجرى تضخيمها لإعطاء وزن أكبر لشخص نتنياهو على قدرته على وقف توقيع اتفاق بين أمريكا والغرب من جهة وبين إيران من جهة أخرى بشأن حل سلمي تساعده بالفوز في تلك الانتخابات الإسرائيلية الماضية التي جرت و


ناجي سليم حسين العلي، الملقب بضمير الثورة، هو من مواليد قرية الشجرة عام 1936، هُجر من فلسطين عام 1948، حيث نزحت عائلته مع أهل قريته باتجاه بنت جبيل في لبنان، وهو من أسرة فقيرة تعمل في الزراعة. لجأ إلى مخيم عين الحلوة شرق مدينة صيدا، حيث سكن وعائلته بالقرب من بستان أبو جميل قرب الجميزة منطقة "عرب الغوير". كانت حياة ناجي العلي في المخيم صعبة وقاسية، فأحدث ذلك صحوة فكرية مبكرة لديه، عرف أنه وشعبه كانا ضحايا مؤامرة دبرتها بريطان


الزيارة التي قام بها وفد المكتب السياسي لحركة "حماس" برئاسة خالد مشعل إلى المملكة العربية السعودية لم تكن مفاجئة للمتابع والمراقب للاتصالات بين الجانبين منذ تسلم الملك سلمان مقاليد الحكم.،حيث كانت كل الدلائل والمؤشرات تؤشر الى تغير في السياسة السعودية تجاه مصر وتجاه حركة "حماس"،فالجسور المقطوعة ما بين السعودية وحماس على خلفية الموقف من النظام المصري في عهد الملك السعودي الراحل عبدالله،والدعم المطلق للنظام المصري في حربه على


سوق الخضار في مخيم عين الحلوة هو الشريان الحيوي لأهل المخيم الواقع في صيدا، جنوب لبنان، ببضائعه المتنوعة من الخضار والفواكه إلى الألعاب والملابس والأحذية.. لكنّه في شهر رمضان شهد ازدهاراً أكبر بكثير من العادة. ففي هذا الشهر تباينت الأسعار المنخفضة في سوق المخيم عنها في أسواق أخرى خارجه. وقد زاره متسوّقون من كلّ المناطق القريبة. ونظّم في السوق هذا العام شهر تسوّق رمضاني يستمر حتى أيام عيد الفطر، واستقطب المزيد من أهالي المنا


يستقبل الفلسطينيون في مخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين (جنوب لبنان) شهر رمضان بشيء من الفرح والبهجة اللذَين يفتقدونهما عادة. هذا الشهر يجمع العائلات، لا سيّما حول موائد الإفطار. قلّما يجتمع أفراد العائلة الواحدة حول مائدة الطعام في شهور السنة الأخرى، إن بسبب انشغالاتهم في أعمالهم أو لأسباب أخرى. كذلك، تكثر الدعوات في خلال هذا الشهر للإفطار في بيوت الأهل والجيران والأصدقاء وكذلك للمّ الشمل. والحلويات باختلافها، تحوّلت عا


وجوه نراها ونعرفها، كل يوم عند الفجر، وحتى آخر اليومم، وحر الشمس يلفح وجوه فئة من الناس هم بنظر الكثيرين نظرة دونيه لا ترقى للمستوى، وهناك مَن من الناس من ينظر إليهم بعين الرحمة والتقدير والاحترام، لجهادهم المعيشي من أجل لقمة عيش كريمة. إنهم عمال النظافة، الفئه الأكثر رقيا وأدبا عن بعض البشر، كالمكافح أبو سليم نعيم وزملائه العاملين معه، فلا تراهم يفتعلون المشاكل ويلبون الناس ويقومون بكل مايطلب منهم من عمل بتفان وتضحيه وعطاء


كانت لا تزال طفلة حين عرف أهلها عن طريق معلمتها، أنها تعاني من إعاقة ذهنية. لكن هبة عبد الحكيم الحاج رفضت الاستسلام لإعاقتها، وأصرت على أن يكون لها دور في الحياة، حالها حال بقية الناس. وهذا ما حصل. انتسبت إلى مركز غسان كنفاني الموجود في مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، مذ كانت في الثالثة من عمرها فقط. تعلمت القراءة والكتابة وفنون الرسم والأشغال اليدوية وغيرها. وعندما كبرت، التحقت بأحد الصفوف الذي يساعد في تنمية قد


