New Page 1

في ذكرى استشهاد القائد وديع حداد انقلاب الصورة فكر المقاومة بين ثقافتين عندما نتحدث عن فكرة وفكر المقاومة يعود بنا الزّمن إلى مرحلة الفدائي، مرحلة الزمن الجميل، فالأغاني الثورية وحدها كانت تلهب الشباب الفلسطيني والعربي والأممي الصديق، بل تطال مرحلة هي جزء من مرحلة المد الوطني والقومي والعالمي لحركات التحرّر في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، وفكرة المقاومة كثقافة بالمفهوم الشامل لا تعني اقتصارها على السلاح ومدى تطوره


أيها الرفاق الاعزاء التحية لكم قوى ثورية عربية وأممية، والتحية الى تونس الكبيرة، بعظمة شهدائها وثورتها، بكرامتها ودفئها ونبضها العروبي والفلسطيني وشعبها الحبيب. تونس العبور المستمر على وقع الدم من المغرب الى المشرق يربط في فلسطين حدود الوطن من شكري بالعيد الى ابو علي مصطفى، ومن تونس الى فلسطين يوم شربت ترابه دم الشهيد ابو جهاد الوزير . مائوية بلفور المشؤوم، تطرح الكلمات في طياتها معنى للمراجعة، وهو الوعد الذي يرمز للش


أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيروت، مهرجانًا سياسيًّا فنّيّا تكريميًّا في مخيم برج البراجنة، وذلك يوم الأحد في 19/3/2017، لمناسبة يوم الشهيد الجبهاوي، ويوم المرأة العالمي. حضر المهرجان أبوجابر، مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان، ووائل الحسنية مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب السوري القومي الاجتماعي، والحاج عطالله حمود، نائب مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله، وممثلوالفصائل، والأحزاب الوطنية الفلسطينية اللبنانية


هناك لحظات أو محطات في تاريخ الإنسان إما أن يكون فيها أو لا يكون، ولكي يكون بالمعنى العالي للكرامة عليه أن يمتلك الوعي والموقف والوضوح، وقبل كل ذلك وبعده عليه أن يمتلك قلبا شجاعا لا يتردد ولا يهتز أمام التهديد والوعيد والضغوط أو الإغراءات... وهذا بالضبط ما كانته ريما خلف السياسية والاقتصادية الأردنية الباسلة حين أعلنت استقالتها من موقعها كأمينة تنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) بقلبها الشجا


أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في صوريوم الشهيد الجبهاوي، الذكرى السنوية لاستشهاد قائدها في قطاع غزة محمد محمود الأسود "جيفارا غزة"، بمهرجان جماهيري، في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني، في مخيم البص قرب مدينة صور . حضر المهرجان ممثلون عن الأحزاب والفصائل اللبنانية والفلسطينية، والاتحادات واللجان والجمعيات والمؤسسات والأندية الاجتماعية والثقافية والرياضية، وفاعليات ثقافية واجتماعية، وحشد من أبناء مخيمات صور، وقدمت للمهرجان


الطريقة والسلوك الذي سلكته الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مواجهة الجمهور الفلسطيني والشباب الفلسطيني الغاضب والمجروح في رام الله قبل أيام بمناسبة محاكمة الشهيد باسل الأعرج أمر يثير الحزن والرثاء. فهذه الظاهرة التي شاهدناها في رام الله من سلوك مخجل من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية والشارع الفلسطيني تشير إلى نقلة خطرة على صعيد المعادلة ما بين السلطة والشعب الفلسطيني. ليس الآن مجال الخوض في حالة الانقسام أو حالة التناقض الع


خلال لقاء مع أبي جابر، مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية في لبنان، ضمن برنامج "دائرة الضوء" على قناة المسيرة الفضائية، وجه خلالها التحية للشعب الفلسطيني، وللمرأة العربية والفلسطينية، للأم الفلسطينية، للشهيد الفلسطيني، للمعلم الفلسطيني وللأرض الفلسطينية. كما تحدّث عن الشهيد المثقف باسل الأعرج قائلًا: هو من كوكبة شهداء فدوا فلسطين بأرواحهم، من عدي وغسان أبو جمل وصولًا لشهادته. هذا الشهيد المثقف المتعلم الذي انضم إلى صفو


الاسم حين يكون لصاحبه كل النصيب منه " باسل "، وكأن البعض يُخلقون ومعهم أسماؤهم، منسجمة تماماً مع سيرتهم وأفعالهم التي ستكون . باسل المثقف الثوري والذي يقول " بدك تصير مثقف، بدك تصير مثقف مشتبك، ما بدك مشتبك، لا منك ولا من ثقافتك ولافي فايدة منك". هكذا بدأ ومنذ اللحظة الأولى في حالة اشتباك، يكتب مقالات عميقة عن المقاومة والانتفاضة ومقاطعة العدو، وتطوير أساليب المقاومة والاشتباك معه، هو الصيدلي الذي عرف الداء والدواء، وصفة ب


