New Page 1

تحتاج حركة «أنصار الله» الفلسطينية، بين الحين والآخر، إلى الضرب بيد من حديد ونار لتثبيت موقعها في مخيم المية ومية الذي لا تقبل بأن تشاركها أيّ قوة بالنفوذ والسيطرة فيه. آخر الضربات مساء أمس، حين ارتأى مسؤول الجماعة جمال سليمان الرد بالقذائف على إشكال تعرض له أحد عناصره قبل يومين في المخيم. العنصر تعرّض للضرب على يد عدد من عناصر حركة فتح المتمركزين في المخيم وصادروا مسدسه. فعل كهذا لا يمر بهدوء عند سليمان، لا سيما إن تعلق الأ


تعقيبا على الإضراب الذي شهدته المناطق الفلسطينية الأسبوع الماضي في الداخل المحتل والضفة الغربية وغزة ـ وشاركت فيه بعض مناطق الشتات رفضاً لقانون القومية العنصري الذي صادق عليه الكنيست الإسرائيلي في التاسع عشر من شهر تموز الماضي حدثا نوعيا في الأداء الكفاحي الفلسطيني. قال مروان عبد العال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ل"شبابيك" إن كل فعالية فلسطينية موحدة، تمثل عنوانا لما يمكن تسميته "الوطنية الفلسطينية" والتي تتجس


اعتبر مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في لبنان، مروان عبدالعال، أن "مبادرة جسر العبور للمصالحة التي أطلقها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، الأستاذ زياد النخالة، هي معطوفة على الأركان التي قدمتها حركة الجهاد سابقاً، والتي تعبر عن حرص وطني فلسطيني شديد حول القضية الفلسطينية، وبالتالي تهدف إلى البحث عن سبل لحماية هذه القضية من المخاطر التي تزداد حولها يوماً بعد يوم". وأضاف عبدالعال في تصريح خاص لـ "وكـالـة القـدس لـلأ



لم يمرّ الكثير من الوقت على بناء الجدار العازل حول مخيم عين الحلوة، جنوب لبنان، الذي أثار جدلًا كبيرًا واستنكارًا من أهالي المخيّم والفصائل. وتذرّعت السلطات اللبنانية في حينه بحجج أمنية، منها حماية الطريق الدولي حول المخيم. الذي بات كمعتقلٍ كبيرٍ بسبب الجدار. وعلى غراره، يُحضّر اليوم لبناء جدار عازل حول مخيم الرشيدية، الواقع في الجنوب اللبناني، المخيم الذي تبلغ مساحته 5 كيلو متر مربع. وأكّدت مصادر لبوابة الهدف أنّ قرار


قبل نحو عشرين يوماً، انطلق التلاميذ الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة في عامهم الدراسي الجديد بعدما تهيّؤوا له جيداً واشتروا مستلزماتهم المدرسية. في المقابل، ثمّة أطفال لم يلتحقوا بمدارسهم بعد، أمّا الأسباب فلا يراها أهاليهم مقنعة. هؤلاء لا يفهمون كيف يُحرَم أبناؤهم من التعليم. شفاء أبو محسن في السادسة من عمرها، من مخيّم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية، وهي من الأشخاص المعوّقين الذين يحتاجون إلى رعاية متواصلة


مضى على مجزرة صبرا وشاتيلا التي ارتكبتها مليشيات لبنانية بتغطية إسرائيلية بحق مدنيين فلسطينيين في بيروت، 36 عاماً، لكنّها تبقى حيّة في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني خصوصاً الناجين من المجزرة. مجزرة صبرا وشاتيلا التي وقعت يوم الخميس، في السادس عشر من سبتمبر/ أيلول 1982 واستمرت حتى الثامن عشر منه، تعتبر إحدى جرائم العصر اللافتة، بعدد شهدائها الذي وصل إلى نحو 3 آلاف، وبأسلوب القتل الذي اعتمده مهاجمو المخيم الواقع بالقرب من العاصم


خلال اتصال له عبر فضائية فلسطين اليوم، قال مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، مروان عبد العال: إن مسيرات العودة تزداد رمزيتها يومًا بعد يوم، خاصّة بعد مرور ربع قرن على اتفاق "أوسلو". مؤكّدًا على أن مسيرات العودة، بعد مضي كل هذه السنوات التي تركت تشويهات كبيرة في جسد القضية الفلسطينية، جاءت للتأكيد على أن قضيتنا قضية تحرر وطني. مشدّدًا على أن "هذه الاتفاقات – أوسلو - برغم كل ما فعلته، لم تستطع قتل إرادة الشعب الفلس


