New Page 1

رأى مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في لبنان مروان عبد العال أن العمليات البطولية، وخاصة التي حصلت في الأيام الأخيرة تؤكد أن الانتفاضة الفلسطينية تتجه نحو المزيد من التصعيد. وقال عبد العال في حديث لوكالة أخبار الشرق الجديد، حول دلالات العمليات المتلاحقة التي قام بها شباب وشابات فلسطينيين ضد الاحتلال الصهيوني خلال الأيام القليلة الماضية، وإلى أين تتجه الانتفاضة الفلسطينية، وإن أهم دلالة لهذه العمليات البطولية، وخاصة ا


بناءً على ما تنذر به إدارات الأونروا المتعاقبة من تفاقم العجز بالموازنة، وما يعقبها من تقليصات متدرجة في سياسة الخدمات، ما يؤدي إلى حالة من الدوران المستمر داخل حلقة البؤس، وارتفاع مؤشر الإحساس بالخطر على مستقبل الوجود الفلسطيني عموماً، وفي لبنان خصوصاً. حقيقة الأمر إننا لسنا أمام موضوع طارئ، أو موضوع مطلبي آني، أو حتى موضوع معيشي محدد، إنّما نحن أمام سياق تاريخي له جذر وأبعاد وأهداف آنية وبعيدة ويمكن تلخيصه بالتالي: أول


قبل أكثر من عقدين ونصف، كانت العاصمة السورية محطةً له، قصدها في رحلته، حيث وجد ضالته هناك واحتمى في عرينها، مارس العمل النضالي، ثم تابع رحلته بعدها إلى العديد من العواصم والبلدان، احتفظ في جعبته بالتضحية من أجل فلسطين، لكن دمشق اليوم تحتضن بيت عزاء للمناضل وهي حزينة على فراق الابن البار لقضيته؛ الشهيد عمر النايف. من هو الشهيد عمر النايف؟؟ عمر النايف زايد، قضى حياته بين النضال والأسر، ثم محرراً، لينتهي بعدها مطاف ربع ق


عندما يغيب الشهداء بأجسادهم عنا، فإنهم لا يخسرون؛ بل نحن الذين نُستنزف بحزن قاتل يزيد من بشاعة هذه الحياة ومرارتها. أما هم فإنهم يلتقطون الفرح الموصول بالزمن اللامتناهي.. وتمتد أيامهم في عمر يزيد ويزيد ليعانق الخلود الأبدي في وحدة تصيّرهما معاً: عشقاً وفرحاً طليقاً.. وتقول إحدى الأديبات العربيات: "وحدها أسماء الشهداء غير قابلة للتزوير لأن من حقهم علينا أن نذكرهم بأسمائهم كاملة".. ويقول الشاعر مريد البرغوثي: إذا كان الأحياءُ


أن نستهلك الكثير من الوقت والجهد، وان نستخدم أقصى ما في حناجرنا من قوة، وأبلغ ما في ألسنتنا من فصاحة وبيان، لنؤكد عروبة فلسطين، وعظمة مقدساتها، ونهايات حدودها من الجهات الأربع. وأن نظل نُذكر العرب والمسلمين بأن قضية فلسطين هي محور قضاياهم، وأن تحريرها من العدو الصهيوني الغاصب يقع على عاتقهم جميعا، فأمر جميل وحسن وضروري، لتبقى هذه المقولات راسخة في أذهان الأجيال الناشئة، وليبقى صوت الحق مدويا يقلق المحتل، ويعض مضاجعه. أما م


رغم التراجع الذي حصل على مستوى النظام العربي الرسمي الذي تركض أغلب دوله الان وراء التطبيع مع إسرائيل حيث تتم لقاءات وتصدر تصريحات وفي وقت تمارس فيه حكومتها اليمينية المتطرفة حكومة المستوطنين ابشع الجرائم الوحشية بحق شعبنا من اعدامات يومية وهدم للبيوت ونهب للأرض لإقامة مزيد من المستوطنات وكذلك التعنت والصلف في موقفها من عملية السلام حيث تقوم برفض كل مبادرة لها وآخرها المبادرة الفرنسية التي تدعو إلى عقد مؤتمر دولي يتمخض عنه ال


يُشكّل اللاجئون الفلسطينيون في لبنان حالة خاصة، لها خصوصياتها ومميزاتها؛ التي تعتبر الأشد دقة والأكثر تأثيراً في مجمل حركة اللاجئين. ورغم الأهمية القصوى والتعقيد الكبير لقضية اللاجئين التي تحتل موقعاً مركزياً في القضية الفلسطينية، فإن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم الأكثر معاناة لجهة التقييدات على إعادة البناء وتطوير الأبنية في المخيمات، والعمل، والحق في الضمان الاجتماعي، ومنع الملكية العقارية والإرث. أمام هذا الواقع يجد