أيها المثقف المليء بشهوة الحياة حتى الحلق .. أعدت لنا بلمحة عين الفدائي الجميل الذي غنيناه واستقبلناه وودعناه وبكيناه على أبواب مخيماتنا أيام أنا " يا أخي آمنت بالشعب المضيّع والمكبل وطل سلاحي من جراحي " . شكراً لأنك أيقظته ثانية من تحت سترة مخملية ممزقة بالعار، شكراً لكل الأشياء المتناثرة في المكان، قنديل دم وقلم وكتاب وطلقات منفردة وكوفية وبندقية، لعلها تنفع الذكرى لمن تناسى وتجاهل لازمة الثورة "الفكر والبندقية ". ي


بحكم الوظيفة التي أشغلها منذ أكثر من عشر سنوات كمدير لمركز بدائل من 2005 حتى 2011، وكمدير لمركز مسارات منذ ذلك التاريخ وحتى الآن، والخبرة المستفادة بعد عشرات السنين من التفكير والتحليل للسياسات والتطورات الفلسطينية، بأبعادها العربية والإقليمية والدولية، أتعرض دائمًا، خصوصًا في الفترة الأخيرة، لسؤال يتكرر بصيغ مختلفة باستمرار من فلسطينيين وعرب وأجانب هو: ماذا في عقل محمود عباس؟ وماذا وراء سياساته؟ لماذا لا يغير المسار رغم ا


قال مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال إن فلسطين هي الميزان ومن يكون معها بشكل أو بآخر سيتصالح مع الأطراف الذين ينضوون في إطارها. وأضاف: تأتي إقامة المؤتمر الدولي السادس لدعم فلسطين في ظل تحديات كبرى تعيشها المنطقة وفي زمن يُحاول فيه الإحتلال اقتلاع فلسطين ومن معهم التآمر عليها وعلى كل من يدعمها ويحمل همومها. وأوضح عبد العال أن القضية الفلسطينية باقية رغم تعرض هويتها للتمزيق، مشيراً إلى أن الحق


لماذا هذا التهافت غير المسبوق لعقد مؤتمر لفلسطيني الشتات في إسطنبول وبهذا الزخم والتوقيت، والأهم من ذلك لماذا اسطنبول؟!! عندما عقدت حركة فتح مؤتمرها السابع في رام الله كان للعديد ممن أعرفهم جيدا ومشاركون في مؤتمر اسطنبول وجهة نظر عنيفة حول مكان عقد المؤتمر، واعتبره البعض وانا اتفق معهم بأنه مؤتمر تصفية حركة فتح كحركة مقاومة بمباركة من الكيان الصهيوني الذي ساهم ودعم وحمى عقد هذا المؤتمر ،وكان أن تم ما كان متوقعا اصبحت فتح بع


الأحداث المتسارعة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة تشير إلى احتمالات مواجهة قادمة لابد منها، سواء بقطاع غزة أو اندلاع انتفاضة عارمة بالضفة الغربية، أو المنطقتين معاً، كما تشير التقديرات إلى إمكانية انخراط أطراف أخرى بهذه المواجهة ودخول حزب الله المعركة بكافة قدراته وطاقاته وإمكانياته المتوفرة. فشل الكيان الصهيوني منذ عام 1967 من اقتلاع شعبنا بالضفة والقطاع وما تبقى من فلسطين، ورغم كل حروبه التي شنها على مواقع الثور


التاريخ لا يرحم أحدا، والواقع عنيد رغم مرارة الحقيقة، ويفرض علينا ان نقف وبكل جرأة أمام جماهيرنا الفلسطينية لنعلن أننا جزء من منظومة الخذلان والتراجع في عملنا النضالي، وأننا ساهمنا بقدر أو بآخر في خفض منسوب حالة التصدي لنهج التفريط والاستسلام الذي مارسته سلطة أوسلو باسم السلطةأحيانا أو باسم هيئات ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وساهمنا بقدر كبير في نهج القيادة المتنفذة بتحويل كافة مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية إلى واجه


اجتمع ممثلو الفصائل الفلسطينية ببيروت في شهر كانون الثاني الماضي، للاتفاق على انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، ولإعادة إحياء منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها المهمشة والمنسية، ولكن على ما يبدو أن ما صدر عن المجتمعين والتصريحات التي تلت الاجتماع من قبل العديد وعلى وجه التحديد من مسؤولي أو ممثلي فتح وحماس لا تبشر بإقتراب واحتمالات انعقاده، وتؤكد هذه التصريحات أن ما زال هناك مسافة كبيرة يجب تجاوزها، فنحن كفلسطينيون لسنا ـمام م