كان صلاح عوض يدرسُ علمَ النفسِ في الجامعةِ اللبنانيةِ في صيدا، لكنه لم يُنهِ عامَه الدراسيّ الأخير، وذلك بسبب الوضعِ الاقتصادي الذي كانت أسرتُه تعيشُه، فلطالما كان يرغبُ بالدراسةِ في إحدى الجامعاتِ الكبيرةِ في لبنان، لكنه على الدوامِ كانت ظروفُه تحرمُه من ذلك. ترك أحمد الجامعةَ وتفرغَ للعملِ المهنيِّ ليقومَ بمساعدةِ عائلتِهِ مادياً، تركَ التعليمَ الجامعيَّ لأنه أيقنَ أنه لن يستطيعَ إيجادَ عملٍ له بالتخصصِ الذي يتعلمُه، إلى


كانت هدى عويد في عامها الأول عندما هُجّرت مع أهلها من بلدة عمق في فلسطين المحتلة عام 1948. ومن لجوء إلى لجوء حطت في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا، جنوب لبنان. وفي المخيم الذي يعيش على إعانات منظمة الأونروا، تربت هدى وكبرت في خيمة. وكبرت وتزوجت في المخيم، وعاشت فيه، وعملت مع زوجها، لتربي أولادها العشرة، الذين مات منهم شاب غرقاً في البحر. تفترش هدى ببضاعتها ناحية من سوق الخضار في مخيم عين الحلوة. بضاعتها وا


صادف يوم 18 أيار مرور 44 عامًا تماما على الشرارة الأولى لانطلاق حركة “الفهود السود” الإسرائيلية عام 1971، والتي شنت هجوما تحول إلى كاسح على المؤسسة الصهيونية التي كانت تقودها حركة العمل، ما أسفر بعد ست سنوات عن أول انقلاب سياسي تاريخي في الحكم في دولة الكيان، حمل حزب الليكود إلى قيادة إسرائيل منفردا عام 1977. هذا النص استعادة لتلك الفترة ومحاولة لقراءة مقارنة مع تحرك اليهود الإثيوبيين هذه الأيام، وإلقاء الضوء التحليلي على


مخيم البرج الشمالي : جاءت هذه التسمية لأنه أنشئ عام 1955 على تلة يبلغ ارتفاعها 80 متراً عن سطح البحر، وهي الامتداد الشمالي لقرية البرج الشمالي . يحده من الشمال الرمالي والبساتين، ومن الجنوب قرية برج الشمالي، ومن الشرق مزرعة شارنيه، ومن الغرب المعشوق . وتبلغ مساحته 134000 متر مربع. أنشئ ليستوعب "5000" نسمة، الآن وحسب إحصائيات الانروا يبلغ عدد سكانه 25000 نسمة، موزعين على حوالي 4500 منزل على المساحة ذاتها. غالبية سكانه من من


لم يكن السادس من حزيران من العام 1982 كبقية أيام العام الدراسية التي مرت، فقد كان ذلك اليوم يوم امتحانات نهاية العام. كان يوماً حارّاً، سبقه يومان شديدا الحرارة واللهب، من حيث قصف الطيران الإسرائيلي للأماكن الآمنة. لم أكن حينها في سن أدرك فيه معنى الحرب والقصف والقتل والدمار، لكني أدركت ذلك بعدما شاهدت حجم الموت والخراب، وبعدما خسرت مكاناً آمناً، ورفقاء أعزاء، ومِقعداً دراسيّاً كان يجمعني بصحبة لن أنساها. خسرت الكثيرين


لمناسبة الذكرى الـ 67 للنكبة في 15 ايار المشؤوم عام 1948 ، حقوق اللاجئين الى أين؟ بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين اقتلعوا من ديارهم نتيجة الصراع العربي الصهيوني واحتلال فلسطين منذ العام1948 ، 5.5 مليون نسمة أي ما يعادل نصف المجموع الكلي للشعب الفلسطيني الذي يقدر اليوم بحوالي 13 مليون نسمة . إن معاناة اللاجئين السياسية والاجتماعية والتهميش تتراكم يوما بعد يوم، ويخضعون لسياسات وأنظمة تسنها الدول المضيفة، منها من يحرم اللا