عشية انطلاق لقاءات الدوحة في محاولة جديدة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، وزع مركز «مسارات» وثيقة مقترحة للوحدة الوطنية تعرض وجهة نظر متكاملة. أبرز ما جاء في الوثيقة أنها أكدت على ضرورة التوافق على البرنامج السياسي واستراتيجية التحرر الوطني، وبلورة عقد اجتماعي على أساس إجراء مصالحة تاريخية بين التيارات الوطنية والديموقراطية والإسلامية، وإنهاء الانقسام في سياق إعادة بناء الحركة الوطنية والتمثيل وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحر


(1) الرياح تعصف...غابت النجوم في السحب، قلت إذن هناك في السماء.. خبر، سأنتظر... فينهمر المطر... (2) وفي الليل حين يعصف المطر... بلا مقدمات... وبلا حذر... أنهض وأمضي بلا مظلة.. هكذا ليس بيني وبين السماء أي حاجز... أمشي بهدوء تهزني الرياح فأبتسم ... العتمة من كل الجهات... أقف أشعل سيجارة... تغريني لحظتها شجرة زيتون وكأنها تنادي: تعال واستمع... هذا هو إيقاع المطر. (3) أن تسير في الليل رفيقك المطر، فإنك تغادر الحياديّ في لح


أصدرت «مؤسسة القدس الدولية» تحليلاً للبيئة المحيطة بانتفاضة القدس، وتقديراً للموقف في عام 2016 خلصت فيه إلى الاستنتاج أن المجتمع الفلسطيني انخرط في هذه الانتفاضة استناداً إلى إرادة التحرر ورفض الاحتلال، وأن الانتفاضة الجارية اليوم هي الثامنة عشرة في سياق الانتفاضات والثورات والهبّات الشعبية التي شهدتها فلسطين خلال مئة عام منذ الاحتلال البريطاني في سنة 1917 حتى اليوم. ورأى «تقدير الموقف» أن الانتفاضة انطلقت في البيئة الجغرافي


إن ما تقوم به الأونروا من تقليص خدماتها الصحية والخدماتية والتعليمية إنما تهدف إلى إنهاء وتصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم، ومدنهم، وقراهم وبيوتهم، وممتلكاتهم التي هجروا منها إبان الاحتلال الصهيوني لفلسطين عام 1948. إن الأونروا منذ تأسيسها وجدت لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، لا لتقلص خدماتها وإنهائها. إن الأونروا هي الشاهد الوحيد على مأساة، ومعاناة الشعب الفلسطيني، وعوضًا من أن


تعددت الأسماء لمخيم برج الشمالي الواقع إلى الشرق من مدينة صور، وعلى بعد ثلاثة كيلومترات منها، يبلغ عدد سكان المخيم نحو 19500 نسمة مسجلين لدى سجلات «الأونروا»، فمنهم من يطلق عليه باسم مخيم الشهداء نسبة إلى عدد الشهداء الذين ارتقوا خلال الثورة الفلسطينية.. أو «مخيم الثلاسيميا»، وربما هو الاسم الصحي لمخيم البرج الشمالي الذي يضم نحو 9% من مرضى الثلاسيميا على مستوى لبنان.. فهناك أكثر من 150 حالة «تلاسيميا»، فضلاً عن حالات «الآيتي


هنا فلسطين: لا مكان للهامشيّ فإما نكون أو لا نكون شهداء بدون انقطاع احتراق الزيتون دون وداع خيمة تزهر وعدا مئة سجن... وشلال دمع هنا فلسطين: لا مكان للهامشيِّ فإما نكون أو لا نكون هنا الشهيد لا ظل له فالضوء لا ظل له أول الفعل... أول الكلام...أول الشعر... يكون لحظة الاطلاق... نهاية الطلقة... لحظة الانفجار... بداية الاشتباك... يكون هنا الشهيد لا ظل له لا خيار له بين فاصلتين لا مكان له بين شهيدين.. هنا وشهيد هن


دخل قرار "الأونروا" المتعلق بتقليص الخدمات الاستشفائية يومه الثامن عشر، ولا تزال إدارة "الأونروا" تُناور شعبنا الفلسطيني من أجل تحقيق مكاسب لها على هذا الصعيد، غير آبهة للمخاطر التي بدأت تظهر من خلال التدهور الصحي لحياة اللاجئين. وقد تسببت إجراءات "الأونروا" الجديدة بوفاة سيدتين وإقدام شاب فلسطيني مريض بالتلاسيميا على حرق نفسه بعد أن رفضت "الأونروا" منحه تحويل للعلاج، وذلك في مخيم البرج الشمالي. في المقابل، تتصاعد وتيرة ا


قالت أقدار التكوين ورُقُم الفخّار الكنعاني: يولد في هذي اللحظة طفل قرب الشاطئ على جبل أو في خيمة... ما أن يطلق صرخته الأولى حتى يبقى مشغولاً بسؤال مِلْحاحٍ وشقيٍّ: أأنا فلسطينيّ؟ وماذا يعني ذلك؟ منذ أن انفجر البحّار في اليوم الثامن من تموز... وفلسطين تنجب أطفالا وزوارق... زيتونا وبنادق... عشرون حربا... ألف هجرة... مئة سجن... مليون زنزانة... ألف شهيد... وآلاف أخرى... وتزدحم جدران البيوت والشوارع بالصور... فيغفو وجه شهيد فوق