New Page 1

لمناسبة ذكرى استشهاد فتحي الشقاقي، أقامت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مهرجاناً في مخيم نهر البارد، وذلك بمشاركة الفصائل الفلسطينية وحشد من أبناء المخيم. وقد ألقى كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال مسؤولها في لبنان قال: تحية مجد وشرف الى ذكراك يا أبا ابراهيم، الشهيد فتحي الشقاقي القائد الحالم الذي لا يبشر بالجهاد بل يطلق الجهاد مؤسساً لحركة مقاومة رائدة في حركة التحرر الوطني الفلسطيني، حركة الجهاد الاسلامي،


قام وفد من لجنة تجار سوق مخيم عين الحلوة بزيارة مكتب الجبهة الشعبية لنحرير فلسطين، في مخيم عين الحلوة، وقد كان باستقبالهم عبدالله الدنان، مسؤول الجبهة في منطقة صيدا، وأبو وسيم، مسؤول اللجان العمالية في لبنان، وعدد من الرفاق في قيادة المنطقة . وقد جرى البحث في الأوضاع العامة للشعب الفلسطيني في مخيمات لبنان، وحرمانهم من الحقوق المدنية، والاجتماعية، وحق العمل، ما يؤثر سلبا على استقرار الفلسطينين داخل المخيمات، وعلى الدورة الاق


أقامت الجبهة الشنعبية لتحرير فلسطين في شمال لبنان مهرجاناً تأبينياً لشهداء انتفاضة القدس وذلك في ملعب نادي القدس الرياضي بمخيم البداوي، بحضور قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الشمال ومخيمي نهر البارد والبداوي، وفصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية والفلسطينية في الشمال، وفاعليات ووجهاء وشخصيات من مخيمي البارد والبداوي والجوار اللبناني، والمؤسسات الثقافية والتربوية والأند


عبر لقاء مع سمير لوباني، عضو اللجنة المركزيّة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، على قناة القدس، ضمن برنامج "انتفاضة القدس". بدأ حديثه متسائلاً: لماذا هذه الهبّة أو الانتفاضة؟ ولن نختلف على التسمية، لكن هناك شعب نزل إلى الشارع، ليقول إن المفاوضات جميعها سقطت، وبالتالي لم يعد هذا الوضع مقبولاً من قبل الشعب الفلسطيني، لأن هذا الشعب شهم و جبّار، شعب يقاوم من أجل الهويّة الفلسطينيّة، وعلى مكانة كل المقدّسات الفلسطينية، فا


دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال اجتماع في العاصمة اللبنانية بيروت، لعقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير من أجل وضع استراتيجية موحدة لمواجهة العدو الصهيوني. وأكد الجانبان على ضرورة تنفيذ اتفاقات المصالحة الوطنية وإعادة تشكيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس وطنية وديمقراطية وتعزيز الوحدة الوطنية. وحضر اللقاء عن حركة حماس نائب رئيس المكتب السياسي موسى أبومرزوق وممثل الحركة


دعا الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد الوطني أحمد سعدات لضرورة بذل كل الجهد الوطني والشعبي لدفع وإدامة وتعميق الانتفاضة وتوفير ركائز استمراريتها وتحويلها إلى نظام حياة يومية، وطابع رئيسي لعلاقة شعبنا مع الاحتلال. وطالب القائد سعدات في رسالة من سجنه بنفحة بضرورة المباشرة بتشكيل قيادة وطنية موحدة لاحتضان وقيادة الحالة الشعبية الراهنة، بما يتطلب ذلك من هياكل ولجان وامتدادات في المحافظات من لجان شعبية في القرى وم


رأى مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان الرفيق مروان عبد العال في ما يحدث في فلسطين صدمة إيجابية تخترق التفكير النمطي السائد، وتحدٍ سياسي جديد سيتجاوز من لا يدركه، وملاحظاً أننا قلّما نتلقى صدمة إيجابية تُحدث مثل هذا الاختراق في التفكير لدى الإدارة السياسية الفلسطينية بكل مكوناتها، والتي عانت من متلازمة العجز واليأس والإكتئاب في الآونة الأخيرة. جاء ذلك في حلقة نقاش عقدت تضامناً مع الانتفاضة الفلسطينية، دعت إليها جر


زار وفد من الرفاق اليساريين الفرنسيين مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم شاتيلا، حيث كان في استقبالهم الرفيق عاهد بهار مسؤول الجبهة في المخيم، وقد شرح للوفد عن المعاناة الصحية والاجتماعية للمخيم ثم قام الوفد بجولة في ازقة وشوارع المخيم.