«سأرقد هنا للأبد أغني لك كل شيء امتنعت عن قوله بينما كنا على قيد الحياة» - نيل هيلبورن - استند اتفاق أوسلو عام 1993 إلى عملية مركبة ومسبقة، سبقها توفير مستلزمات بناء الأفق النظري للتسوية، وفهم المنطق الداخلي للتجربة، عبر قوانين الاجتماع المتحكمة والمحددات الداخلية والمؤثرات الخارجية التي أسهمت في تمهيد الأرض أمامها، واعتمدت الوسائل والفرضيات الممكنة. بما يلزم من استخدام القوة الصلبة كأداة عنفية أطلق عليها «كي الوعي» التي


لم يكن القرار الذي أعلنته وزارة الخارجية الأميركية بقطع مساعدات بلادها المالية بالكامل عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ولا حتى قرار تقليص المساعدات من 360 مليون دولار إلى 60 مليون في العام 2017، جديداً في مسار محاولات إقفال الوكالة واخضاع الفلسطينيين للشروط الاميركية- الإسرائيلية للتسوية. فالحديث عن ضرورة إعادة هيكلة الأونروا واعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني وخفض عدد المسجلين لديها يعود إلى ا


يتفاوت تعريف المثقف أو المتعلم، إذ يقصره البعض على كبار الكتّاب والفلاسفة، ويوسع البعض من دلالة الكلمة، حتى تشمل كلً من حصل على قدرٍ من التعليم يؤهله لإطلاق التّعبير الشائع عليه أي (المثقف) أو (المفكر) أو (المتعلم) حتى وإن لم يبلغ علمه درجة التّخصص الدّقيق. وآخرون يزيدون من توسيع دلالة الكلمة يجعلها تدل على كلّ من يتمتع بقدر ما، من (الوعي الاجتماعي) أو (الوعي السّياسي")، ويتصرف بعض اليساريين في هذه الدّلالة، بحيث تشمل كلّ من


إحدى وثلاثون سنة مرت على استشهاد الفنان الفلسطيني ناجي العلي، الرسام الكاريكاتيري الذي قاوم الاحتلال بإبداعه، وبفنه، وبريشته الساخرة، ورسمه المميز. ضمن برنامج تلفزيوني لإحياء ذكرى العلي، كان لقاء مع الروائي، الفنان التشكيلي، والسياسي الفلسطيني مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان قال فيها: إن ناجي العلي لم يرسم بالأبيض والأسود فقط، إنما رسم بالدم معاناة الشعب الفلسطيني، حيث كانت رسوماته صرخة أبناء المخيم، وصوتهم


يوافق اليوم الإثنين 27 آب/أغسطس: الذكرى السنوية السابعة عشرة، لاستشهاد الأمين العام للجبهة الشعبيّة أبو علي مصطفى الذي تعرض لعملية استهداف جبانة نفذتها طائرات الاحتلال الصهيوني على مكتبه في مدينة رام الله، ليكون أول قيادي يقتل اغتيالاً بصواريخ الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى. في السابع والعشرين من شهر آب 2001، قصفت طائرات الاحتلال مكتب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في رام الله، واغتالت أبي علي مصطفى، الذي كرّس جل ح


في مثل هذه الأيام من كل عام نتذكر القائد الشهيد ابو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اغتاله العدو قبل ١٧ عاما في مكتبه في رام الله في واحدة من اخطر العمليات الإرهابية التي قام بها العدو ضد قادة ومناضلين فلسطينيين وعرب واممين دون أن تجري اي ملاحقة قضائية له. كانت حياة المناضل الكبير مصطفى الزبري حافلة بالمحطات النضالية من عمل سري، إلى فعل مقاوم، إلى اعتقال ،إلى صمود مبدئي، تميز به مع رفاقه


لمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد فارس الشهداء، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى، نظمت الجبهة الشعبية في منطقة صيدا مسيرة حاشدة إلى مقبرة الشهداء، في درب السيم، تقدمها مسؤول منطقة صيدا أبوعلي حمدان، وأعضاء قيادة المنطقة، وكوادرها، وأعضاؤها، وأصدقاؤها، بحضور أعضاء قيادة فرع لبنان هيثم عبده، وعبدالله الدنان، وأبو أحمد سالم، بمشاركة فصائل العمل الوطني، والإسلامي الفلسطيني، و التيار الإصلاحي الديمقراطي، والل