بدعوة من الحملة الدولية لإطلاق سراح المناضل جورج عبد الله، ولمناسبة الذكرى الـ 32 على اعتقاله من قبل السلطات الفرنسية أقيم اعتصام حاشد أمام السفارة الفرنسية يوم السبت في 24-10-2015، شارك فيه حشد لبناني وفلسطيني وسط هتافات مطالبة بالإفراح الفوري عن الأسير في سجون السلطات الفرنسية جورج عبد الله . وقد شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الاعتصام، ممثلة بالرفيق أبي جابر، مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان، والرفيق فؤاد ظ


في لقاء تلفزيوني عبر فضائية العالم مع القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومسؤولها السياسي في لبنان سمير لوباني، "أبوجابر" حول الانتفاضة الثالثة، قال فيه: بداية تحيّة إلى أهلنا المنتفضين في الضفّة الغربيّة، وغزّة، وأراضي الـ48، إلى هذا الشعب الذي لم يكلّ، ولم يملّ، وما زال متمسّكاً بالقضيّة الفلسطينية، وما زال يناضل من أجل تحرير فلسطين. وأضاف، الشعب الفلسطيني منذ زمن وهو يقاتل، ليس هناك من شيء جديد، ويقدّم الشهيد تلو


زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يترأسه سمير لوباني "أبوجابر" مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان، وضم الوفد كلاً من: عبدالله الدنان مسؤول الجبهة في منطقة صيدا، حسين حمدان "أبوعلي" عضو قيادة المنطقة، انتصار الدنان عضو قيادة المنطقة ومسؤولة اللجنة الإعلامية في صيدا أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد لتقديم التهنئة له بعد إحباط خطة الاغتيال التي كانت تحضر لها جماعة إرهابية مرتبطة بـ "داعش". وأكد وفد


الشعبية: الوفاء للشهداء وتنفيذ وصاياهم بإبقاء جذوة المقاومة مشتعلة وبتعزيز الوحدة. أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن الوفاء لدماء الشهداء وتنفيذ وصاياهم بإبقاء جذوة المقاومة مشتعلة ضد الكيان الصهيوني الغاصب، والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية فعلاً وعملاً وقولاً. وشددت الجبهة على أن شلال الدم الفلسطيني المستمر، والتضحيات الجسام لشباب الوطن من أجل العودة والحرية والكرامة ودحر الاحتلال الصهيوني عن أرضنا تُشكّل واجباً أمام ال


في مقابلة تلفزيونية ركزت على موضوع الهجرة، تحدث الرفيق أبو جابر عن معاناة النازحين من سوريا، وأوضاع اللاجئين في لبنان غير المعترف بإنسانيتهم، وهجرة الفلسطينين من الكويت والعراق، ومعاناة أهلنا في ثلاثة عشر مخيماً في سوريا إضافة إلى تدمير بعض المخيمات في لبنان. الوضع الاقتصادي والإنساني الصعب الذي يعاني منه الفلسطينيون في غزة من حصار، إضافة إلى سياسة القضم المتدرج للضفة من استيلاء على الأراضي، وصولاً إلى الأقصى. هذه المعاناة


تم افتتاح برنامج غسان كنفاني، لبناء الكادر تحت شعار بناء الذات.... تفاؤل الإرادة، وذلك بحضور الرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والرفيق مروان عبدالعال مسؤول الجبهة في لبنان، وبحضور عدد كبير من الرفاق والرفيقات. بداية افتتح الدورة الرفيق نضال عبد العال، عضو اللجنة المركزية العامة مسؤول اللجنة التنظيمية في لبنان، قائلاً: علينا جميعاً أن نبذل الجهود للارتقاء بمستوى أداء الكادر لنصير فعلاً في


العملية النوعية التي نفذها أبطال الجبهة الشعبية في 17/10/2001 حيث تم اعدام وزير السياحة العنصري رحبعام زيئيفي. الحرية للأمين العام ورفاقنا الأبطال وكل أسرى شعبنا.